هجوم إعلامي مصري رسمي حاد وغير مسبوق على أردوغان ووصفه بـ”راعي الإرهاب” وسياساته بـ”الهوجاء” التي جلبت مصائب على تركيا ودول المنطقة

القاهرة ـ وكالات: خصصت مجلة “الأهرام العربي” المصرية المملوكة للدولة عددا خاصا هاجمت فيه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ووصفته بـ”راعي الإرهاب”.

وانتقدت المجلة سياساته “الهوجاء التي جلبت مصائب على تركيا ودول المنطقة على حد سواء”.

واستخدمت المجلة، التي تعتبر رسمية، في غلافها الخارجي صورة كاريكاتورية للرئيس أردوغان، وكتبت تحتها “الشيطان”، على حد وصفها، إلى جانب الإعلان عن مقال بعنوان “تناقضات أردوغانية” كتبه رئيس تحرير المجلة جمال الكشكي، تحدث فيه عن انزعاج الرئيس التركي من حضور القادة والرؤساء والزعماء للقمة العربية – الأوروبية في شرم الشيخ.

وقال رئيس التحرير في مقاله “إن الحدث التاريخي النادر، دفع رجب طيب أردوغان للكشف عن وجهه الحقيقي وقلبه الأسود، ويعلن حقده وشره تجاه مصر، التي استطاعت أن تستضيف 28 دولة أوروبية، فى حين أنه قدم جميع التنازلات لكي تنضم دولته إلى الاتحاد الأوروبي، لكنه فشل”.

وتابع بالقول إن “أردوغان تحالف مع إسرائيل واعترف بالقدس عاصمة لها، ووقع على اتفاق لزيادة التعاون الاستخباراتي والأمني مع جيش الاحتلال، وأرسل ملحقا تجاريا إلى تل أبيب عقب تنصيبه رئيسا.. وباع القضية الفلسطينية واحترف تسويق الأكاذيب، واستمر في مقاومة الاستقرار، وسخر جميع إمكاناته للتخريب والتمزيق ودعم الإرهاب والتنظيمات المسلحة، وله تاريخ طويل من التجسس والتنكيل بمعارضيه”.

ونشرت المجلة المصرية الشهيرة في العدد ذاته مقالا ثانيا تحت عنوان “كيف أصبح الرئيس التركي الشريك الأول للجيش الإسرائيلي؟”، حيث أفاد كاتبه أيمن سمير، بأن عداوة أردوغان لإسرائيل اقتصرت على الصعيد الخطابي فقط، وأن العلاقات الاقتصادية والاستراتيجية لم تتأثر بالتوترات السياسية الظاهرة بين الطرفين.

وتطرق الكاتب أيضا، حسب زعمه، إلى انطلاق الطائرات الإسرائيلية من قاعدتي إنجيرليك وقونية لضرب قطاع غزة، وبناء تل أبيب قاعدة عسكرية للإنذار المبكر في كوراجيك بمدينة ملاطيا وسط تركيا، مشيرا إلى وجود 60 اتفاقية عسكرية بين تركيا وإسرائيل تغطي التدريبات الجوية وتحديث الدبابات.

كما تحدث محرر المقال عن أن اتفاقا سريا واستراتيجيا بين تركيا وإسرائيل عرف باسم “الميثاق الشبح” عقد في خمسينيات القرن الماضي، وقد ظل طي الكتمان عقودا من الزمن، ويتضمن تعاونا عسكريا واستخباريا ودبلوماسيا، وكانت وظيفته الأساسية موجهة ضد العرب.

