مصر: غضب عارم بين المثقفين بعد موافقة “البرلمان” على التنازل عن “تيران” و”صنافير” للسعودية وصمت شعبي لافت: هل هو الهدوء الذي يسبق العاصفة؟ حجازي: المصريون يتحملون الجوع ولكن لن يصمتوا على سرقة بلادهم.. السفير يسري يسخر من البرلمان وأبو الغار: مصر على كف عفريت

 tiran-demo.jpg777

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

أخيرا وقعت الواقعة، ومرر البرلمان المصري – كما كان متوقعا – اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية، فهو البرلمان لا يمثل الشعب، وتمت صناعته على أعين الأجهزة المخابراتية كما ذهب الى ذلك الكثير، وكان طبيعيا أن يمرر مثل تلك الاتفاقية المشبوهة التي فرطت في الأرض والعرض.

الأوساط الثقافية والقوى الوطنية بلغ منها الغضب مبلغه بعد تمرير البرلمان الاتفاقية المشبوهة، فصبت جام غضبها تارة، وسخريتها تارة أخرى على النظام الحالي، متهمة إياه بالخيانة العظمى!

على الجانب الآخر، سادت حالة من الهدوء والصمت في الشارع المصري، فهل هو الهدوء الذي يسبق العاصفة أم أنه الهوان الذي قال عنه الشاعر القديم:

من يهن يسهل الهوان عليه.. ما لجرحٍ بميت إيلام

في البداية يقول السفير إبراهيم يسري رئيس ادارة القانون الدولي ورئيس لجنة المعاهدات الدولية بوزارة الخارجية المصرية سابقا:

 عندما تابعت آراء المصريين الذين يؤكدون أن تيران وصنافير سعوديتان  التمست لهم العذر لعدم الالمام بقواعد واحكام القانون الدولي الذي لا يعطي أيا من السلطتين التنفيذية حق التنازل عن اي جزء من اقليم الدول، وان الشعب وحده هو صاحب الامر وان مبدأ حق تقرير المصير الذي اكتسب صفة الأحكام الآمرة التي لايمكن الاتفاق علي مخالفتها

وان دستور 2014 قد حظر التنازل عن اي جزء من اقليم الدولة المصرية وانه قد صدر حكم قضائي بات من اعلي محكمة في الدولة ومن الطبيعي ان أتوقع ان استاذا في القانون لا بد وان يؤيد احكام الدستور والقانون.

وتابع السفير يسري: “غير انني ذهلت لتخريجات القائمين علي مجلس النواب التي قبلت الادعاءات الباطلة بسعودية الجزيرتين وان الحكم القضائي العالي البات هو والعدم سواء، وأنه لن يقبل الا ما يقوله الجيش وخرائطه ومستنداته”

وتابع السفير يسري ساخرا:

“لذلك اعترف بأنني وقد مارست العمل في مجال القانون الدولي وكافة فروع القانون ما يراوح 50 عاما بأنني جاهل في القانون وإنني سأتقدم لكلية الحقوق لأدرس فيها عجائب التخريجات القانونية الحالية”.

المصريون سيدافعون عن أرضهم

أما الشاعر أحمد عبد المعطي حجازي فقال إنه يعتقد جازما أن الجزيرتين مصريتان، مستندا في هذا الى أن مصر دولة موحدة عمرها خمسة آلاف عام على الأقل، فكيف تدعي إحدى الدول التي ظهرت فقط في القرن الماضي” القرن العشرين “ملكيتها للجزيرتين؟

وأضاف حجازي في تصريح خاص لـ “رأي اليوم”: “هذا أمر، الأمر الآخر أن الوثائق التي تم تقديمها الى القضاء المصري، جعلت القضاة يجزمون بأن الجزيرتين مصريتان، وأنا أثق في القضاء المصري وأمتثل له وأحييه، وسبق أن حييته في مقال لي في الأهرام عندما قرأت حيثيات الحكم بمصرية تيران وصنافير”.

