مصر: غضب عارم من استمرار التفاوض العبثي مع إثيوبيا ومخاوف من تواطؤ افريقي مع “أديس أبابا “وخبير مائي يطالب مصر والسودان بتدمير كل السدود الإثيوبية على النيل مؤكدا أن الحرب قادمة لا محالة

 

 

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

عبر عدد من الخبراء عن غضبهم وقلقهم من استمرار التفاوض العبثي مع إثيوبيا دون التوصل لاتفاق يحفظ الحقوق المائية لمصر.

وتساءل البعض إلى متى تستمر هذه الحالة من التهاون مع مقدرات شعب بأكمله.

الواقع أن هناك طريقين في التعامل مع الملف الأخطر: الأول هو الطريق الرسمي الذي لا يزال متمسكا بالتفاوض إلى آخر مدى، وإن عبر عن ضجره تارة، وقلقه تارة أخرى من التعنت الاثيوبي.

الطريق الثاني كان طريق الحرب والذي طالب بالسير فيه خبراء غيورون على دولتهم ومصالحها الوجودية.

قتل القضية

وزير الري الأسبق د.محمد نصر علام تساءل بأسى: هل نجحت إثيوبيا مع الاتحاد الإفريقى فى إفراغ أزمة سد النهضة من مضمونها لتصبح أمام العالم خلافات فى الرأى بين الدول الثلاث!؟ وهل يقر الاتحاد الإفريقى بفشله فى حل الأزمة أم يفاجئنا بتحويلها الى احدى لجانه لقتل القضية تماما!؟

وأضاف علام في تصريحات إعلامية أن موقف إثيوبيا غير واضح حتى الآن، مشيرا إلى أن هناك نقطة خلافية كبرى وهي أن إثيوبيا تريد التحكم في كمية المياه التي تمررها إلى مصر والسودان.

إنها الحرب!

من جهته قال د.نادر نور الدين أستاذ الأراضي و المياه بجامعة القاهرة إنه لا امل في اي اتفاق مع اثيوبيا حول احترام حقوق مصر والسودان من مياه النيل سواء من السد الحالي او السدود القادمة لأن اثيوبيا اخذت قرارا بحرمان مصر والسودان تماما من مياه النيل الازرق عبر أربعة سدود متتالية وضعتها على موقع وزارة المياه والطاقة الاثيوبية.

وأضاف نور الدين في تعليق نشره بحسابه على الفيسبوك أنه ليس أمام مصر والسودان الا الاستعداد لحرب ضروس لتدمير كل السدود الاثيوبية على روافد النيل بدءا من السد الحالي لحماية حياة شعوبها من الموت عطشا.

وأكد نور الدين أن الحرب قادمة لامحالة وعلينا التخطيط والاستعداد لها من الان، مؤكدا أن الكراهية وانعدام الانسانية الاثيوبية فوق الاحتمال خاصة من بلد وفرة مائية تطمع في القليل من المياه الذي يذهب لبلدان الشح المائي.

موقف لا نُحسد عليه

برأي بعض المتابعين فإنه للاسف تراخينا وسياسة حُسن النوايا والثقة المطلقة بالآخرين المنافية للعرف والأطر الحاكمة للعلاقات الدولية هي من أوصلتنا لهذا الموقف،مؤكدين أن الصدام اصبح حتميا لحسم الموقف للحفاظ على حقوق مصر التاريخية بشريان حياتهم في ظل اصرار اثيوبيا على موقفها ونكران أحقيتنا بها وعدم وجود آلية لفض المنازعات، ناهيك عن حالة الضبابية التي تدفعنا للشكوك والريبة من الموقف السوداني المتأرجح بين هذا وذاك.

برأي بيتر عياد فإن مصر ستدافع عن حقها المائي بالنسور الجوية.