Print Friendly, PDF & Email

24 تعليقات

  1. في الأسبوع الماضي شاهدت حلقتين في قناتين مختلفتين واحدة سورية وأخرى مصرية ، وكان فحوى الحلقة الحديث عن تركيا وأردوغان وموقفه من أحداث سوريا ، في القناة السورية تحدث المحلل بأسلوب عقلاني هادئ وأفكار مرتبة مقنعة تلزمك بأن تتابعها وتتمنى المشاركة فيها لو كان في الإمكان سواء اتفقت مع اردوغان او اختلفت ، اما القناة المصرية فكان نجمها الإعلامي عمرو أديب فشرع بصوته الرعدي ، وصراخه وهجومه وسبه وشتمه بلغة العوام ، حتى أنك لا تعرف من المقصود لولا ورود اسم اردوغان بين الفينة والأخرى ولم يسلم حتى في شخصه وعائلته ، فاضطررت الى تخفيض صوت الجهاز وانصرفت الى جليسي استكمل حديثي معه ، وأدركت حينها لماذا تفوقت قناة وحيدة في قطر اسمها الجزيرة على اكثر من مائتي قناة مصرية حتى أن بعض المسؤولين المصريين اشترطوا للمصالحة اعلاق هذه المحطة وخنق صوتها ، السبب هو عقلية الاعلام المصري التي لم تتغير منذ صدور صحيفة البعكوكة في أواخر القرن التاسع عشر، سب وقذع وهجاء ولا تستنتج عبارة أو جملة واحدة مفيدة أو إبداء رأي مقنع منطقي يؤثر في المتلقي ، وفي تركيا عشرات الصحف والقنوات ، واتحدى أي قارئ يدعي أن الاعلام التركي قد تناول أوضاع مصر بتعليق أو تحليل هذا الأسبوع ردا على الحملة المصرية عدا الاخبار العادية إذا كان الخبر مهما ، لأن العقلية ليست واحدة ولأن المطبوعة او القناة مسؤولة أمام القراء والمشاهدين ، وهي لا تعمل لخدمة نظام أو تلميع صورته ، وتعرف أن ذلك منفر للمتلقي مما يدفعه للانتقال والتحول إلى مطبوعة او قناة أخرى ، خلاصة القول أن الاعلام المصري الذي كان الرائد في الوطن العربي والشرق كله مازال يراوح في مكانه وما زال في حاجة الى تغيير العقلية ، فمتى يحدث هذا !!!!!؟

  2. عندما يصل الأمر بالإعلام المصري درجة “التغني بمساوئ الغير” أو “الهجاء” “كما عرف بالعهد الجاهلي” فيكرس كل طاقته “للسباب والشتائم” ؛ فهذا أقوى دليل” على “انعدام ما يفاخر به هذا الإعلام داخل مصر” ” وبالمرة ” وهذا ” قمة الإفلاس ” !!!

  3. I do not want to enter in the argument of Islamic versus secular. This has become an old story and it is the reason why Arabs will not become an Umma of achievement. Also, I really do not like Erdogan because of corruption in Turkey and his relationship with Israel , BUT , Egypt cannot criticize him or Turkey for his relationship with israel or coordination with it ! Egypt is not only doing more but suffocating Gaza and warning Gazans not to resist Israel ! Egypt coordinates more with Israel than any other country in the West . Arabs caused more harm recently to the Palestinians than Turkey. Also, I have never seen in Egypt neither in the Arab countries a newspaper draws a cartoon for Netanyahoo , Lieberman , ,Sharoon and calling them Satan / Devil . On the contrary , they welcome them with hugs. Did you write anything about the last Arab Parliamentarians in Amman when 4 Arab countries were a pro normalization with Israel and were against the House Speaker of Jordan when he insisted on not normalizing with the criminal Israei jes ?? So shut up.

  4. الامر صدر من ترامب للهجوم … أم من بن سلمان وبن زايد!

  5. السلام عليكم..تحية طيبة وبعد.. الجميع يعلم أن النظام التركي من أكثر الدول التي تتمتع بعلاقات استراتيجية مع الكيان الصهيونى وفي تركيا من الفساد الاخلاقي ما الله به عليم ونرى تعاطف شعبي عربي واسع النطاق لسياسات تركيا وفي المقابل نرى بغض شعبي عربي واسع للنظام المصري …. هل تعرفون السبب ؟؟؟؟ السبب ان النظام المصري يوغل في علمنة مصر أكثر مما هي عليه ويقوم بمحاربةوشيطنة كل ماهو إسلامي لذلك سيخذله الله تعالى وسيبقى نظاما منبوذا حتى يعود الى رشده أو يقيض الله لمصر من هو اصلح منه فبصلاح الحاكم يصلح حال الامه الاسلاميه.. شكراً

  6. الاعلام المصري المنافق والكاذب قاب للحقائق و الموازين ، هل بقي احد يتابع الاعلام المصري او يعتقد بصحى او سلامه ما يرد فيه ؟؟!!