وقال حجازي إن الأسلوب الذي اتبع لنسبة الجزيرتين للسعودية سواء من الحكومة أو من بعض المصريين لا نستطيع أن نطمئن إليه، ونشعر بالتآمر إزاء الطريقة التي اتبعت لاثبات سعودية الجزيرتين، وفي القفز على أحكام القضاء، وفي منع المعارضين، وفي الامتناع عن تزويد المصريين بالوثائق التي تثبت زعمهم أن الجزيرتين سعوديتان.

كل هذا يجعلني أن هناك شيئا يرتكب في حق مصر، وأن هذا الذي يرتكب في حق مصر لانتزاع الجزيرتين لن يمر.

واختتم حجازي حديثه مؤكدا أن المصريين سوف يدافعون عن كل رملة  وكل ذرة من تراب أرضهم سواء في البحر أو في البر، المصريون قد يتحملون الجوع، ولكنهم لن يتحملوا سرقة بلادهم”.

مصر على كف عفريت

أما د. محمد أبو الغار، فقد أكد أن مصر الآن فى مرحلة خطرة، حيث يجمع كل الخبراء أن ظروفنا الاقتصادية سيئة وذلك بسبب ظروف خارجة عن الإرادة، مشيرا الى أن الأهم هو الأخطاء الفادحة فى السياسات الاقتصادية. والشعب المصرى معظمه غاضب بسبب الفقر وارتفاع الأسعار، وجزء كبير غاضب على تسليم الجزر لأنه لا يوجد نظام فى الدنيا يفعل ذلك وسوف تظل هذه نقطة سوداء فى تاريخ مصر.

وتابع أبو الغار: “الضغوط على البرلمان شملت تنظيم سفرية برلمانية من 15 عضواً هاماً فى مجلس النواب علاقتهم جيدة بالنظام إلى أمريكا لمنعهم من التصويت لأنهم جميعاً كانوا رافضين لنقل ملكية الجزر. كما دُعى عدد من النواب إلى إحدى الجهات للضغط عليهم بالتصويت بنعم. ما يحدث كارثة برلمانية مخجلة!”.

وخلص أبو الغار الى أن الموضوع ليس فقط الجزر، مشيرا الى أن هذه الخطوة ستتلوها خطوات لامتصاص مصر بالتدريج والتنازلات قادمة لا محالة وسوف تتوالى وسوف يجد النظام المصرى نفسه فى مأزق كبير.

وتابع أبو الغار: “إسرائيل سوف تهمش قناة السويس بأكثر من طريقة، الوعود بالاستثمارات سوف تذوب تدريجياً والعلاقات القوية سوف تكون بين إسرائيل والسعودية، ومصر سوف تصبح دولة هامشية فى كل شىء وسوف نصبح عبد المأمور كل يوم نتلقى أمراً وتهديداً. إذا لم نقف للدفاع عن أنفسنا وعن أرضنا فلن يكون لنا مكان فى هذا العالم وسوف ترون. هزيمة يونيو 2017 تماثل هزيمة يونيو 1967 بعد خمسين عاماً، وهى استمرار للكارثة الأولى”.

واختتم أبو الغار قائلا: “النظام اتخذ قراراً بدون استشارة أحد وقال محدش يتكلم فى هذا الموضوع، لأنه يعلم جيداً أن قراره خطير. نزلت المظاهرات وقبض على الشباب وحكمت أعلى المحاكم بأن الجزر مصرية. الشعب كله متأكد من مصرية الجزر. الضغوط على النظام كانت من الحكومة السعودية وكذلك من الشعب المصرى بالرفض ولكن النظام السعودى انتصر على الشعب المصرى. النظام فقد جزءا كبيرا من شعبيته بسبب الجزر والتصرفات الاقتصادية. التاريخ سوف يحكى ويقول بأنه بعد تسليم الجزر أصبحت مصر على كف عفريت لسنوات طويلة. ولن يفى أحد بكل الوعود وسوف تستمر التنازلات حتى يضيع الوطن وتصبح مصر دولة درجة ثالثة”.

