مصر: جدل بعد واقعة فصل فتاة “الأزهر” بعد حضنها زميلا لها على الملأ.. قوم يتعاطفون معها وآخرون يسخطون عليها والفنان عمرو واكد: شيء حزين ومؤسف أننا وصلنا كده

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

أثار خبر فصل جامعة الأزهر الفتاة التي قام بحضن زميل لها على الملأ في الحرم الجامعي بالمنصورة جدلا هائلا في مصر، بين قوم تعاطفوا مع تلك الفتاة (طالبة اللغة العربية بالأزهر)، وآخرين نقموا منها وصبوا جام غضبهم عليها.

الفنان عمرو واكد كتب بحسابه على تويتر معلقا على الواقعة “تضيعوا مستقبل طالبة وتزفوها وتعملوا فيها كده عشان حضن؟”.

وأردف واكد: “شيء حزين ومؤسف اننا وصلنا كده”.

تغريدة واكد أثارت هي الأخرى جدلا واسعا، ففي الوقت الذي تعاطف معه بعض متابعيه، هاجمه البعض الآخر متهمين إياه بالدياثة

أحد المؤيدين لما كتبه واكد صب جام غضبه على المجتمع المصري، واصفا إياه بالمجتمع المريض المكبوت.

وقال أحد الرافضين لقرار جامعة الأزهر إنه يرفض القرار، مشيرا إلى أنه كان يكفي حرمانها ترما أو سنة مثلا وليس الفصل النهائي.

آخرون هاجموا واكد،قال قائل منهم: “جامعة ولا كباريه عشان يحضنوا بعض؟

فوقوا احنا مسلمين ومجتمع شرقي”.

وقتل آخر معلقا: “الحضن دا لو في الصعيد كانت ماتت ومش مبالغة بس انتوا اللي دمكم بارد..الأخلاق أهم من التعليم “.

وخاطب أحد المتابعين واكد قائلا: “تغريدة متوافقة مع قيم وأخلاق أهل الفن..مساء الدياثة “.

قرار انتقامي

في ذات السياق قال الكاتب الصحفي أحمد القاعود إنه يرفض قرار جامعة الازهر بفصل الطالبة التي حضنها زميلها أثناء ابداءه رغبته الزواج منها، مشيرا إلى أن قرار الجامعة قرار انتقامي وغير مسؤول وغير قانوني لعدم وجود أي سلطة للجامعة في مثل هذه الأمور.

وقال القاعود إن مثل هذا القرار الانتقامي يؤدي للهدم لا الإصلاح.

وقعت الواقعة

أما أحمد ناجي(ناشر) فقد أبدى سعادته لقرار فصل تلك الطالبة لتكون عبرة لمن يعتبر.

وأضاف ناجي ل “رأي اليوم “أن ما حدث من تلك الطالبة شيء متوقع في ظل انعدام الأخلاق وانتشار الفساد وغياب الدين.

وقال ناجي إن من يدافعون عن تلك الفتاة الماجنة لا هم لهم سوى إشاعة الفاحشة في المجتمع، وأنهى قائلا: “إذا فشت الضلالة وعمت الجهالة، واستشرى الفساد،وفسدت أخلاق العباد،وكان الذي خفنا أن يكون،فإنا لله وإنا إليه راجعون”.

هل تتراجع الجامعة؟

في سياق آخر، صرح المتحدث باسم جامعة الأزهر أن من حق الفتاة أن تطعن على قرار فصلها .

ونتوقع أن يتم تخفيف القرار، وعودة الفتاة إلى جامعتها بعد حملة إعلامية متوقعة للدفاع عن الفتاة من قبل دعاة الليبرالية.