  7. موتوا بغيظكم يا أشباه الصحفيين.
    قولوا ما شئتم بحق هذا الرجل فلن تنالوا منه.
    لقد انتقلت تركيا بفضل هذا الزعيم الى مصاف الدول المتقدمة اقتصاديا وعلميا وسياسيا وعسكريا.
    في زمن سيسيكم انتقلت مصر الى مصاف الدول المتخلفة اقتصاديا وعلميا وسياسيا وعسكريا.
    هل هذا يليق بمصر وشعبها العظيم؟
    لقد كانت مصر ايام عبدالناصر أفضل حالا بالف مرة مما عليه الان.
    يكفيكم فخرا ان لديكم زعيما خلفيته عسكرية طيلة حياته، اي انه لا يفهم الا لغة البساطير والجزم.
    لديكم زعيم لا يعرف كيف ينطق بجملة مفيدة واحدة، كل حديثه مسبات وإهانات ووعيد وبلطجة.
    صدق لسان العرب عندما قالوا: كل إناء بما فيه ينضح.

  8. اتمنى من مصر ان توجه تهمة الاٍرهاب الى الكيان الصهيوني الذي يقتل الفلسطينيين العزل او الى بن سلمان الذي يقتل الشعب اليمني في عقر داره لكن يبدو انه الاخوان المسلمين هم الشماعة التي يعلق عليها النظام المصري فشله كما يعلق نظام ال سعود فشله على ايران

  9. انا راي انه عندما تعود مصر وتكون دوله كما كانت لكم الحق حينها بالتحدث عن دوله عظمى كتركيا ولكن عندما جعلتم مص دوله مارقه تحكمها عصابه فرايي ان تضعو اقلامكم الماجوره جانبا وتلتزمو الصمت وتحاولو ان تعيدو مصر الى ما كانت عليه لا تشبهو السيسي باردوغان الذي يحتضن كل المظلومين والمقهورين ومصر العظيمه اصبحت دوله تحكمها عصابه مموله من ابو ظبي جعلتم من الشعب المصري اذل شعوب العالم وتقارنون انفسكم بتركيا عودو الى جحوركم وستعود مصر سيده في العالم وليست نادله عند دول متخلفه لا تملك الا الرز الذي عشقه رئيسكم

  10. الرز السعودي ليس مجانا ولا حسنة انما هو بمقابل مهاجمة تركيا ليس فقط لانه تركيا ملجأ للإخوان المسلمين الذين هم العدو الأزلي واللدود لنظام بن سلمان انما لانه تركيا الدولة التي شهدت اكثر جريمة داعشية مروعة يرتكبها نظام يدعي انه يحكم بشرع الله ولقد فضحت تركيا هذه الجريمة على رؤوس الأشهاد وجعلتها قضية رأي عام وحتى الان العالم مازال يشعر بالاشمئزاز والهلع من تفاصيل هذه الجريمة التي فاقت توقعات العالم كله ولو حدثت هذه الجريمة في احد جمهوريات الموز العربية لكان العالم حتى الان يسأل اين اختفى خاشفجي وكان السعودية اتهمت قطر وتركيا بخطف خاشفجي او ربما اتهموا ايران وبشار بخطفه ??

  11. تركيا دولة علمانية ليست إسلامية وان كان الحزب الحاكم فيها إسلامي وايضاً تركيا ليست دولة عربية مثلما السعودية ومصر لذلك نحن نفهم اعتراف تركيا العلمانية غير العربية بالكيان الصهيوني لكن لا نفهم دعم اكبر دولتين عربيتين للعدو الصهيوني وصمتهم الغريب عن تهويد القدس الشريف !!!! اردوغان لم يدعي انه خادم الحرمين وحامي مقدسات المسلمين في جزيرة العرب كما اننا لا نتوقع من اردوغان ان يكون أكثر عروبة من الذي شن عدوانا همجيّا على اليمن بحجة المحافظة على عروبة اليمن

  12. “وتابع بالقول إن “أردوغان تحالف مع إسرائيل واعترف بالقدس عاصمة لها، ووقع على اتفاق لزيادة التعاون الاستخباراتي والأمني مع جيش الاحتلال، وأرسل ملحقا تجاريا إلى تل أبيب عقب تنصيبه رئيسا.. وباع القضية الفلسطينية واحترف تسويق الأكاذيب، واستمر في مقاومة الاستقرار”.
    اعتقد ان هذا الشي الذي اقتبسته من المقال، هو الشي الوسخ الذي يمارسه اردوغان ولكن يتم تجاهله من بعض الكتاب العرب المرموقين !!!!!