وتساءل محمد حسين أبو الحسن مستنكرا: وهل نحن معدومو الإرادة إلى هذا الحد في أروقة الاتحاد الإفريقي الذي كنا نرأسه العام الماضي؟

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

20 تعليقات

  1. من اتفه الاشياء التي قراتها في التعليفدثات هنا من يدعي ان مصر هبه النيل ب الافريقي
    عفوا كل قاره افريقيا لم تعرف غير حضارتيين عظيمتين
    والاثنتين كانا في شمال افريقيا حضاره الفراعنه وحضاره ه قرطاج ولم يذكر ابتاريخ لبقيه افريقيا اي حضاره ذات بعد عالمي
    واغلب الافارقه حتى وقت قصير كانوا حفاه عراه وحتى اثيوبيا رغم تاريخها الطويل لم تسهم في حركه التطور الحضاري للعالم بل ان ديانتهم ديانه اما اسلام واما مسيحيه والاثنتين نتاج بلاد الشعوب الساميه
    واخيرا نعود ونكرر والتكرار يعلم الشطار
    كل دول منابع النيل عندها من الامطار ما يجعلها في غنى عن نهر النيل

  2. إذن لم تعد المجتمعات بحاجة إلى ” احتكار السلطة ” طالما لم يعد هناك فرق لين الحاكم والمحكوم في سوء استعمالها من خلال استعمال العنف والتهديد باستعماله بشكل تعسفي لتحقيق أغراض شخصية لطغمة من الأفراد الفاسدين تحت زعامة ” ديكتاتور طرمب * المفضل *.” !!!

  3. دولة واحدة بحكم علاقاتها المتينة والتاريخية مع مصر الشقيقة واثيوبيا الصديقة، تستطيع دون خلفيات المساعدة في حل مشكل هذا السد وهي…. الجزائر 🇩🇿….

  4. دول حوض النيل احدى عشرة دولة ما بين منبع ورافد للنيل وكل هذه الدول لها حقوق بمياه النيل وليست مصر والسودان واثيوبيا فقط ومن حق كل دولة ان تستفيد وتقيم المشاريع لتنميه قدراتها المشروع قائم منذ سنوات واوشك على الانتهاء المنطق يقول لما لم يكن هناك اتفاق على كل شيء قبل البدء بالتنفيذ لذا انا اميل انه هناك اتفاق على كل شيء لكن نحن العرب تعودنا من ضغاتنا الحكام ان يكون لكل حاكم قضية يسرح ويلهي بها الشعوب لتحقيق مراده بتثبيت حكمه وتصويره بالبطل المدافع عن قضايا البلاد والعباد برئي المتواضع الامور منتهيه وستمر بطريقة واخرى

  5. من حقها أن تستفيد إثيوبيا من سد النهضة وارتريا وافقت على استعمال البحر الأحمر لثيوبيا من دعم إماراتي وسعودي وفرنسا بعات لها 8 فراقطة بحرية ويعني مصر الكبيرة سارت متفرجا المحروسة سارت أسيرة حتى لا تستطيع أن تنطق كلمة واحدة على الرعاع شئ موسف كل يوم يزداد خنقها الله المستعان حسبى الله والنعم الوكيل

  6. المشكلة في جوهرها الارتهان لامريكا والإسرائيليين ولصندوق النقد الدولي . المؤامرة على مصر قديمة . شارك فيها عربان الخليج وطويلي العمر . اضرب مثلا : غزة عبر التاريخ علاقتها خاصة بمصر وسيناء ، هل يعقل أن تحاصرها مصر ، نساء وشيوخ وأطفال غزة !!!!!
    القيادات العربية المعاصرة معينة ، و مرتبطة اصلا بأجهزة أمنية أمريكية وإسرائيلية ، وتنفذ سياستها .
    اثيوبيا مجرد أداة ، وما تقوله تبريرات ، ونية الحل مفقودة ، ومصر أمام لحظة فارقة ، الدولة المصرية في امتحان ، أما الى مزيد من التفتت ، وتغيير الهوية ، والفوضى ، وأما تغيير داخلي عميق وحر ، يتناول كل الصفوف الأولى والنهوض .
    ما يحدث الآن خطير ، إسرائيل الكبرى وضم الأغوار ، وضياع مصر ، أو مرحلة عربية جديدة ، ليس رجلها السيسي .

  7. هذا ما يحل بمن هان عليه امره وسلم قراره الوطني لتل ابيب وواشنطن ليستمد شرعيه حكمه وديمومته وبضع دولارات وهو لن يكون باهميه ماركوس او الشاه بالنسبه للاميركان

  8. مصر هبة النيل الاثيوبي الافريقي ولا توجد هناك حقوق تاريخية لمصر وتعثر المفاوضات ترجع الى العقدة التفوقية المصرية العربية والحبشة التي اختارها النبي صلى الله عليه وسلم مأوى للاسلام والمسلمين الاوائل ووصفهم بانهم عدول لا يظلمون ويحمون الضعيف المظلوم مازالت هي

  9. الله ينصر مصر وجيشها البطل.