Print Friendly, PDF & Email

18 تعليقات

  1. شعب ميت والله لو السيسي يبع الاهرامات وابو الهول ما حدا يفتح ثمو الشعوب العربية استمرئت العبودية كل الشعوب العربية تربت على وجود فرعون يحكمها ويفعل ما يشاء في الوطن والمواطن

  2. { ذكر مصدر قضائى رفيع المستوى ردًا على ما قيل بمجلس النواب من تبعية جزيرتى تيران وصنافير للسعودية وتمسك الحكومة المصرية بسعوديتهما أن حيثيات الحكم الوثائقى الصادر عن المحكمة الإدارية العليا، بمصرية الجزيرتين فجرت مفاجأة من العيار الثقيل، بأن السعودية وافقت على مصرية الجزيرتين في جلسة مجلس الأمن عام 1967، كما أن السكرتير العام للأمم المتحدة “داج همر شولد” عام 1957 أقر أن مصر لها السيادة على الجزيرتين، وأيضًا أقر المندوب الأمريكى في الاجتماع رقم 1377 أمام مجلس الأمن أن إغلاق مضيق تيران كان السبب الجوهرى لحرب 1967 وراح ضحيته وبسببه دماء زكية حفاظًا على إقليمها.
     
    وقالت المحكمة برئاسة المستشار أحمد الشاذلى وعضوية المستشارين الدكتور محمد عبد الوهاب خفاجى ومحمود شعبان ومبروك حجاج إنه، أولًا: مندوب مصر في الجمعية العامة للأمم المتحدة في 27 نوفمبر 1956 بعد انتهاء مهمة قوة الطوارئ الدولية: مضيق تيران مصرى. 
     
    وقالت المحكمة إن مندوب مصر قرر في الجمعية العامة للأمم المتحدة آنذاك في 27 نوفمبر 1956 بسيادة مصر على المضيق بعد انتهاء مهمة قوة الطوارئ الدولية بقوله “ليكن واضحًا تمامًا أن هذه القوات إنما هي ذاهبة إلى مصر لمعاونتها برضاها وليس هناك أحد يمكن أن يقول إن رجل الإطفاء بعد أن يخمد النيران يمكن أن يدعى حقوقًا أو حججًا للبقاء في المنزل وعدم تركه “إشارة منه بتمسك مصر بمصرية كامل إقليمها.
     
    ثانيًا: السكرتير العام للأمم المتحدة “داج همر شولد”: مصر لها السيادة على الجزيرتين ومندوب الهند عام 1957 والوفد السوفيتى يؤيدان موقف مصر:
     
    وأضافت المحكمة أن السكرتير العام للأمم المتحدة آنذاك “داج همر شولد” أوضح في تقريره المؤرخ 4 فبراير 1957 أنه يتعين رضاء مصر الكامل على دخول هذه القوات لإقليمها في مضيق تيران مما لا يدع مجالًا لأى شك في سيادة مصر على الجزيرتين حتى في أحلك الظروف، كما أورد في تقريره المؤرخ 26 فبراير سنة 1957 أن وجود قوة الطوارئ لا يجوز أن يُتخذ ذريعة لفرض حل لأي مشكلة سياسية أو قانونية لأن وظيفة القوة هي منع وقوع الأعمال العدوانية، ثم عندما دخلت قوات الطوارئ الدولية إلى شرم الشيخ في 8 مارس 1957 أعلن السكرتير العام للأمم المتحدة في ذات اليوم انسحاب القوات الإسرائيلية من هذا الموقع ومن جزيرتى تيران وصنافير وهو ما يؤكد – كما انتهى إلى ذلك مندوب مصر بالأمم المتحدة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في أول مارس 1957 عقب انسحاب إسرائيل – أن تصريحات الأخيرة لن يمس حقوق مصر على الجزيرتين، وقد أيد مندوب الهند عام 1957 موقف مصر منتهيًا إلى أن مدخل خليج العقبة يقع في المياه الإقليمية لمصر ودعا إلى عدم محاولة أي دولة أو مجموعة من الدول معارضة سيادة مصر على مضيق تيران عن طريق استعمال القوة، وأعلن الوفد السوفيتى في الأمم المتحدة بنيويورك عام 1957 أن: “الاتحاد السوفيتى يرى أن خليج العقبة من المياه العربية الداخلية، وأن حل مشكلة الملاحة في المياه الداخلية حق من حقوق السيادة للدولة صاحبة الشأن، أي من حق مصر”.
     