  13. الجميع يعلم ان اردوغان ارهابي ويدعم الارهاب، وهو الذي ادخل عشرات آلاف الإرهابيين الى سوريا، يعني لايوجد شي جديد في هذه الهجمة المصرية، كنّا نتوقع إجراءات ملموسه ضد الارهاب الذي يمارسه اردوغان ضد الدول العربيه من قبل مصر، ولكن اذا كانت هذه بداية اعتقد جازما انه شي جيد ويصب بمصلحة الدول والشعوب العربية.

  14. لكي يصبح للمقال معنى, إستبدل إسم اوردغان بالسيسي و كلمة تركيا بمصر بعدها سينطبق المقال على الواقع. حسبنا الله و نعم الوكيل.

  15. طيب عظيم ماذا انتم فاعلون في غزه و فلسطين
    كامب ديفيد و قبض مال على الدم الفلسطيني

  16. كل شيء ممكن. لا امان لايه رئيس. المطلوب الحذر ولا يكون الناس مخدوعين هذا سني, هذا شيعي, هذا على راسه لفه, هذا له ذقن طويله, هذا من العاءله الفلانيه, هذا حامي حرمين, هذاا حامي ديار مقدسه, او هذا عل راسه عقال, اوهذا من السلاله كذا.

  17. جريدة الأهرام لم يعد يقرأها حتى رئيس تحريرها المعين من المخابرات أصبحت جريدة جمع الصحافيين العاطلين عن العمل هذا العدد لو نشر في الستينات في عهد الراحل حسنين هيكل يمكن أن يكون صدى والمصداقية لكن ان يصدر العدد في الزمان الردىء السيسي العدد مكانه موجود في المزبلة لا أحد يهتم بي ترهات وخزيبعات الإعلام احمد موسى وعزمي مجاهد

  18. هذا ليس هجوما، بل سردا لمعلومات موثقة ومنشورة، التركي لا يخقي تعاونه العسكري وتعاونه الاستخباراتي مع اسرائيل ولا يخجل به، والطيارون الاسرائيليون يتدربون في شكل يومي على مناوراتهم القتالية وعلى القصف الجوي في الاجواء التركية مستخدمين حقول الرماية التدريبية فيها.
    حبذا لو يتوقف المتأسلمون عن الاختباء خلف شعارات رنانة فخليفتكم المنتظر ليس افضل حالا من رئيسكم المخلوع محمد مرسي الذي صنف شمعون بيريز في خانة صديقه الحميم.

  19. ليس بغريب عن إعلام نكسة يونيو و انقلاب يونيو ان يشيطن من سبقه بسنين ضوئية.
    واشم والله اعلم رائحة رز في الموضوع.
    صدق سيد المقاومة عندما كشف ان دول الخليج ومن تبعها بغير إحسان تعتبر العدو الأول هي تركيا السنية وليست إيران.
    ولكن كبيرة عليكو تركيا والله، انتو وين وتركيا وين.

  20. يبدوا ان حمله اطمن انت مش لوحدك لصاحبها الصحفي الكبير معتز مطر ألمت وأربكت وأخافت النظام المصري لان مطر مقيم في تركيا وحملته فعاله جدا في تثوير الشعب المصري لاستعاده ثورته التي انقض عليها العسكر وعلى رأسهم الانقلابي السيسي .يبدوا ان النظام المصري في طريقه الى السقوط بسهوله .

  21. اردغان هو مجرد كمبارس بيد امريكا فهو من جلب شذاذ الافاق من الدواعش ودربهم في الاراضي التركيه وجعل تركيا معسكر للارهابيين الذين دمرو سوريا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here