  10. ما يحزننى فى أغلب التعليقات هو شماتة بعض الإخوة السودانيين فى مصر، مع أنه علمياً خطورة سد النهضة على السودان فى حالة إنهياره لاقدر الله أكبر من خطورته على مصر ولايمكن تصورها، حيث سيمحو العاصمة الخرطوم من خريطة السودان خلال ثلاثة أيام مع تدفق 72 مليار متر مكعب من المياه من إرتفاع 16 متر من بحيرة السد التى تقع جنوب الخرطوم، وخطورته على مصر ستتضاءل مع وصول هذه المياه بعد 17 يوم إلى السد العالى، والإخوة السودانيين لديهم عقدة من مصر بخصوص حلايب وشلاتين رغم أنها مشكلة يمكن حلها دبلوماسياً وبالتحكيم الدولى، وهم متمسكين بهما ظناً منهما أنهما كنز الثروات الذى سيقودهم إلى أعتاب الرخاء أو كأنهما (وادى السيلكون) فى الوقت الذى فرطوا فيه فى نصف وطنهم وفى منابع بترولهم، أما باقى الإخوة من غير الجنسية السودانية الشامتين فى مصر، فهم غالباً لم يقرأوا تاريخ مصر جيداً، ومعلوماتهم عن مصر التى تمثل ثلث سكان الوطن العربى محدودة، وغالباً لايعلمون أن الله سبحانه وتعالى ذكر مصر خمس مرات فى القرآن الكريم، ومن يفهم فى سياسة المنطقة سيدرك أن مصر رقم صعب وصخرة تحطمت عليها آمال الغزاة، وسوف تثبت الأيام أن حسابات أثيوبيا والسودان وغيرهم من الشامتين فى مصر كانت حسابات خاطئة

  11. مصر في ورطة لا هي تستطيع قصف السد ولا احتلاله ولا حتى الحفاظ على حصتها في مياه النيل فسد النهضة بسعته الحاليه 74 مليار متر مكعب هو أصغر من السد العالي الذي يسع حوالي 164مليار متر مكعب سد النهضة ينتج كهرباء نظيفة ورخيصة لدول الإقليم اذن مصر ترفض
    تطور دول شرق أفريقيا ليس لدي مصر حل سوي التفاوض الي ان يمتلي السد ومن ثم تتدفق المياه الي دول المصب حتى لو قامت اثيوبيا بتشيد عدة سدود أخرى
    فليس بمقدورها الاحتفاظ بكل هذه المياه
    اذن الحل في خلق مشاكل داخل دولة إثيوبيا فالتركيبه السكانيه مختلفة ومتصارعه فيما بينها والنسيج الاجتماعي هش جدا باختلافات قبليه ودينيه ولغويه
    تستطيع مصر خلق قلاقل داخل إثيوبيا
    وما يساعدها على ذلك ضعف الأقاليم المكونة للدولة الاثيوبيه فكل اقاليم إثيوبيا تحت خط الفقر والكل يلحث ورا المال
    وليس الدين او الوطنيه فكل هذه المسميات
    ليس في اهتمام كثير من الإثيوبين
    حتى حكومة ابي احمد بدأت في توحيد الإثيوبين كامة واحدة وعلى حسب ظن الحكومة االاثيوبيه بأن سد النهضة هو من يضمن لها الحفاظ على الدولة الاثيوبيه التي يوجد بندا في دستورها يعطي كل إقليم حق الانفصال فعلي مصر صرف عدة مليارات لقيام دولة أخري تابعة لمصر بعد
    بعد ان وجد السودان مصالحه مع إثيوبيا وليس مصر..

  12. تقاسم المياه يجب ان يتم على أساس حساب مجمل المياه المتوفرة لكل بلد
    السودان وإثيوبيا عندهم أضعاف أضعاف مياه نهر النيل من موارد مائيه
    إذن على السودان وإثيوبيا التنازل عن مجمل نهر النيل لصالح مصر
    الشعب السوداني مؤيد للموقف المصري وأقرب للمصريين من الإثيوبيين ولا يغرنكم الذباب الإلكتروني الإثيوبي
    الان السؤال الأهم لمؤيدي السيسي ما رأيكم في تهاون زعيمك المحبوب في قضيه مصيريه مثل قضيه نهر النيل أم ان حبكم الأعمى له وكراهيتكم للإخوان أصابتكم بالعمى المطلق بما يحيق بمصر من مخاطر
    اذا عطشت مصر بسبب خطاء سياسات السيسي وتهاونه الأرعن في هذه القضية فستقوم ثوره في مصر تنهي على السيسي وكل مؤيديه