Print Friendly, PDF & Email

32 تعليقات

  1. إلى من يؤيد الالتزام بالتقاليد المجتمعية والشريعة الإسلامية (وأنا منهم): مافعلاه يخالف التقاليد الحالية والشريعة وإذا كانا مؤمنين بالدين الإسلامي فواجبهما على المستوى الفردي ضبط النفس ونسأل الله أن يغفرلهما وأن يجمعهما في الحلال
    لكن عن واجبنا على المستوى المجتمعي …
    أليست الفضيحة أيضا تخالف الشريعة؟
    وأليس اتهام الآخر قبل اتهام الذات أيضا مخالف لروح الإسلام؟
    فهل من الأولى أن نفرض عليهما عقوبة صارمة (وندعي أنها حالة فردية وسابقة من نوعها، ونحن نعلم جيدا أنها ليست كذلك وأن ماخفي كان أعظم)، أم نواجه أنفسنا بأن ميل الرجل والمرأة لبعضهما شيئا فطريا عند الشباب وأنه في ظل زمن صعب فيه الزواج (بل واستمراره عند حدوثه) من ناحية -لعدة أسباب معنوية ومادية- وكثرت فيه المغريات بشكل قد لايسبق له مثيل من ناحية أخرى؛ فمن الأحرى بالمؤسسات ومنها الأزهر أن تبحث عن أسباب وحلول واقعية للوضع المجتمعي الحالي تتفق مع القيم الدينية والمجتمعية؟! ألن نكون أكثر واقعية ومصداقية عند فرض عقوبات على تعبير الشباب عن احتياجاتهم النفسية أوالفسيولوجية خارج مؤسسة الزواج عندما نوفر بدائل؟

  2. عربية سابقة
    لن نسألك على أي أرومة اليوم رسوت ، وإنما حديثنا ينصب في خلطك للأمور ، ماعلاقة قرار تأديبي من مجلس الكلية أو الجامعة بالفتاوى ، وإرضاع الكبير والنكاح إلى آخر الهذر، يبدو أنك لم تستوعبي الموضوع أو أنك تقرئين بطريقة بريل ، أعانك الله

  3. علي مجلس التأديب الأعلى بالجامعة إلى أن يضع في اعتباره حداثة سن الطالبة، والحرص على مستقبلها التعليمي، وأن يقوم بواجب النصح والإرشاد قبل اللجوء لفرض العقوبات.بتدمير مستقبلهم لا يفرق الازهر عن داعش في شيء.

  4. انه الاسلام الذي يريده بني صهيون والمتصهينون زد على ذلك اين ولى امرها

  5. مجدي عبدالباري
    حكمت على تعليقي من واقع ثقافة انغرست في ذهنك من أن طلبة جامعات اوربا يشغلهم اهتماماتك وما تقدمه أشرطة السينما ، لا ياعزيزي … هذه الأمور تركوها لك منذ زمن بعيد ، ولو كان يشغلهم الاحضان والقبلات لما ارتقوا الفضاء ولما قدموا للإنسانية كل يوم اختراعا وابتكارا ، ولما طافوا الادغال والصحاري والقفار يدرسون الشعوب والمجتمعات ، ولما ضحى روجيني بحياته في مصر وهو يدرس أحوال الطبقة العمالية ، يجب أن تغير هذه الصورة النمطية التي عشعشت في دماغك وأن تنظر أبعد من رجليك ، وأعيد وأكرر ليتك درست هناك لعرفت المجتمع الطلابي واهتماماته وتفكيره وحينها ستتوارى خجلا من تفكيرك .

  6. ما هذه الداعشيه يا الأزهر؟؟؟!!!!هل تتناسون الدور التربوي للجامعات؟ كان يمكن ارشادهم بالحسني مع توقيع عقوبه بسيطه لانهم مازالوا صغارا في مقتبل العمر بدلا من تدمير مستقبليهما.ان كانوا أخطأوا ولكن الازهر اجرم وافشح.ويسالونك من أين تاتي داعش وامثالها.مني نرتقي ونعرف كيف نوجه ونرشد ونفهم.وخصوصا انها لحظه انفعال شباب مازال صغيرا وفي العلن.الازهر يحتاج للنضج والفهم ومعرفه سيكولوجيات الشباب وكيفيه توجيههم والا لن يصبح الا مفرخه للتطرف ويسبقه الزمن وخلينا في بول البعير!!!!