    ثالثًا: مفاجأة مدوية.. السعودية توافق على مصرية الجزيرتين في جلسة مجلس الأمن عام 1967، وأن مضيق تيران وطنى مصرى يضم مياهًا وطنية مصرية داخلية بموافقة الهند وبلغاريا وسوريا والعراق والأردن والمغرب والسعودية ذاتها:
     
    وقالت المحكمة كما أكد مندوب مصر في جلسة مجلس الأمن التي عُقدت في عام 1967 إن اتفاقية الهدنة لا تبطل حقوق مصر في تقييد الملاحة في المضيق المذكور، كما أن عدوان سنة 1956 لم يغير المركز القانونى لحق مصر في السيادة الكاملة على مضيق تيران باعتباره ضمن الإقليم المصرى، وإنه ليس مضيقًا مستخدمًا للملاحة الدولية في مفهوم حكم محكمة العدل الدولية في قضية مضيق كورفو CORFU الصادر في 9 أبريل 1949، وإنما هو مضيق وطنى مصرى يضم مياهًا وطنية مصرية داخلية، وهو ما حظى بموافقة مندوبى عدة دول لسيادة مصر المشروعة على مضيق تيران منها الهند وبلغاريا وسوريا والعراق والأردن والمغرب والسعودية ذاتها ( يراجع في ذلك: موافقات مندوبى تلك الدول محاضر جلسات مجلس الأمن المنعقدة في 29 مايو 1967 ).
     
    رابعًا: سيادة مصر المشروعة على تلك الجزيرتين كاملة غير منقوصة ولم تفرط في شبر منهما على امتداد تاريخها وراح ضحيتهما وبسببهما دماء زكية حفاظًا على إقليمها والمندوب الأمريكى في الاجتماع رقم 1377 أمام مجلس الأمن إغلاق مضيق تيران كان السبب الجوهرى لحرب 1967:
     
    وأشارت المحكمة إلى أنه من المعلوم أن المضيق الدولى كما جرى عليه العرف الدولى وما قررته محكمة العدل الدولية في حكمها المذكور يشترط فيه توافر ركنين أساسيين هما (1) أن يكون المضيق موصلًا بين بحرين عاليين – أي جزء من أعالى البحار – (2) أن يكون المضيق مما جرى العرف الدولى على استعماله عادة كطريق من طرق الملاحة البحرية، والحق أنه لم يثبت قط أن مضيق تيران اتخذ لمثل هذا الوصف لعدم استعماله كطريق للملاحة البحرية ولعدم كونه موصلًا بين بحرين وإنما هو يصل المياه الإقليمية المصرية بالمياه الداخلية للدول العربية، ومن ثم فإن سيادة مصر المشروعة على تلك الجزيرتين كاملة غير منقوصة ولم تفرط في شبر منهما على امتداد تاريخها وراح ضحيتهما وبسببهما دماء زكية حفاظًا على إقليمها إذ قرر المندوب الأمريكى في الاجتماع رقم 1377 أمام مجلس الأمن أن إغلاق مضيق تيران كانت السبب الجوهرى لحرب 1967 وأن العودة للسلام يتطلب ضمانًا لحرية الملاحة في مضيق تيران }
    أمر هذه الجزر لم ينتي بعد ، ولعلم المرتزقه  المنبطحين في البرلمان المصري يوجد شرفاء وسوف يرجع ألحق لاصحابه لن كل الأمور مسجله تارخيا  !

  3. حكومات دايخة .
    وشعوب مسكينة .
    والله خير حافظا وهو ارحم الراحمين .

