مصر: حادثة انتحار طالب كلية الهندسة من أعلى ” برج القاهرة ” تلقي بظلالها الحزين على المصريين.. زيادة غير مسبوقة في أعداد المنتحرين آخرهم شاب أرض المعارض اليوم أيضا.. هل ضاقت عليهم الأرض بما رحبت؟ وماذا أعدت الدولة لمواجهة الظاهرة المرعبة؟

 

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

ألقت حادثة انتحار طالب كلية الهندسة من أعلى برج القاهرة بظلالها الحزين على المصريين، وطرح نشطاء منصات التواصل الاجتماعي تساؤلات عن أسباب زيادة حالات الانتحار في مصر في الآونة الأخيرة، لاسيما بين الشباب، وهي زيادة غير مسبوقة على الأقل في السنوات الأخيرة؟

فلم يكد الناس يسمعون بحادثة شاب كلية الهندسة الذي ألقى بنفسه من أعلى برج القاهرة، حتى فوجئوا في اليوم التالي (اليوم الأحد) بأحد الشباب يلقي بنفسه أمام مترو أرض المعارض بمدينة نصر، ليثخن الجراح! 

فماذا حدث للمصريين؟وما دور الدولة في مواجهة الظاهرة المرعبة التي انتشرت في الشارع المصري؟ وأين دور أطباء النفس والاجتماع؟!

الأديب رفقي بدوي قال إن طالب الهندسة الذي ألقي بنفسه من فوق برج القاهرة ،ألقي بتفوقه وروحه وجسده من أعلى نقطة في البلد لعلها تكون شاهدة على سفالة وانحطاط الواقع .

وأضاف بدوي أنه لم ينتحر بل انسحب من وطن يُنحر!

فقدان الأمل!

الأستاذ سعد الحلواني يرى أن حاﻻت الانتحار التى انتشرت فى مصر فى اﻷيام الحاليه تحدث نتيجة صعوبة الأحوال المعيشية ،إضافة إلى الإحباط و اليأس و انعدام اﻷمل فى حياة كريمة!

برأي المهندس أحمد البسطويسي فإن ‏ الشاب انتحر من كثرة التفكير في المستقبل المعدوم في مصر،مشيرا إلى أن الشباب زهقان وقرفان ومحبط من التفكير في المستقبل والدولة طبعا واقفة ضد كل شاب.

وأردف البسطويسي داعيا: “ربنا ينتقم من كل واحد كان سبب في انتحار هذا الشاب اللهم ارحمه واغفر له واجعل قبره روضة من رياض الجنة”.

حساب يحمل اسم (مصري مغترب) لفت إلى أن الموت طلع من تحت عجلات القطار

الى اعلى برج القاهرة،مشيرا إلى أن الموت يحاصرنا. 

وأردف قائلا: “استعدوا له في الميدان اشرف لكم”.

ادعوا لأخيكم!

إحدى الناشطات علقت على انتحار الشاب قائلة: “‏يارب عبدك الضعيف اعتل قلبه وضعفت بصيرته سامحه يارب وتجاوز عن ذنبه برحمتك  صدقه جاريه علي روح نادر طالب كليه الهندسه ادعووووله هو في امس الحاجة لدعانا”.

الإحساس بالناس 

إبراهيم وجدي علق على الحادثة الأليمة قائلا: ‏”الله ينتقم من كل واحد يوصل الشخص انه يعمل في نفسه كده كلمة توصل للانتحار تعليم يوصل للانتحار دولة توصل للانتحار حسوا بالناس حسوا بالناس”.

حملات دعم نفسى 

إحدى الناشطات (آية) طالبت بحملات دعم نفسي للشباب لإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل فوات الأوان. 

برأي ندى فكري فإن ‏الموضوع ليس في أن الشاب انتحر ، ولكن الموضوع ان هناك آخرين يعانون نفسيا،وليس هناك إحساس بهم. وحذرت من الكتمان الذي ينذر بعواقب وخيمة. 

