مصر: هاشتاج “لا للتحرش” يتصدر “تويتر” بعد أن بلغ السيل الزبى ولم يعد في قوس الصبر منزع.. غضب عارم من تفشي السلوك المُشين بلد “المتدينين”.. مطالبات للدولة بالردع وتساؤلات: أين الخلل “؟ مستشار السيسي: سرطان اجتماعي

 

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

لا صوت يعلو فوق صوت المعركة.. كلمة قالها الرئيس عبد الناصر بالأمس، ولا نجد حرجا في ترديدها اليوم.

وإذا كان عبد الناصر قصد منها المعركة العسكرية، فالمقصود اليوم معركة المصريين ضد المتحرشين بعد أن بلغ السيل الزبى، ولم يعد في قوس الصبر منزع!

الإحصائيات تؤكد أن أكثر من 90 في المائة من سيدات وآنسات مصر يتعرضن لجريمة التحرش، وبات غض الطرف عن الأمر الجلل جريمة في حقهنّ.

حادثة متحرش الجامعة الامريكية نكأت الجراح من جديد، وفتحت الملف المسكوت عنه.

في رأي د. أحمد عكاشة مستشار الرئيس للصحة النفسية والتوافق الاجتماعي،فإن التحرش ليس مقتصرا على التحرش الجنسي، مشيرا إلى أن

التنمر أحد أساليب التحرش، لكن التحرش الجنسي يختلف، والعالم كله يسمى التحرش بالسرطان الاجتماعي، حيث إنه لا وطن له.

وأضاف عكاشة في تصريحات إعلامية أن الدول الأوروبية والأمريكية أكثر بلدان العالم التي تعاني التحرش، لكن بمعنى مختلف عن التحرش الموجود في القانون المصري الآن،مشيرا إلى أنه في الماضي كان يرمز التحرش إلى هتك العِرض، ومنذ سنتين ظهر قانون جديد، نص على أن التحرش قد يكون عبارة عن نظرة متفحصة أو نظرة غير لائقة، أو الإيماءات أو التلميحات، والتعليقات والملاحقة والتتبع، والتحرش بالإنترنت، وهو أخطر شيء في العالم، وهناك اللمس والاحتكاك.

قصص الاعتداء الاعتداء الجنسي

من جهته قال د. خالد عمارة – بمناسبة الحديث عن متحرش الجامعة الأمريكية ! … و تحرش غيره مثل محمد هاشم صاحب الى آخره من قصص الاعتداء الجنسي المشينة المقرفة التي لا تتقبلها نفسية طبيعية أو إنسان سوي طبيعي – فإننا نسمع كل يوم قصصا مقززة من بلاد العالم عن تحرش جنسي و اعتداء لا يتناسب مع انسان طبيعي .

وتساءل عمارة: “ما الذي يفسد فطرة و نفسية هؤلاء الاشخاص .. والملايين من الشباب غيرهم حول العالم “

وأجاب قائلا: “تقول الابحاث العلمية ان أكبر مدمر لنفسية و فطرة وعقل الشباب هو مشاهدة الافلام الإباحية… واحيانا حتى الافلام العادية قبل ظهور السينما كان يمكن ان يصدق الانسان كلمة استفت قلبك .. والفطرة النقية … لكن اليوم .. مع الهجوم اليومي عبر الإعلام الذي يخترق قلوبنا وعقولنا دون ان نشعر .. اصبحت نفسية الكثير من الشباب ملوثة مريضة هذه الافلام تأثيراتها النفسية معروفة  ليس فقط إدمان الافلام الاباحية لكن ايضا التأثير على عقل الشباب حتى يعتقد أن المشاهد والتصرفات الشاذة في هذه الافلام هي أمر طبيعي او شيء ممتعأن تقدم العنف المفرط و استغلال النساء أمر مثير وممتع أو تقدم العلاقات الشاذة أنها طريق الى اللذة “.