  13. … عندي شجرة في الحديقة واغصانها طالعة عند جاري من فوق الجدار. كان دايما ياكل من تمارها، دون ما يسقيها او يسمدها او يفعل اي شيء… اغصان الشجرة هادي ازعجتني وبتدأت تخرب جدار الحديقة بيني وبين جاري، يوم جيت اقطع اغصانها اللي طالعة خارج بيتي، زعل جاري

  14. المؤسف أن بعض قراء الصحيفة من العرب والمصريين غير ملمين بابسط الحقائق التاريخية فى ما يتعلق بقضية مياه نهر النيل وكل ماله من علاقة بالاتفاقيات والمعاهدات التى أبرمت فى مراحل تاريخية فى هذه الأزمة الناشبة ،وهذا الجهل يجعل اشقاءنا فى شمالي الوادى وبعض الأصوات العربية تنحاز بتعصب قبيح إلى جانب مصر واعتبار مزاعمها وادعاءاتها وحقوقها المائية كأنها أمر مسلم به ولايقبل المراجعة أو التوقف عنده ،فقط وبمجرد أن مصر دولة عربية وما دام نحن عرب إذن علينا أن نكون إلى جانب مصر ظالمة ومظلومة!!يا اخوان ،مصر عقدت اتفاقات خلال مرحلة الاستعمار وقسمت مياه النيل مع الاستعمار البريطاني كما يحلو لها والشعوب الان فاقت واستفاقت وبدون الاضرار باى طرف تريد حقوقها فلماذا التعصب والكراهية ودق طبول الحرب!؟ نحن فى السودان نشعر بالظلم من شقيقتنا مصر ،فهى تحتل أراضينا وتستخدم مياهنا المنصوص عليها حتى فى الاتفاقيات المجحفة ،فلماذا!؟

  15. واضح انه امريكا تدعم اثيوبيا
    اسرائيل تدعم اثيوبيا هذا حسب الصحف الإسرائيلية
    الامارات دعمت اقتصاد اثيوبيا ب ٣ مليار دولار وهذا حسب الصحف الاماراتية
    الان من يدعم مصر غير الشعرب العربية المسكينة التي تركتها مصر في عز حاجة هذه الشعوب لدعم مصر حتى لو كان دعما معنويا
    مصر تجاهلت سورية واليمن وفلسطين وليبيا والعراق
    مصر تجاهلت الجميع وتبعت سياسة الناي بالنفس حتى لا تغضب امريكا ومشيخات الخليج منها
    مصر اتبعت سياسة جامعة الدول العربية المتسعودة
    مصر تركت الشعوب العربية فريسة لدواعش ال سعود ودواعش اردوغان الذين تآمروا على تدمير سورية واضعاف الجيش العربي السوري لصالح الكيان الصهيوني
    لنرى الناي بالنفس التي اتبعتها مصر ماذا سيفيد مصر والمصريين

  16. السادة الافاضل عند أول مشكلة كبري الكبار سوف يهربون خارج البلد مثال العام ٢٠١١ عدد الكبار الهاربون ٨٧٠ شخص مابين وزير ورجل أعمال.

  17. السودان على اتفاق تام مع اثيوبيا

    سد النهضة مشكلة مصر لوحدها

    و مصر لا حول لها و لا قوة

    وخسرت عمقها العربي منذ سقطت بغداد و التي كان لحسني مبارك دور كبير في ذلك

    انما اكلت يوم اكل الثور الابيص

    مصر تأخرت على السودان لتقسيمه و على تدمير العراق و سوريا و ليبيا

    هذه نتيجة طبيعية

  18. اصابتهم عدوى المفاوضات العبثية من جماعة رام الله
    كل الذين يخافون على المناصب والمكاسب والكراسي التي حصلوا عليها بالقوة وغصبا عن شعوبهم كلهم يتمسكون بالمفاوضات ويقدمون الكثير من التنازلات حتى وأن كان واضحا انهم على حق وانه الطرف الاخر على الباطل
    اخر همهم شعوبهم وثروات الوطن بل وأرض الوطن

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here