وفاة الصحفي المصري محمد منير بعد أيّام من إخلاء سبيله

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

توفي اليوم بالقاهرة الكاتب الصحفي المصري محمد منير (65 عاما) بعد أيام من تدهور حالته الصحية، وتم حجزه في مستشفى العجوزة بعد شكوك في إصابته بكورونا.

كان منير قد تم القبض عليه بسبب تصريحات إعلامية للجزيرة، ثم أُخلي سبيله بوساطة من د. ضياء رشوان نقيب الصحفيين.

وقد بث منير فيديو قبل ساعات من القبض عليه، قال فيه ما نصه: “الحياة من غير كرامة، يبقى الموت بديلها.. أنا حر وحريتي إن أنا أعمل اللي شايفه صح، واللي أنا شايفه صح عملته، عيب بقى.

لن أسمح لكم بمحاصرتي وخنقي، وأنا في العمر ده، اتقال لي كلام: انت رجل سنك كبير. سنه كبير يا حبيب قلبي يعني اقترب من مقابلة ربنا، واللي اقترب من مقابلة ربنا ده، يبقى احساسه إيه؟ يا رب تحس إحساسه ما ينفعش يعمل غلط، وما ينفعش يخاف”.

وقال منير إنه يخاف من الله وحده، ولا خوف عنده من عبيد الله.

وقد عبر المئات من أصدقاء منير عن بالغ أسفهم، وعميق حزنهم بعد الإعلان عن رحيله.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

16 تعليقات

  1. إنا لله وإنا إليه راجعون
    .
    رحمة الله على روحه الطاهرة
    قال كلمة حق بوجه حاكم ظالم
    .
    تعازينا الحارة إلى عائلته ومحبيه
    .
    وإنا لله وإنا إليه راجعون
    .

  2. عن أي اسلام تتحدث يا متابع ؟!
    الأسلام ليس الأخوان
    والاسلام ليس عادات وتقاليد قبائل جزيرة العرب !

  3. الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته.. انا لله وانا اليه راجعون.
    وحسب قول الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش: إن عشت فعش حرا أو مت كالاشجار وقوفا.

  4. محمد منير كان من الافذاذ الشجعان. لا يخاف في الله لومة لائم.

  5. رحمه الله وغفر له….
    يظن الكثير من الناس أن معارضة الحكومات شجاعة وكلمة حق في زمن كثر فيه الباطل هذا بميزان السياسة والديمقراطية الفاجرة التي سوغت للمعارضين بخيانة الوطن وحتى الدين لكن الميزان الذي لا يخطئ هو ميزان الشرع فعلينا ان نزن أنفسنا به

  6. رحمه الله برحمته الواسعة….

  7. الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون كان فارسا شجاعا لم ينحني الا لله سبحانه وتعالى نم قرير العين يا محمد منير

  8. كلنا ميتون
    اغبط من يذكر الله عند حضور الموت
    طوبى للرجل
    حضرت موت اناس لم يستطيعوا ذكر الشهادة و حضرت موت رجل كان اخر كلامه لا الاه الا الله و لما اكملت قراءة سورة يس فاضت روحه مع اخر كلمة قلتها
    كانت امه حاضرة و كانت تدور حول جسده كالدجاجة تدور حول كتاكيتها و تقول يا الله اللهم ارض عنه و تكررها حتى مات
    الحمد لله على الموت سيذوقها الجبابرة مهما طال عمرهم

  9. ربنا يرحم الصحفي محمد منير ينتقم ممن ظلمه . الى المعلق أحمدعلي ذكرت ايه (إنا لله و إنا إليه راجعون) جميل ، طيب ليه كل مره بتسئ و تطعن في الاسلام وبكل وقاحه الا تخاف من الله لما ترجع ليهو أو أن يقبض روحك فجأة وياخذك اخذ عزيز مقتدر .

  10. رحمة الله على روحه الصادقه الأبيه وغفر له وأثابه خيرا” وأسكنه بإذنه الجنة. هذا قدرك يا مصر الاسلام والعروبه….أن يدفع الناس أرواحهم دفاعا” عن صدق إنتمائهم وإخلاصهم وحفظا” لكرامتهم وعزتهم. إنا لله وإنا اليه لراجعون مع خالص العزاء لأهله وعسى أن يلهمكم الله الصبر والسلوان.

  11. رحمك الله رحمة واسعة ، وكان الشهادة أن لا إله إلا الله كانت اخر كلماتك ولكن عبرت عنها بافصح عبارة يقولها من يستعد لعرض أعماله على الله ، هنيئا لك هذه الخاتمة السعيدة ، وعند الله سوف تجتمع الخصوم

  12. بطش غبي وبدون فائده مع اصحاب الراي !
    ربنا يرحمه ويحسن الله ، ويصبر أهله ويعمهم بالستر أن شاء الله
    وأنا لله وانا اليه راجعون

  13. نحتسبة من الشهداء بإذن الله تعالى وبركاته ويدخله فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون الله يرحمه ويغفر له ويجعل مثواه الجنة يارب العالمين.

  14. الله يرحمه
    هو مات بسبب الكورونا ؟
    وهل اعتقاله كان السبب في إصابته بالكورونا ؟
    لماذا اصبحت مصر تشبه السعودية في منع حرية التعبير وفي القمع والاعتقالات التعسفية ؟
    قامت ثورة يناير وضحى الالاف من شبان مصر بحياتهم لأجل الحرية فإذا بزمن مبارك قبل الثورة كان نعمة مقارنة بزمن السيسي
    على أيام مبارك كان فيه حرية تعبير اكثر من الان بكثير جدا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here