 وتابع عمارة: “بالتدريج يتم زراعة أشياء و صور و أفكار خبيثة مريضة .. فنجد بيننا اليوم شبابا مريضا نفسيا .. حتى لو كان شكله طبيعي من الخارج

يتأثر العقل فلا يعرف الطبيعي من الشاذ في العلاقة الجنسية والعلاقة بين الرجل والمرأة وتظهر امراضه النفسية في كل فرصة او ركن مظلم او مكان يختبئ فيه عن عيون الآخرين”.

وخلص عمارة إلى أن الافلام الإباحية و المشاهد الجنسية في الافلام هي مصدر امراض نفسية بشعة يتم زراعتها في عقول الشباب والعلاج الوحيد هو البعد وعدم النظر الى هذه السموم… لأنها تتسرب الى القلوب.. وتلتصق بالعقل والقلب.. ومن الصعب أن يتم مسحها… حتى مع الكثير من الصلاة او الاستغفار والمواعظ،مؤكدا أن كل من يشاهد او يقترب من هذه السموم يصيبه تلوث روحي وعقلي شديد .. تلوث من الصعب جدا التطهر منه”.

ثقافة العفاف

برأي عيد جمعة فإنه منذ سنوات نادى البعض بتدريس ما يسمونه الثقافة الجنسية لطلبة المدارس، وكان رده على ذلكَ بضرورة تدريس ما سمّاه ﴿ثقافة العفاف﴾ مستمدة من العلم بما يتناسب مع الأصول الشرعية والثوابت الإسلامية كما تعلمناها من سورة يوسف وسورة النور.

وأضاف جمعة: “وربما يضيف بعض الإخوة من شركاء الوطن (المسيحيين) ما يتناسب مع شريعتهم وعقيدتهم التي أكاد أجزم انها تستنكر السلوك المشين وترسخ الطهر والعفة”.

محمد سعد الأزهري علق على هاشتاج “لا للتحرش” بقوله “‏اللى مش عايز الدين يحكمه يقول بوضوح وميتكسفش أو يخدع الناس، لكن ما يخترعش فى الدين علشان يمشي علي هواه!

التبرج محرم، وخلع الحجاب محرم، والمكياج لغير المحارم محرم، والتحرش كذلك محرم والزنا بالتراضى محرم وأى واحد أو واحدة يقولوا غير كده فاعلموا أنهم مفسدون ليس أكثر”.

وتابع الأزهري ساخرا:

“‏يا بنتى لازم تتحررى

تتحررى من الملابس لأن كترها تخلف!

وتتحررى من الحياء لأنه دليل على عدم ثقتك فى نفسك وإنك مش بتقدرى تواجهى مشاكلك وعلشان كده لازم تتعرفي على الجنس الآخر كويس بحيث تبقى مودرن وعندك مهارات تواصل تقدر تحميكى من المجتمع الذكورى!

تحررى يا بنتى علشان ربنا يرضى عنك!!”.

وأضاف الأزهري :”‏يا بنت الناس هما مش عايزينك تبقى بنت ولا حاجة!

هما عايزينك تبقى ست لكن برضاكى!

عايزينك تقلعى بس بمزاجك!

وتشربي بس بمزاجك!

الاغتصاب لأ لكن الزنا بالتراضي آه!

التحرش لأ لكن التلامس بمزاجك آه!

مفيش حاجة اسمها ولى ولا أخ كبير

الرأي رأيك انت وبس!

المهم كله بمزاجك وبس!”.

لماذا خلت مصر من التحرش أيام الملكية؟

في ذات السياق استنكر عدد من النشطاء ربط التحرش بملابس النساء، مؤكدين أن كثيرا من المنقبات يتعرضن للتحرش، مستدلين أن مصر القديمة( في أربعينيات و خمسينيات القرن الفائت) لم تعرف التحرش برغم انتشار موضة الملابس شبه العارية بين النساء!

