مصر توقف زواج طفلي كفر الشيخ إثر غضب شعبي

القاهرة ـ وكالات: قررت السلطات المصرية وقف زواج طفلي كفر الشيخ اللذين تداولت قصتهما على نطاق واسع مساء أمس الأحد.

وتدخل المجلس القومي للطفولة والأمومة في مصر لإحباط زواج الطفلين في محافظة كفر الشيخ، شمال البلاد، بعد أن تداول رواد موقع “فيسبوك” صورهما في حفل خطوبة تظهر فيه الطفلة مرتدية فستان خطوبة، والطفل مرتدياً بدلة كاملة.

وأوضحت عزة العشماوي، الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة، أنه تم اتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه الواقعة، وبدأت اللجنة العامة لحماية الطفولة بمحافظة كفر الشيخ في توعية أسرة الطفلين بمخاطر الزواج المبكر وأخذ التعهد اللازم عليهما بحسن رعايتهما، وعدم تكرار ذلك.

وقرر المجلس وقف أي إجراء في هذا الزواج لحين بلوغ الطفلين للسن القانونية للزواج، وحتى يكون لديهما الوعي الكامل لتحمل المسؤولية في هذا الشأن.

وأدانت العشماوي هذا الزواج وقالت إنه يعد انتهاكا صارخاً لحقوق الطفل، مذكرةً بأن السن القانونية للزواج سواء للفتيات أو الذكور هو 18 عاما في مصر، وفقا لقانون الأحوال المدنية وقانون الطفل.

وكان قد أقيم في مدينة دسوق بمحافظة كفر الشيخ في دلتا مصر، مساء السبت، حفل خطوبة طفلين يبلغان من العمر 14 عاماً، وما زالا يدرسان بالصف الثاني الإعدادي، وتداولت على نطاق واسع صور الخطوبة وفيديو له على مواقع التواصل.

وأثارت الخطوبة غضباً كبيراً بين رواد مواقع التواصل الذين طالبوا بضرورة محاسبة أولياء أمور الطفلين، ومعاقبتهم وفقا للقانون، خاصة أن الطفلين ما زالا صغيري السن ولا يدركان ما يفعلانه، أو يقدّران مسؤوليات الزواج والارتباط.

يأتي ذلك بعد أيام قليلة من صدور تقرير رسمي من الجهاز المركزي للإحصاء كشف أن عدد من هم دون سن الـ 18 عاماً في مصر بلغ 39 مليون شخص، بينهم 117 ألفاً متزوجون أو مطلقون.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. التعليم التعليم التعليم يجب ان يكون لغة حكومة مصر.
    هناك العديد عن العادات السيءة منها الزواج المبكر و تطهير الفتيات يجب حتما القضاء عليها و توعية الشعب من خطورتها
    نحن لم نعد نعيش عصر الجاهلية، لكن للاسف هذاهو الواقع في بعض الأحياء ليس فقط في مصر بل العالم اجمع

  2. 30 سنه جهل مباركيه بنكهة التاسلم الوهابي ، أنتجت أجيال عجيبه في مصر !

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here