  7. للاسف اشوف كثير من التعليقات تستصغر الفعل الفاضح لهذه الطالبة و زميلها و تهاجم الازهر على قرارة. وهذا يدل على مستوى الانحطاط الفكري و الاخلاقي لمؤيدي و مبرري الفعل الفاضح. مافيه شك انه يحدث في كل مكان مثل هذا و اكثر بكثير ، و لكن لمن اية فضيحة توصل للعلن و المجاهرة فلابد من اتخاذ عقوبة رادعه. و الا كانت محفزّة للاخرين على عمل اكثر منها والمجاهره كمان و تعم الدياثة المجتمع و يصبح التنافس في العهر هو الغاية. من حق الازهر ان يفصل الطالبة واية شخص يثبت علية المجاهره بسوء الاخلاق على العلن ، فهي خطر على سمعة الازهر ، فكيف سيكون الازهر اذا غض الطرف عنها اليوم و تخرّجت ثم قررت احتراف الرقص الشرقي مثلا . حتكون رقاصة و خريجة الازهر ، هزلت يا أمةّ الاسلام عبث الفجّار بدينكم ورب الكعبة

  8. ويتساءل بعض المسلمين عن الإرهاب ويزعمون انه مستورد
    لا اخواني داعش بضاعة محلية بامتياز من صنع مدارسنا ومعاهدنا وجامعاتنا

  9. هل فتاوى إرضاع الكبير ونكاح الميتة وأكل المسيحي أكثر أخلاقاً من حضن فتاة لشاب طلب منها الزواج وأمام الملأ بدون أي نية سيئة؟
    الأزهر يصدر لنا الكثير من الفتاوى المقززة التي تقشعر لها الأبدان وتوقف الشعر على الرأس ولم يطرد أي من هؤلاء المفتين الذين يسمونه زوراً وبهتاناً بعلماء الأزهر.

  10. اذا كانت الفتاة تريد الأحضان بين شاب غريب فيجب عليها ان تتقيد بشروط المجتمع الذي تعيش فيه ، فمثلا في الهند يوجد مدن وقرى للمسلمين ممنوع فيها الإختلاط وممكن ان يواجه الرجل والفتاة عقاباً شديداً اذا تبين بينهم اي علاقة ، فيجب احترام الدين والمجتمع والعادات والتقاليد كذلك قانون الجامعات .

  11. الى قحطان السعود
    انت متأكد انك درست فى بريطانيا !!!!!!
    أكيد تابعة لجامعة الأزهر

  12. للآسف أموال الوهابيه تسللت للازهر واثرت علي فكر البسطاء الأزهريين في أخر 30 سنه !
    أما قباحه المنظر (الظاهر في الصوره) من عدم نظافه الطرق والممشيات ، واللبس العام الذي سطي علي بنات وسيدات مصر ، هذا أيضا نتيجه نشر الوهابيه والبدونه في مصر بسبب افقار البلاد بعد 1952 !
    الجامعات منذ الثلاثنيات و الخمسينات والسيتينات واوائل السبعينات كانت ذو منظر حضاري جميل بيئيا وبشريا والتزامل بين الأولاد والبنات كان شئ طبيعي ، قبل وصول البدونه مصر وانهيار كل شي مجتمعي !
    للآسف التخلف أصبح المسيطر علي العقول ألان

  13. ولتكن عبرى لغيرها ممن تسول لها نفسها بهذه الفظاعات. إذا لم تكن العقوبة بمستوى الجرم فسيكون حال الأزهر الشريف اليوم حضن وغدا خمر ومن بعده حقوق المثليين وفي آخر المطاف نادي ليلي.

