مصر.. علاقة مُحرمة استمرت 20 دقيقة وانتهت بفاجعة

القاهرة- متابعات: تخلص رجل من عشيقته، أثناء علاقة آثمة، استمرت لمدة 20 دقيقة داخل سيارة بمنطقة صحراوية في مصر، ثم تركها بملابسها الداخلية وفر هاربا.

وبحسب ما أوردت صحيفة (صدى البلد) المحلية، لجأ الرجل إلى كتم أنفاس الضحية بعد نشوب خلاف بينهما أثناء العلاقة الجنسية فاضطر إلى قتلها، وذلك بعدما حاول تصويرها أثناء العلاقة.

وبعد القبض عليه، قال المتهم في التحقيقات، إنها ليست المرة الأولى التي يمارس فيها الجنس معها، مشيرا إلى أنه يوم ارتكاب الجريمة تواعدا على اللقاء في منطقة صحراوية، ثم حدثت مشادة بسبب اعتقادها بأنه سيفضحها وقامت بصفعه.

وتابع المتهم : “اعرف المجني عليها منذ 3 سنوات وعلى علاقة غير شرعية ومارست معها الرذيلة أكثر من مرة  داخل سيارتي بالمناطق النائية في الطريق الصحراوي”.

وأضاف: “فى يوم الحادث اتصلت بيها عشان نتقابل نقضي ليلة حلوة حضرت القتيلة واستقلت السيارة معى وتوجهنا لإحدى المناطق الصحراوية فى مدينة 6 أكتوبر وبعد 30 دقيقة وأثناء العلاقة الحميمية أخرجت تليفوني وحاولت تصويرها خافت واتخانقت معايا وقالتلي انتي بتصورني وضربتنى بالقلم على وشى اتعصبت عليها لقيت نفسي بكتم نفسها لحد ما ماتت في ايدي”.

 وأشار إلى أنه بعدما تأكد من مفارقتها للحياة، استولى على ملابسها وهاتفها المحمول، واحتفظ بهم داخل السيارة.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. السبب هو الحكام .. الفقر الحرمان الحاجه انعدام الاخلاق بظهور الافلام الهابطه .التضييق على الدين. يعني دي لوقتي المواطن يجري وراء عيش اولادو وموش لاحق …المراة المطلقه المهمشة تعمل ايه..الشيخ الكبير اذا كان عندو بنات مين يشوف حالهم…لا تقطعو يد السارق قبل النظر الى حاله من ظيق وتظييق….والله المستعان!

  2. الى الضمير….. العربي!؟
    تشمئز من تلك المراة التي قتلت وهي تمارس الرذيلة؟؟ ولا تذكر من قتلها وهو يمارس الرذيلة؟ ، سبحان الله… المنطق الاعوج الذي ينظر به الكثيرون من ذكور هذه الامة ولا اقول رجالها!!!

  3. أستغفر الله العظيم وأتوب اليك قتلت وماتت وهى تمارس الرذيلة لا حول ولا قوة الا بالله

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here