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

6 تعليقات

  1. أطالب أيضا بمنع كل أنواع التحرش السمعي والبصري واللفظي
    الله امر الرجال بغض البصر ولكنه في نفس الوقت امر النساء بالحشمة
    المتحرشون هم اجيال من الشباب الذي تربى على ثقافة الانحلال والتعري التي يراها ليل نهار في من يعتبر صفوه المجتمع
    وعلى أيضا ثقافته امتهان كرامه الإنسان التي تتبناها اجهزه القمع الشرطية. فلا كرامه لأمرأه في بلد لا كرامه فيه لمعارض سياسي أو مخالف للرأي فلماذا هو حلال لشرطي ان يمتهن كرامه اَي إنسان لمجرد انه معارض لنظام الحكم
    ولا يحق لفتى متهور مشبع بالغرائز المثارة ليل نهار ان يمتهن كرامه اَي أمرأه تحلو له
    يا ساده ما نراه في مجتمعاتنا من سؤات هو نتاج وحصاد ما تقوم به الصفوه الحاكمة بزرعه في مجتمعاتنا منذ عقود

  2. التحرش هو استعراض قوة من المتحرش.. هو بعرف انو الضحية أضعف منه.. واي نقاش مع المتحرش هو تماماً زي محاولة مخاطبة جلّاد في معتقل وهو بعذّب بمعتقل مربوط انو اللي بعمله مش صح..
    وأول خطوة عشان تحاربه هي انك تسحب منه تفوقه على ضحيته بفارق القوة، القوة جسمانياً واجتماعياً.. هادا المتحرش لو شاف مع البنت اربع شباب مسلحين وهي مشلحة مش رح يسترجي يتحرش فيها، واضحة.. بس هو بتحرش لانها ضعيفة، ولانه بس يتحرش المجتمع رح ينقسم بين ناس بتوافقه وناس بتضحكله وناس مش عاجبها بس رح تعمل حالها مش شايفه لانها بدهاش مشاكل.. وهيك هو كمان اجتماعياً أقوى منها.. التحرش يحارب بالقانون والعقاب وبتقوية موقف الضحية بالقانون وكيفية التعامل معها باجراءات التبيلغ وسرعة التنفيذ، وبعزل المتحرش اجتماعياً.. اما اقعد اناقشه بالأسباب واعطيه مجال يبرر موقفه ويقول هي كانت لابسه وهي ما كانت لابسه ومش عارف شو، هادا بحد ذاته بيعطيه شرعيه..
    متحرش يعني واحد ساقط أخلاقياً وخطير عالمحيطين فيه.. ممكن تعاقب وتتأسف ويحاول المجتمع يتقبلك مرة تانية، هادا أكتر اشي بطلعلك.. اما نسمعك ونناقشك؟! ليش؟ هو احنا مختلفين على مشروبك المفضل؟!! انت معتدي ومجرم ونقطة! ولازم يحموا المجتمع منك مش يسمعوك!
    منقول

  3. اسف اذا قلت لإخواننا في مصر الشقيقة انكم انتم السبب ، ولو كان المتحرش بالنساء يعلم أن هناك من ينكر ذلك إنكارا شديدا من الناس لدرجة الخوف من عقابهم له لما اقدم على ما يقوم به ، ولا ينبغي أن يقول كل منهم وهو يسمع ويرى هذه الحقارات وانا ما لي ، انها كالحريق إذا لم تسرع في المعاونة على الطفائه فسيصل إلى دارك
    اخوتي الاعزاء أنا فلسطيني محب لمصر لما لها من فضل علينا ، ولكن اعذروني اذا قلت اننا في بلادنا لا يحدث مثل هذا التحرش ، صحيح أنه ليس مائة في المائة ولكن يعلم المتحرش أنه إذا تمادى في الأمر فسيجد من الناس في الطريق من يردعه ويوقفه عند حده ، بل المرأة التي تتعرض لذلك تعلم مكانتها في الشارع وفي الطريق ، وان لها مكانة من الاحترام وخطوط حمراء لا يستطيع أحد ان يتخطاها ، انك لتجد في السيارة المستأجرة رجالا ونساء وعلى الرغم من القرب الشديد ولكن هناك التزام إلى حد ما ، التزام بالخلق والأدب
    ولهذا فالقضية الأولى مع الاعتذار مرة أخرى أقول إنها مواقفكم هي التي ستحسم الامر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here