مصر موجوعة بعد حادثة قطار “رمسيس” البشعة واستقالة الوزير لم تشف الغليل..إعلام الدولة يهون.. وعمرو أديب يدعو للتضامن ومتابعوه يقلبون له “ظهر المجن” ونشطاء مواقع التواصل غاضبون

 القاهرة- “رأي اليوم “- محمود القيعي:

لا صوت يعلو فوق صوت الحادثة الأليمة التي شهدتها محطة رمسيس وراح ضحيتها العشرات من الأنفس البريئة ، وهزت وجدان الناس في تواصل لمسلسل إراقة دماء المصريين .

الحادثة الأليمة نكأت جراح المصريين وجددت آلامهم، وباتوا يتساءلون: أما لهذا الإهمال من آخر؟!

استقالة وزير النقل لم تشف الغليل، وطالب الناس بمحاسبة المسئولين الكبار،والضرب على أيديهم بيد من حديد.

الاعلام المصري يهون

المتابع لتغطية الإعلام المصري الحادثة يرى أنه يهون من الحادثة، وركز على مسارعة الناس إلى المستشفيات للتبرع بالدم، وكتب

الإعلامي عمرو أديب مشيدا بإقبال الناس على التبرع بالدم قائلا: “البلد كلها رايحه تتبرع بالدم هى دي مصر وهما دول المصريين نلحق الناس ونقف جنب بعض الاول وبعد كده نقعد نتحاسب . الله يرحمهم في اغلب الاحيان الاهمال بيبقى اشرس من الارهاب”.

عمرو لم يسلم من ردود متابعيه القاسية التي نالت منه ومن زوجته لميس الحديدي.

وقال أحد متابعيه رادا عليه:” رئيسك هو إللى المفروض يتحاسب إللى رفض يطور السكك الحديد علشان ياخد العشره فى الميه ارباح”

 وقال آخر:” الموضوع لازم ميعديش بالساهل منظر الناس وهي مولعة انا عمري ما هنسي أبدا انا مقدرتش أقوم من مكاني وفي الآخر الوزير يستقيل هنعمل اية باستقالته السكك الحديد بقت مقابر للناس الناس لازم تقاطعها لازم”

عبد العظيم حماد رئيس التحرير الاسبق لصحيفتي الأهرام والشروق ذكر بحريق مجلس الشوري عام ٢٠٠٩،عندما قال مدير الصيانة انه رفع ٩ مذكرات يحذر فيها من تهالك نظام الإنذار و منظومة الإطفاء ويطلب تجديدهما ولا مجيب لأن (بنود السفر والحفلات والمكافآت أولي بالرعاية) …وبعد أسابيع كان صفوت الشريف يتباهي بأنه تمت إزالة آثار الحريق وتجديد المبني بأفضل مما كان قبل موعد افتتاح السيد الرئيس للدورة البرلمانية !!!

وأردف حماد: لك الله يا مصر.

وتابع حماد:” دعونا من السياسة مادمنا منقسمين حول كل شئ مع أنها أصل كل نجاح وسبب كل فشل ولنتحدث عن الإدارة ماذا نتوقع من إدارة لم تتعود علي المساءلة وتجبر علي تخصيص خاطئ للموارد و المرؤوس فيها بلا حقوق أمام رئيسه …ولاتعرف الا سد الخانات في التدريب والصيانة؟

رحم الله شهداء محطة مصر وصبر ذويهم ورحم كل المصريين من سوء الادارة الوبائي”.

الكاتب الصحفي كارم يحيى علق قائلا:” والله عيب ..عيب فضيحة تغطية قنوات تلفزيون الدولة والقنوات الخاصة في مصر لحريق محطة قطارات السكك الحديدية الاولي والاكبر في القاهرة ومصر (رمسيس او باب الحديد) من ملامحها:

– بعد ساعة من بث الفضائيات الاقليمية والعالمية خارح مصر ونقل لقطات من موقع الحادث وتقديرات بالضحايا استيقاظ متأخر من التجاهل والغيبوبة.

– تركيز مطلق علي ان المسئولين يتابعون وفي طريقهم لموقع الحادث وتغييب واهمال للضحايا وتقدير اعدادهم قتلى وجرحى..ولاشئ عن تأثير الحادث على الرحلات وانتظامها او تعطلها..ولا اي معلومات او ارشادات للمسافرين.

– القناة الاولي عندما استيقظت من نوم عميق لم تقدم بثا مصورا من موقع الحدث او محيطه ولا حتي نقلت المشاهد التي تبثها منذ ساعة الفضائيات الاقليمية والعالمية..

– القناة الاولي تتصل هاتفيا بمراسلتها فلا ترد..ثم تنجح في اتصال صوتي لا تقدم خلاله المراسلة سوي التأكيد علي ان رئيس الوزراء ووزيري النقل والصحة يتابعون وفي الطريق..”.

وتابع يحيى: “طبعا لا معلومة واضحة عن الضحايا او حال المحطة وحركة القطارات ولا اجابة عن الاسئلة البديهية في المهنة ومنها ماذا حدث؟.