  4. “فهل هو الهدوء الذي يسبق العاصفة أم أنه الهوان …”
    …بل الهوان، بكل تأكيد!:
    مَنْ يَهُنْ يَسْهُل الهَوَانُ عَلَيهِ***ما لجُرْحٍ بمَيّتٍ إيلامُ
    “المتنبي”

  5. سؤال: هل مات الشعب المصري كباقي الشعوب العربية؟
    واذا هو راضي عن هذه المهزلة فالله يرحمه

  6. ستكون القشة التي تقصم ظهر السيسي, هو التجاوز على مشاعر المصريين بسلخ الجزيرتين من الوجدان الوطني المصري. فقد وهب من لا يملك لمن لا يستحق, وهذا له تداعيات, فقد صبر المصريون على الجوع وعلى التداعيات التي سبّبها الأنقلاب العسكري الذي ساندوه وعلى فقدان الجنيه لقيمته الشرائية , ولكنهم لن يصبروا على سلخ تيران وصنافير من أرضهم, فالأرض والعرض واحد. سنصحوا غدا على صرخاتهم في ميدان التحرير ولن تستوعبهم كل سجون مصر, لأنها صرخات شعب يرفض التنازل والذل , وستتزلزل الأرض تحت أقدام الحاكم , مهما أمتلك من جبروت وقوّة. هكذا تعلّمنا من التأريخ الذي لا يقرأه الطغاة.

  7. هناك نوع من انواع انفصام الشخصية لدى بعض المعلقين هنا … اذكر انكم احتفلت ب٣٠ يونيو بانقلاب الجيش على الاخوان …

  8. جزيرتين مره واحده كده…انتو ايه. يعني لما كان واحد من غزه يحاول يخش رفح يشتري كم رغيف عيش يطعمي عياله كنت حتكسرو رجله وسطلتم دماغنا بالأمن القومي..يعني الجزيرتين دول مش امن قومي…قال يعني…

  9. الرجال الذين كان مفروض يعول عليهم فى رفض بيع الارض كلهم فى السجون .اما الذين خارج السجون فان السيسى قايدهم من اذانهم.

  10. عندما يقوم الصهاينة بشق قناة بن غوريون فهم بحاجة لأن تكون لهم حرية الملاحة كاملة عبر البحر الأحمر بعيدا عن عيون الآخرين …… واللبيب من الإشارة يفهم!!!

  11. وما بيع جزيرتين مقارنة بقتل المئات في رابعة والنهضة ؟!

  12. هل عرفتم الان من يتنازل عن اراض مصر؟انهم ليسوا الاخوان و ليس الرئيس الشرعي محمد مرسي, و ان بقي السيسي سيتنازل عن سيناء لليهود بحجة انها مقدسة لهم.

  13. الشعب الذي سكت على مقتل الآلاف من البشر في رابعه و سكت على احكام القضاء الهزليه و سكت على كل ما جرى و يجري من قمع للحريات و سياسات خرقاء لا اتوقع منه الكثير…

  14. على المصريين أن يفيقوا من سباتهم، ويحيوا من مواتهم ، وكفى أوهاما

  15. كل يوم تحملون شغب مصر اكثر مما يحتمل ….. لو اننا في اي دولة اخرى بالعالم تجد فيها المبدا الاساسي للحياة انك ترضع مع حليب امك …. كل شيئ للبيع …. كل شيئ وتتعلم هذا كل يوم اذن ما الغريب في ان تذهب الارض مادام هناك مقابل

  16. يا سيدي ، مصر في الدرجة الثالثة؟؟؟؟؟ ، بل الاصح مصر حذفت من سلم الترتيب أصلا ، اللهم يفيق الشعب المصري العظيم.

  17. يبدو أن الرز تسرب الى منازل من يدعون تمثيل الشعب المصري.

  18. الم يحن موعد ميدان تحرير جديد (بنسخة منقحة) بعد؟ ام علينا الانتظار 10 الاف عام اخر؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here