واختتمت قائلة: “عايزين نحترم مشاعر بعض شويه عشان اخرتها بتبقي زي م انتوا شايفين”.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. الى بوركينافاسو والمغترب،
    لم يكن ولن يكن النسل ، اي البشر وعدده عائقا امام التقدم . بل العكس.. العدد مع النوعية وحسن القيادة الى جانب العدل يجعل منك قوة اقتصادية خطيرة . لقد قلتها مرات واعيدها الان، امريكا اكبر اقتصاد بالعالم به اكثر من ٢٠٠ مليون نسمة، الصين ايضا تعدادها يفوق المليار وسكانها يعيشون افضل عشرة مرات من مواطني مصر. كرامة ، حرية اكثر، عمل وفرص متكافئة،.. انعدام للاحتكار بالقانون، وتجريمه سواء سلعة او صنعة يجعل الوطن منتجا… والسبب في هذا كله ، وهذا ناموس من نواميس هذا الكون والذي لا تجد له اثر في مجتمع مثل مصر، الا وهو العدل ، العدل، العدل، وتكافئ الفرص.. دولة قضاتها لا يلتفتون الى اللوحة التى وراءهم في المحاكم والتي كتب عليها واذا حكمتم بين الناس فاحكموا بالعدل، ودولة رئيسها يقول بعظمة لسان الجيل المقبل حينظلم ; عملك ايه هذا الجيل لكي تظلمه ؟؟ عملك ايه ، عشان تظلم وتكسر فيه كل شيء وتدفعه لحد الانتحار؟ ودولة يحتكر الجيش فيها كل شيء حتى صناعة المعكرونة.. لا مجال للمنافسة الشريفة .. ماذا تنتظرون ان تصبح مستقبلا ؟ من اين لها ان تتقدم وهي وأدت سبل وشروط التقدم ؟؟ دول تجدها في اخر القائمة لدول العالم على سبيل المثال في مجال الحرية ومحاربة الفساد ومن الاوائل في قوائم المحسوبية واضطهاد مواطنيها; انظر فقط الى اعداد المحبوسين احتياطيا في مصر وكم يوم او شهر او سنة هم موقوفون عن ممارسة حياتهم ؟ كيف لنظام مثل هذا ان يجلب رخاء لشعبه؟ نظام يحرض ابواقه لتدعوا الشباب ان يلقي بنفسه في البحر للهجرة حتى يجيبلهم فلوس وعملة صعبة ؟ اهذا نظام ومجتمع بيحاول ان يحل مشاكله او ان يصدرها للخارج ويتخلص من مواطنيه باي طريقة؟؟

  2. منذ فيلم فاتن حماحة بما سمى بأفواه وأرانب ,,,لم أشاهد فيلما مصريا حتى أمس شاهدت فيلما لمحمد على شاغل الدنيا
    من انتاجه وبطولته ,,,نصف الفيلم يدور حول قلة الحيلة وانعدام الأمل للشباب في قريته ,,,الصورة كما هي لم تتغير
    أغلبهم ليس لديه أي صنعة أو سلاح تعليمي
    الهدف الأسمى هو الزواج والخلفه ,,,مازال هذا الهدف يراوح مكانه
    الحل هو الهروب الى البر الثاني للبحرالمتوسط أي أوروبا
    بمعنى الهروب للمجهول بدون أي أمن ولا أمان ولا حتى فكرة عن ما هي حقيقة العيش والعمل بهذه الأوروبا !!!!!!!!!!!!!!!!
    أوروبا أصبحت تضيق ذرعا بايجاد عمل لابناءها فما بال للمقتحم بحارها ؟؟!!!!
    هل لديكم أية فكرة عن معاناة من ولد بها للحصول على عمل برغم التخصص المهنى العالي ؟؟؟؟ حتى الزواج أصبح ليس من أولويات اهتمامهم
    هناك صراع في الحصول على وظيفة لهم مع غيرهم بعدما أصبحت أوروبا متحدة وانتقال الكفاءات بسهولة ويسر
    افريقيا عموما تزداد سكانيا بشكل مرعب بلا رابط ولا تحديد لنسلهم وحلهم هو قذف ذلك الطوفان البشري لأوروبا
    مصر أصبحت قنبلة سكانية مرعبة للجميع داخل الوطن بل وأوروبا تحديدا
    والحل ليس بتهديد السيسي لأوروبا للحصول على معونات
    بل بتشديد كبير جدا من قبل أوروبا بمنع هذا الطوفان البشري وتوجيه اتهام للأنظمة الافريقية التي تثبت كل يوم بلصوصيتها وبفشلها بادارة أمور بلادها ومنع أي مساعدة مالية لها