  14. لماذا الركيز على الفتاةة فقط الفعل قام به شاب وفتاة فلاصل بالعقوبة لهما الاثنين
    يبدو ان وسائل التواصل لها التأثير وليس الافعال لان هذا دليل على ثقافة مجتمع وليس فعل شاذ قام به افراد

  15. يعجبني أحمد ناجي عندما ارجع السبب لغياب الدين. متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا. هذا الدين الذي صنعتموه مرفوض

  16. وما أخفى كان أعظم
    الكثير يعلم مايحدث فى الخفاء داخل وخارج الجامعات ، كفاكم نفاق ومن كان منكم بلا خطيئة فليرجمها بحجر .
    تشاهدون الأفلام بإخلاص وتصفون الممثلين بالدياثة وتتمتعون بالرقص الشرقى وتصفون الراقصات بالعاهرات . كفاكم تخبط ونفاق . لك الله يامصر الحبيبة.

  17. الذين دافعوا عن هذا الفعل المشين ، همهم أن يعلقوا وإثبات تمدنهم وتحضرهم ، وبعضهم ربطه بالحرية الشخصية ..وهم لا يعلمون أن هذا الفعل حتى في جامعات أوربا التي يرون فيها المثل والقدوة غير مسموح به ، درست سبع سنوات في بريطانيا ، فلا يجوز وغير مسموح في قاعات الدرس أو في ساحة الكلية مثل هذا السلوك ، وحين تخرج من الجامعة افعل ما بدا لك …. ليت الصغار يكبرون .. فيعرفون أن الحريات لها حدود في المجتمعات التي تعرف معنى الحرية .

  18. قرار مخجل لم يراعي طبيعة العلاقة بين الزميلين والذين قد يرتبطان بعلاقة مشروعة وغير معلنه مثلا وفي حال احتاجت الجامعة لقرار فبأمكانها إلزامهم بتعهد شخصي مكتوب بعدم تكرار المصافحة ..

  19. يقال تنتهي حريتك عندما تبدأ حرية الآخرين. داخل أي مجتمع هناك قيم وأخلاق لابد من مراعاتها واحترامها لكن وإن وقع خطأ وتم التطاول لابد من عقاب لكن بحجم الخطأ مع مراعاة عدة ظروف .لكن في الواقعة الحالية كان العقاب أفظع بكثير من خطأ اتسم بالعفوية والنزق والبراءة وحتى السذاجة .
    كمن سرق رغيف وعواقب بالإعدام. الفصل عن الدراسة في هذه الواقعة هو ضرب من العبث .صحيح ما أقدمت عليه الطالبة يوجب عقاب ولفت نظر وربما توقيف لمدة قصيرة وغرامة حتى. لكن الفصل النهائي هو إعدام.

  20. الذين يدافعون عن الفتاة بحجة انه مجرد حضن اذا لم تعاقب فلا تندهشوا اذا وجدتوا قبلات بين الطلبة و ماهو اكثر من ذلك لان من امن العقاب اساء الادب . نعم ان ضد ان يتم فصلها نهائا لكن يجب معاقبتها بفصل تيرم دراسي على الاقل والا فلا سيشيع الانحلال بين الطلبة

  21. إلى حنضله المذكور اسفله، لم تحدث ولا في جامعات أمريكا ان تحضن فتاه بهذه الطريقه إلا إذا كانت هناك علاقه غراميه.

    ماحدث بأن تلك الفتاه والرجرج إلى معاها فضحوا تلك العلاقه وبطريقه فجه وأمام الناس.
    ياحنضله عندنا المسلمين هذا عيب، طبعا مش حاشرح لك معنى عيب.

    الأزهر مناره من منارات الإسلام وسيبقى رغم انفك وانف اسيادك من الضاله والمتامرين وسيبقى شعب مصر مسلم محتشم غيور على دينه وعرضه

  22. الدياثة إنتشرت في المجتمعات العربية بشكل رهيب حتى في معاهد الشريعة ..ولاحول ولاقوة إلا بالله.

