مصر.. موظف يذبح نجلته وعشيقها بعد ضبطهما بـ”وضع مخل”

القاهرة ـ وكالات: شهدت قرية سليمان يونس في مركز دمنهور بمحافظة البحيرة في مصر، صباح اليوم، ثالث أيام عيد الأضحى جريمة شرف بشعة.

ووفقا لجريدة “أخبار اليوم” الحكومية، “قام أب ونجله بذبح ابنته وعشيقها وإلقاء جثتيهما من بلكونة غرفة نومها بمنزل الأسرة، بعد ضبطها معا في وضع مخل، وقام بالاتصال بالنجدة وسلم نفسه ونجله معترفا بارتكاب جريمته”.

وقام المواطن بالاشتراك مع نجله أحمد بذبح ابنتة فاطمة 16 سنة طالبة بالصف الأول الثانوي الأزهري ومحمود محروس حماد 24 سنة سائق توك توك، وقيامه بإلقاء الجثتين من بلكونة المنزل بالشارع، وقام عقب ذلك بالتوجه لمركز شرطة مركز دمنهور وسلم نفسة وابنة لضباط المباحث.

وانتقلت القيادات الأمنية بمركز شرطة دمنهور لمكان الواقعة وتبين وجود جثتي المجني عليهما مذبوحتين أمام منزل المبلغ، حيث تم إبلاغ النيابة وتبين وجود ذبح بمنطقة العنق وطعنات متفرقة بالجسدين.

وكشفت التحريات الأولية، أن الأب المتهم أثناء عودته من المقهى المجاور للمنزل في الساعات الأولى فجر اليوم الثلاثاء صحبة نجله أحمد، وجد ابنته مع عشيقها في وضع مخل داخل حجرة نومها يمارسان الرذيلة، فقام بإحضار سكين من المطبخ وباغتهما وقام بشل حركتهما بمساعدة نجله وقام بذبحهما وإلقاء جثتيهما من البلكونة.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. القتل جريمة شنيعة و غير مبررة ، البنت مراهقة و بريئة و الشاب من دون اخلاق …… لكل بلد قانون عام و مركز شرطة من أجل تأديب و تربية من يحتاج للضرب و القسوة من دون قتل و سفك دماء و إزهاق روح …… الله يهدينا ننفعل كثيرا من دون ذرة عقل و فكر

  2. .
    — طيب الاب والابن راجعين وجه الصبح من ( مقهى ) يعني في مقاهي تفتح لوجه الصبح .!! بعدين وين باقي الأهل والبنت احضرت عشيقها للمنزل وفي ذلك مخاطره عاليه ، واضح ان هنالك جانب مفقود من القصه والعائله عندها أمور غير عاديه .
    .
    .

  3. لاحول ولا قوة الا بالله مسكين الرجل فقد عقله وقتل ابنته المراهقة التي كانت ضحية لشاب بلا اخلاق او ضمير
    كنت اعتقد انه جرائم الشرف مقتصرة على الاْردن لكن يبدو انه اغلب الدول العربية فيها هذا النوع من الجرائم
    لو كل شاب فكر في بنات الناس كما يفكر في اخته لن يرتكب هذه الأفعال المشينة مع بنات الناس هل يرضى الشاب ان تقع أخواته ضحية لشبان بلا اخلاق ولا ضمير ويفعلن هذه الأفعال غير الاخلاقية والتي تتنافى مع الشرع والدين كما تتنافى مع كل القيم والاخلاق في اي مجتمع لانه البنت قاصر عمرها ١٦ سنة وتم التغرير بها من قبل شاب بلا اخلاق ولا ضمير وايضا جاء الى منزل الفتاة قمة الوقاحة والاستفزاز كان الله بعون هذا الأب خاصة انه قتل ابنته وايضا احتمال ان يواجه عقوبة قاسية هو وابنه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here