 تبني اعمي لمصطلحات ساذجة في بيان مقتضب لا يجيب عن الاسئلة الملحة صادر عن هيئة السكك الحديدية من قبيل :” انحدار ” الجرار .. و بعض ” الجرحي والوفيات”..مع ملاحظة غباء الترتيب .”

وخلص يحيى إلى أن مثل هذا المستوي المتدني في ممارسة المهنة ينسجم تماما مع دولة واعلام يستهين بالآدمية والانسان ويكرس امكاناته لمصلحة السلطة ونفاق الحاكم ولا ينحاز للناس ولحقهم في ان يعلموا ولان تحاسب وسائل الاعلام الرئيس وحكومته والمسئولين وتنتقدهم،مشيرا إلى أن هذه  المهزلة غير المهنية تنسجم مع قيادات اعلامية وصحفية تصفق في المؤتمرات الصحفية نفاقا وجهلا..ولانها ببساطة معينة ومصير بقائها و امتيازتها بايدي السلطة واجهزة الامن .

واختتم يحيى قائلا ” “علي اي حال هذا درس عملي للفارق بين ” انسانيتنا ” و ” انسانيتهم” وليس فقط بين مهنية الاعلام والصحافة والثمن الباهظ للامهنية .

ورحم الله شهداء كارثة السكك الحديدية الجديدة وخفف من آلام المصابين وشفاهم .. وخفف ايضا عن ذوي كل الضحايا وعن مصر والمصريين الذين لا يعنيهم ولا يفيدهم بناء اكبر جامع وكنيسة واعلي برج في افريقيا او عاصمة ادارية جديدة لحساب تمجيد شخص واحد ولو استنزفت موارد البلاد واثقلتها بالديون وجففت موارد التنمية واصلاح المرافق العامة الحيوية بما في ذلك سكك حديد مصر متوالية الكوارث.”

وأردف يحيى: “هذه الملاحظات حصيلة نحو نصف ساعة اضعتها في متابعة للقنوات المصرية ويعد ساعة او اكثر من ساعة علمت فيها من القنوات الدولية والاقليمية “.

الكاتب محمد الحمامصي اكتفى بقوله “ليس لها من دون الله كاشفة”.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. رسوم التنقل بالقطارات زادت بنسب مهولة, السؤال هو أين تذهب الأموال؟ اليس من الأولى صيانة طرق المواصلات والقطارات بهذه الأموال؟ أمر مصر محزن ومبكي, بالرغم كل المؤاسي والمصائب التي حلت بمصر من غلاء وتهديد مصادر مياهها والتفريظ بأراضيها والمعاناة الهالئلة التي يتعرض لها الشعب إلا أن قيادتها تصر على الاستمرار في نفس النهج والأدهى والأمر هو إصرارها على حكم مصر وبفضل التعديلات الدستورية لسنوات مديدة من القهر والمعاناة . أعان الله مصر على محنها ومصائبها

  2. رحم الله ضحايا الحادث الأليم و أعان الله أهاليهم المفجوعين بهذا المصاب، يا رب ارحمهم و صبرهم و ارزقهم و كن لهم عونا. مصاب جلل

  3. It is just fine! only 30 people from 90 million! that is just statistics !!! This is how Egypt , the government and the media looks at it. They think the Egyptian people are worthless and it is just fate that took them charred dead and nothing else. That is what we call corruption. Drugging the people abou Terrorism and telling the world ” not to teach us humanity ” and fooling the World that our challenge is terrorism and not stealing and corruption and putting innocent people in jail and executing people because they are against the government ! that is what calls for changing the whole government and the leader. The problem is changing any leader in Egypt will bring worse than the previuos one – if he is not fairly elected – and not appointed by the military. The Media in Egypt bears the biggest fault because they are ignorant and are there only to clap for the government.. of course , they are as corrupt and thieves as all.

  4. رحم الله شهداء محطة مصر وصبر ذويهم ورحم كل المصريين من سوء الادارة الوبائي”.
    الكاتب الصحفي كارم يحيى علق قائلا:” والله عيب ..عيب فضيحة تغطية قنوات تلفزيون الدولة والقنوات الخاصة في مصر لحريق محطة قطارات السكك الحديدية الاولي والاكبر في القاهرة ومصر (رمسيس او باب الحديد

  5. حادث مروع الله يصبر اهالى المصابين والشهداء وربنا يرحمهم برحمته .

  6. مصر ومش مصر فقط بل كل الدول العربيه جميع موظفيها في اي موقع كان كلهم معينون بالواسطة وكل بلادنا ومزابل العالم الثالث من الوزير الى الخفير يعينون بالواسطة!!! يعني من سيدعي ان السيسي او غير السيسي هم السبب ليسوا اكثر من كاذبين أفاقين يصطادون في الماء العكر ولا يعنيهم لا الضحايا الحاليين ولا المستقبليين في شئ!!! حالنا اسود من سوء عملنا ومن فسادنا واستهانتنا بكل القيم والمبادئ.

  7. ليست مصر فقط موجوعة بل كل إنسان يرى ما رأى..مع الاسف في بلادنا العربية ارخص شيء هو الانسان ورفاهيته لامعنى لها في قاموس الحكومات..بعكس الدول المتطورة التي تضع سلامة المواطن وراحته في أولويات العمل الحكومي..لك الله يا مصر .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here