مصر: حزب الوفد ينقلب على عقبيه ويؤيد في بيان عاجل  ترشيح السيسي ويصرف النظر عن خوض الانتخابات الرئاسية

wfed

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

أعلنت الهيئة العليا لحزب الوفد، عدم خوضها الانتخابات الرئاسية المقبلة، واستمرار تأييدها ودعمها للرئيس عبد الفتاح السيسي لفترة رئاسية ثانية.

وقال “الوفد” في بيان عقب اجتماع الهيئة العليا، ألقاه الدكتور هاني سري الدين، إن الوفد يؤيد انتخاب الرئيس السيسي لفترة رئاسية ثانية، لأنه نجح في الحفاظ على الدولة المصرية واستقرارها وسلامة شعبها، خلال دورته الأولى.

وجاء في  البيان، أن القرار جاء بناء على رغبة شعبية ووفدية جارفة، ويؤكد “الوفد” أنه كان ومازال وسوف يظل جزءا  أصيلا من الدولة المصرية، مدافعًا عن استقلال قرارها الوطني، متصديا  لكل محاولات التدخل الخارجي في شؤوننا الداخلية، أيا كان قدر التدخل وحجم الدول التي تحاول التدخل في قرارنا الوطني، فالشعب المصري هو صاحب قراره ومالك إرادته.

يأتي ذلك الانقلاب في الموقف بعد أن شهدت أروقة الحزب مشادات واختلافا بين مؤيد  لترشيح البدوي ومعارض له، الى أن انتهت الأغلبية  برفض الترشيح.

 كانت  الصحف وفي مقدمتها “الأهرام” قد نشرت في صفحتها الأولى أن الوفد أعلن خوض السباق الرئاسي والدفع  برئيسه السيد  البدوي مرشحا علىى المقعد  الرئاسي، بل وجاء في الخبر أن البدوي تقدم صباح أمس بأوراقه الى المجالس الطبية المتخصصة لتوقيع الكشف الطبي عليه.

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. لفت انتباهي الشعار خلف المجتمعين… الهلال ليس من معتقدات الاسلام وليس شعارا للمسلمين الاسلام عقيده توحيديه لله فقط وليس لها شعارات سياسيه او غيره…كما اني لن اخوض في شكل الشعار وتصميمه الغير موفق ابدا

  2. الى السيد احمد يوسف من مصر. السلام عليك و على مصر لدي لك سؤال لك و لكل المصريين: لماذا تعتبرون انتقاد رئيسكم من قبل العرب الاخرين إساءة لكم.؟ ما أن يقول احدهم ان الرئيس المصري سئ او ان الوزير المصري فلان حرامي او ان الشرطة في مصر تعذب المواطنين حتى يهب و يدب المصريون صارخين مستنكرين. لماذا؟. انا عراقي و افرح لكل نقد يتناول حكومة العراق بل و شعب العراق حيث يكون النقد مفيدا.

  3. والله انتم حيرتونا .اذا ترشح تقولوا تمثيليه واذا رفضوا الترشح واعلنوا التاييد تقولوا خوفا من السجن .طب انتم عاوزين ايه ؟ اقول لكم اجابه ما فى نفوسكم .ازاحه السيسى هو المطلوب ولا انا غلطان

  4. اعتقد ان حزب الوفد لم يعد الحزب الرئيسي في حجمه وانه قد تهرب من ترشيح رئيسه أو أحد اعضاء قيادته بعد ان ادرك انه خسر ثلثي قاعدته الشعبية منذ سلسلة الخلافات التي سادت قيادة هذالخزب في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك وادت احدى هذه الخلافات الى حدوث الاشتباكات التي جرى تبادل اطلاق النار في المقر العام للحز ب في القاهرة نتيجة خلع رئيس قديم وتنصيب رئيس بديل انداك !
    والواقع ان الوضع الراهن تطور داخل الحزب والحديث الخاص الذي يدور داخل الهييئة العمومية للحزب تشير الى انقسام خطير بين اعضاء الهيئة بشأن خوض الانتخابات بين رئيس الحزب شحاته البدوي الذي قرر ترشيح نفسه يوم امس الجمعة ، وبتأييدمن انصازه بينما ان هاني سري الدين وانصاره في الهيئة العليا يعارضون البدوي واعلنوا تأييدههم للمرشح الاوحد المشير السيسي متذرعين ان الرئيس المشير حافظ على اسقلال البلاد ومنع التدخل الخارجي في شوون اارطن والحفاظ على كل شبر من ارض المحروسة ولو كان بيع الجزيرتين غير ذي اهمية أذا قيستا بحب الرز اسعودي السخي ، ولوايضاكان ارزاً معفنامما اضاع السيسي الجزيرتين واضاع الرز العفن وكأنك يازيد لا ابقيت ولااخذت بل اعطييت !
    ياسيدهاني سري الدين ليس هذا التصرف يمثل كفاح حزب كان له الباع الطويل في النضال منذ عام 1918 مشهود له بالوطنية والاخلاص ثم في الوقت الذي يتطلب منه ان يبرهن بانه يواصل نفس الكفاح ضد الظلم والاستبداد كماكان والدكم الكبير قؤاد سراج الدين نراك الان على النقيض تؤيد الظلم والاستبداد وهو ضد ارادة الشعب المصري العظيم لذا لم يكن غريبا ان يخسر حزب الوفذ قاعدته الشعبية ، بل واكثر من ذالك هو ان غالبية الشعب اصبح ينظر الى ان المنقد له من الاستبدا هو الحزب الاسلامي الجهادي الوحيد الذي يتمسك في مبادئه مهما يلاقي من عنف وصدود وقتل واعتقال ، ولاغرابة ان يلتف الشعب حول حماعة الاخوان المسلمين وان الانتحابات المقبلة سترى ان الانتخابات سوف تكون ادنى نسبة عرفتها المحروسة في تاريخها إذا لم يجري تحريفها على قاعدة 99.9 % ؟ ، لان الاخوان المسلمين ومعهم شعب مصر العظيم لن يراهم من يجلسون وراء صنادي الاقتراع الخاصة بمرشحين فقط هما المشيرالعسكريوالسيسي ، وكما يفول عطواننا “والأيام بيننا” وغدا لناظره قريب !

  5. المنبوذ “انتخابيا” ليس “أقل عزلة” من “المنبوذ اجتماعيا” كلاهما “كالحمار الأجرب” الكل يخشى ركوبه ؛ بل يخشى مجرد الاقتراب منه!!!
    فكما تم نبذ الكورد ؛ لتصديقهم ترمب ؛ أكيد أن يكون أكثر من ذلك بقدر الإهجاب “بالحذاء” يكون النبذ بنفس درجو العداء!!!

  6. طبعا … والا فالمصير هو السجن أو النفي أو الأعتقال ، قرار ذكي … ناموا خير لكم ، يجب على صباحي تعلم الدرس .

  7. وأخيرا “بقي دون كيشوط وحيدا يصارع لوحده “طواحين الهواء” رغم حشد قطاع الفن ؛ لم يوفق في إخراج مسرحية!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here