مصر.. تفاصيل مثيرة تكشفها التحقيقات في قضية قتل مدرس لزوجته وأطفاله الأربعة

القاهرة ـ وكالات: تضاربت أقوال مدرس اللغة الإنجليزية، قاتل زوجته وأطفاله الأربعة بمدينة الفيوم في مصر، خلال تحقيقات قسم الشرطة، وقام بتغيير أقواله أمام النيابة العامة ليكشف سبب قيامه بالجريمة.

وقال القاتل في أقواله في البداية، إن الدافع وراء قتل زوجته وأبنائه الأربعة، تلقيه تهديدا من بعض شركائه في التنقيب عن الآثار في منطقة اللاهون الأثرية باغتصاب زوجته وقتل أبنائه الأربعة والتمثيل بجثثهم انتقاما منه لو تخلى عنهم في البحث عن الآثار.

وتضمنت أقوال القاتل في النيابة العامة عكس ما أدلى به من أقوال في محضر قسم شرطة الفيوم، حيث قال إن الدافع وراء الجريمة البشعة تراكم الديون المالية عليه، بعدما قام بتحصيل مبالغ مالية من عدد من المواطنين مقابل توفير عقود عمل لهم في دولة الإمارات.

وأضاف القاتل أنه يعمل مدرسا في دولة الإمارات منذ عدة سنوات، وحصل على مبالغ مالية من عدد من المواطنين الراغبين في السفر للعمل بدولة الإمارات، وفشل في توفير عقود عمل لهم، وقام بصرف الأموال التي جمعها من الراغبين للسفر للعمل في الخارج بشراء الشقة السكنية التي ارتكب بها الجريمة، وسيارة، بالإضافة إلى تكبده خسائر فادحة نتيجة الخسارة التي تعرض لها أثناء عمل مشروع تجاري في الإمارات.

وأكد أن المواطنين الذين حصل منهم على مبالغ مالية سلموه جوازات سفرهم بدؤوا في ملاحقته ومطالبته بالمبالغ التي دفعوها، واشتد به الخوف من دخول السجن وتشريد زوجته وأولاده، فتخلص منهم حتى لا يشردوا من بعده!.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. الى قارىء 43, وماذا عسى الدوله ان تفعل غير تنفيذ العقوبه؟ انت اجبت عن تساؤلاتك في اخر تعليقك . لا الدوله ولا المجتمع يمكن ان يمنع كل الجرائم , الجريمه موجوده منذ وجد الانسان وستبقى الى آخر انسان. للاسف نحن لا نعيش في عالم وردي مسالم والحيوان تطور اكثر من الانسان حيث ان الحيوان غالبا لا يقتل نفس فصيلته ويقتل غالبا ليعيش. العدوانيه والقدره على قتل الابرياء ليس بالضروره سببها المخدرات ولكن هناك اسباب فيزيولوجيه ونفسيه ان لم تكن مولوده مع الانسان فيمكن ان يكتسبها لاحقاً بسبب ظروف ونمط حياة معين .

  2. جريمة وحشية بكل المقاييس، ونقرأ أو نسمع، وفِي كل يوم عن مثل هذه الجرائم وفِي بعض الأحيان أبشع منها، ثم نتابع حياتنا وكأن شيئا لم يكن.
    السؤال الأول والذي يجب أن يُطرح … لماذا وقعت الجريمة وهل كان بالإمكان الحيلولة دون وقوعها وكيف نمنع وقوع بعض الجرائم، والجواب على كل هذه الأسئلة هو مسئولية الدولة أولا والمجتمع ثانيا.
    نسمع ونقرأ الحدث ونكتفي عند هذا الحد، وهنا تكمن المشكلة لأننا لا نهتم بالبحث عن الأسباب وعن كيفية منع تكرار مثل هذه الجرائم، ان مسئولية الدولة في البحث عن الأسباب الحقيقية لارتكاب مثل هذه الجرائم ومن ثم استخلاص العبر ونشر كل ما يلزم عن أسباب وقوع هذه الجرائم لتوعية المجتمع، وإن دور وسائل الإعلام لا يقل أهمية عن دور الدولة.
    نعود لهذه الجريمة بالذات، فطالما أن مرتكبها إنسان متعلم فإنني أفترض أن زوجته كذلك، يعني متعلمه ومن المفروض أن تكون واعية لما يدور في بيتها، فلو كانت كذلك لكان بالإمكان التغلب على هذه المشاكل أو على الأقل التخفيف من عواقبها بحيث لا تصل إلى ما وصلت إليه، وأغلب الظن أن الزوج إنسان مريض بدرجة ما، فلا يوجد إنسان عاقل يقدم على مثل هذه الجريمة وهو بكامل قواه العقلية، وقد تكون هناك أسباب أخرى لا نعلمها.

  3. مجرم وكذاب وغبي لايوجد مبرر للقتل ابدا
    كنت دخلت السجن ياغبي بدون ان تقتلهم
    قتلت ٥ أشخاص يعني الإعدام قليل عليك الان
    يبدو انه مدمن مخدرات والله اعلم لانه غالبا المدمنين هم الذين يرتكبون جرائم القتل البشعة هذه لا يمكن لانسان طبيعي ان يقتل بهده الطريقة المتوحشة
    كيف طاوعك قلبك ياقاتل ان تقتل أطفالك ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here