مصر: في مفاجأة من العيار الثقيل: السيسي يطيح بوزيري الدفاع والداخلية في ما وصف بانقلاب جديد.. وسر تعيين رئيس الحرس الجمهوري في عهد مرسي وزيرا للدفاع؟!

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي :

في مفاجأة من العيار الثقيل لم يتوقعها أحد، أطاح الرئيس عبد الفتاح السيسي بوزيري الدفاع والداخلية، في خطوة قد تزيد الأمور صعوبة وتعقيدا.

التعديل الجديد شمل 12 وزيرا جديداهم:

فريق محمد أحمد زكى وزير الدفاع والإنتاج الحربى

اللواء محمود توفيق وزير الداخلية

الفريق يونس المصرى وزيرا للطيران المدنى

الدكتورة هالة زايد وزيرا للصحة والسكان

الدكتور محمد معيط وزيرا للمالية

الدكتور عز الدين أبو ستيت وزيرا للزراعة واستصلاح الأراضى

محمود شعراوى وزيرا للتنمية المحلية

هشام توفيق وزيرا لقطاع الأعمال العام

عمرو عادل بيومى وزيرا للتجارة والصناعة

أشرف صبحى وزيرا للشباب والرياضة

ياسمين فؤاد وزيرا للبيئة

عمرو طلعت وزيرا الاتصالات.

وقد أدت حكومة مصطفى مدبولي اليمين أمام الرئيس السيسي في قصر الاتحادية منذ قليل ” ظهر الخميس″ .

من هو وزير الدفاع الجديد؟!

مراقبون اعتبروا الإطاحة بوزيري الدفاع والداخلية انقلابا جديدا في النظام ، وتم طرح التساؤلات عن وزير الدفاع الجديد : من هو: شغل الفريق محمد زكى منصب قائد وحدات المظلات، وانتدب للعمل كقائد لوحدات الحرس الجمهورى فى عصر الرئيس محمد مرسى، وتولى منصبه كقائد لقوات الحرس الجمهورى فى 8 أغسطس 2012، وكان له دوره البارز فى 30 يونيو .

 الإطاحة بوزيري الدفاع والداخلية تزيد المشهد في مصر سخونة إلى سخونته ، وما علينا إلا الانتظار ، لأن الأيام القادمة يبدو أنها حبلى بالمفاجآت .

انقلاب على الدستور

الاطاحة بصدقي  صبحي وزير الدفاع اعتبرها البعض  انقلابا على دستور  ألفين وأربعة عشر، حيث  نص الدستور  على  تحصين وزير الدفاع  من  العزل  من منصبه .

فما الأسباب التي  دعت السيسي الى الاقدام على تلك الخطوة ، وما تداعيات  تلك الإقالة المفاجئة   لأحد  كبار  المقربين  منه ؟!

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

9 تعليقات

  1. لا أدرى لماذا لا ينشغل كل شخص بهموم بلده ؟؟!! لماذا هذا التربص بمصر وشئونها وتمنى كل الشرور لها ولشعبها؟؟!! فبدلا من تمنى الخير لبلدنا وشعبها نجد هذه الصحيفة ومعظم المعلقين يشيرون أن التغيير الوزارى – الذى يحدث مثله الكثير فى بلاد العالم – نذير سوء ويزيد الأمور سخونة.. الخ!! للأسف هناك الكثيرين – من بتوع مرسى خسارة فيكم – يتعاملون مع مصر وشعبها وكأنها عزبة أو قهوة بلدى كانت ملك المعلم/ مرسى ولهفها منه صبيه (السيسى) وعاونه فى ذلك صدقى صبحى !! وأقول لكل هؤلاء: مصر أكبر من مرسى ومن السيسى ومن كل الحكام .. مصر كانت أول دولة فى التاريخ وستظل قائمة (بإذن الله) بعد أن يرحل الجميع لأنها ببساطة ليست مزرعة ولا يملكها أحد إلا شعبها

  2. أكيد عزل ليحاكم ثم يسجن ،، وهذا جزاءخيانته لمن وضعوا فيه الثقة.قبل الإنقلاب عليهم،، وعلى رأي المثل.. من ظلم الناس وجد من يظلمه ويذيقه مرارة ظلمه.

  3. هل هناك من يعمل بالدستور؟ هل هناك من يحترم القسم؟ لقد غدروا بالرئيس المسلم المنتخب، واختطفوه قسريا، وعزلوه عن العالم منذ ست سنوات، وراحوا يتقاسمون غنائم الشعب البائس، ويفرضون عليه الصمت والبؤس والجوع، ويعتصرونه حتى آخر نقطة، ويتركون اللصوص الكبار والصغار يأكلون ويشبعون حتى بشموا، وما تفنى العناقيد. لقد تخاص الجنرال من المجلس العسكري الذي ساعد على الانقلاب(23 جنرالا) وأبقى على اثنين فقط، والأيام حبلى بالمزيد من السواد والخراب كما أعلن الأستاذ تيفا- أقصد توفيق عكاشة الناطق باسم اليام السود!

  4. من أعان ظالماً على ظلمه سلطه الله عليه، هذا ما يحدث في مصر الآن. صدقي صبحي أعان السيسي ضد مرسي و هاهو الآن ينقلب عليه بمخالفة الدستور الذي فصله السيسي على قياسه حتى لا يتم الإطاحة به، يبدوا اننا سنشهد صيفاً ساخناً في مصر هذا العام

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here