  23. الى كل الناقمين على القرار ه تقبل ان تفعل اختك او ابنتك هذا؟ اذا كنت موافق دافع عنه

  24. من يريد الدراسة في الأزهر عليه احترام قواعد واحكام الاسلام ومن لا يعجبه فليبحث عن جامعه أخرى
    اؤيد قرار الجامعة بلا تحفظ

  25. منذ عودة السيسي الى تسيير مصر والفساد ينخر البلاد من أقصاها الى اقصاهاومنذ علمائها يحللون الحرام ويحرمون الحلال وعلى رأسهم العالم جمعة فمصيبة فرعون ستطالهم من النهر والبحر.

  26. تحضن زميلا لها في مكان عام وامام زملاء وزميلات لها للتعبير عن فرحتهاوسعادتها قد تكون بنجاحها أو تفوقها أو ا شياء أخرى أثارت فرحتها وسرورها وهي أمور تلقائية قد لا يمكننا مراقبتها من شدة الفرحة ومع ذلك تعاقب بالفصل ..وماذا عن رانيا يوسف التي أظهر لعموم المصريين بمن فيهم شيخ الازهر والسيسي أجزاء من جسدها تفوق الحضن بالف مرة هل تمت معاقبتها ؟

  27. يجب كف يد الأزهر عن جميع الصروح التعليميه من جامعات و كليات و معاهد و مدارس .. و حتى عن كلية الشريعه .. و تتخصيص مبنى واحد فقط للأزهر و حصر مهامه في الفتاوى الدينيه فقط لا غير ..
    قبل التفكير بتغيير الخطاب الديني , يجب إجتثاث سيطرة الأزهر على المجتمع المصري ..
    – الأزهر ليس مكتب الله على الأرض .. و مفاتيح الجنه و النار ليست بيده .

  28. ماهذا الهراء يا الازهر؟؟؟العقاب علي قدر الفعل وليس تحطيم فتاه صغيره علي رد فعل انفعالي امام الملاء…..نعم اخطاءت ولكن خطاء شباب انفعالي بسيط لا يستحق تحطيم مستقبلها….لماذا كل هذه المغالاه التي لاداع لها بدلا من توجيهها وارشادها ومراعاه صغر سنها مع الطبع الانفعالي للبنات……..هذا اسواء من داعش في نظري…..نسيت ان الازهر لم يكفر داعش للان؟؟؟!!!!!

  29. ممكن هذا الشىء يتم بالسر ولكن تم بالعلن
    ولكل أنسان حريته الشخصيه مقدسه ورب العباد يحاسب الجميع وليس من حق أحد أن يعطي نفسه حريه
    منح شهادات حسن السلوك للاخرين ومن راقب الناس مات هما.

  30. هذا نتاج صراع المعايير المرض العضال الذي اصاب المكون المجتمعي بكل مكنوناته الناتج عن الوافد دون إستئذان وفلترة والمملى من قوانين ومنظمات ومخرجاتها من مصطلحات مزركشه وهذه وتلك الغير متواءمه مع روافع المنظومة المعرفيه المجتمعيه من قيم وثقافه وآعراف وثابتها العقيدة التي هي مصدر القانون الناظم مابين شرائحها ؟؟؟ حتى باتت المجتمعات العربيه في صراع مع الذات تعيش على قاعدة رمليه سائبه لاتدري كيف تستقر والى أي اتجاه تسير (لاقديم ثوبي عاد يقيني حر الصيف ولازمهرير الشتاء وبكل الم وحسرة في الجديد لن أجد لي مقاس) “وإنما الأمم الأخلاق مابقيت فإن هم ذهبت أخلاقهم هم ذهبوا”

  31. يحدث هذا في جامعة الأزهر … فما بالك أن كانت جامعة فنون!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here