  3. Ahmed ali
    حضرتك متناقض في آرائك ومشوش في فكرك ، فمن ناحية تعيب على الحكم بعد عام 52م ، وترى ان يترك الخبز لخبازه ،ووصفتهم بالمراهقين ، وانت تعرف ان نظام السيسي وريث هذا الحكم ، لكن حين قيل له أن يترك الخبز لخبازه غضبت وثرت واتهمت المعارضين له بالارهاب والاخونة وغير ذلك من الصفات …لذا نسألك ماذا تريد بالضبط؟

  4. .
    الفاضل بوركينا فاسو ،
    .
    — سيدي، فعلا اقتراحك هو الحل الاول لان هذا كان سبب نجاح الصين الأهم عندما حددت النسل واقتصر الإنجاب على طفل واحد فتزفرغ الأهل لتربيته والدوله لتعليمه وتعاون الجميع على النهوض ببلد كبير حقق معجزه بعدما كان يغرق في التخلف والفساد.
    .
    لكم الاحترام والتقدير
    .
    .

  5. انه ليس من العدل إلقاء اللوم علي الحكومة علي كل شيء ، فقد تمكن المصريون دائما من العيش مع الظروف المعيشية الصعبة والقاسية.
    وما نحتاج إلى الاعتراف به هو ضعف الشباب في هذه الأيام ، الذين يتأثرون في الغالب من خلال وسائل ألإعلام الاجتماعية بأنماط المعيشة الغربية وينتقلون بعيدا عن ثقافتهم المحلية.

  6. ماساه !
    وياليت مراهقين ١٩٥٢ كانوا ركزوا في أعمالهم وتركوا الخبز لخبازه !
    اداره شئون البلاد ليست لعب أطفال

  7. لا إله إلا الله 😭 ايه اللي جرى لأم الدنيا وشبابها.. حاجة تقطع القلب وتدمي الفؤاد.. الله يرحمه ويتجاوز عنه ويعذب اللي وصله لكده. قال تعالى : ( ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما ).

  8. الحل الأمثل هو تحديد النسل لتخفيف المعاناه والضغط على المجتمع باكمله ،لا بد من تحديد النسل وهذا يخص كل افريقيا حيث نموهم السكاني الجنوني أصبح خطرا على كوكب الارض ولا بد أن يتخذ القرار من الأمم المتحدة وبسرعه فنموهم أصبح خطرا على على الكائنات الحية في افريقيا وهجرتهم باتت تهدم أوروبا

  9. فقر وبطالة في اكبر دولة عربية وأكثرها حضارة دولة يمكن ان تعيش برفاه فقط من دخل السياحة فمابالكم بالزراعة والصناعة ؟
    لكن العسكر المصري احتكر البلد كلها حتى كعك العيد شغل الجيش حتى مسلسلات رمضان تنتجها مؤسسات تابعة للجيش المصري او تابعة لقنوات سعودية او تحديدا ال mbc
    ماذا تركتم يامملكة العسكر غير الفقر والبطالة للشعب المسكين
    مليارات من دول الخليج لم يرى منها الشعب فقط سمع بها

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here