مصر تعيش أجواء يناير.. انتشار مكثف للأجهزة الأمنية وقبض عشوائي على الشباب في ميدان التحرير وغلق مقاهي وسط البلد ..دعوات للنزول وأخرى تحذر من هدم الوطن 

 

 

 

القاهرة – “رأي اليوم”- محمود القيعي:

تعيش مصر الآن أجواء يناير المتمثلة في دعوات البعض للنزول في ذكرى ثورة لم تتحقق مطالبها في العيش والحرية والعدالة الاجتماعية.

آخرون حذروا من الاستجابة لدعوات تطالب بالنزول للتحرير والميادين، مؤكدين أن مصر مستهدفة لإسقاطها كما سقطت دول أخرى. 

أصحاب الاتجاه الأخير دعوا إلى أخذ العبرة من دول مجاورة سقطت وذهب ريحها. 

ما بين هؤلاء وهؤلاء أخذ النظام الأهبة والاستعداد ،حيث انتشرت عربات الشرطة في الميادين العامة، وتم إغلاق مقاهي وسط البلد الشهيرة المعروفة بتجمع المثقفين والصحفيين فيها.

الأديب المصري الروائي إبراهيم عبد المجيد فاجأ متابعيه أمس بكتابة تعليق على حسابه بالفيسبوك قال فيه ما نصه: “حكاية ماكانتش ع البال، الاخوان اللي قاعدين برة عمالين واللي اسمه محمد علي يدعو الناس للنزول يوم 25 يناير، والداخلية مصدقة ان الدعوات دي حتجيب نتيجة . الناس قرفت من السياسة لكن واضح ان دا ما وصلش لمسؤول، المهم كنت نازل النهاردة اروح قهوة البستان الضهر علشان اقابل بعض الكتاب العرب، الساعة 12 ونص باعدي علي كوبري قصر النيل في اتجاه التحرير لاقيت ع الرصيف االشباب بشري محمد وخالد حماد واحمد عايد. بشري طبعا بيشتغل في الصحافة وخالد حماد اما احمد عايد فهو مدرس وبيكتب شعر، بصيت من العربية وقلت لهم اركبوا معايا انا رايح البستان، قالوا لي احنا مقبوض علينا، الحقيقة الوقفة بتاعتهم ما تبينشن كدا بيتكلموا عادي وبيضحكوا مع رجال البوليس قلت لهم بلاش هزار قالوا والله مقبوض علينا بسبب الموبايلات، ركنت العربية ونزلت سالت علي الضابط لاقيته واقف مش بعيد عرفته بنفسي وقلت له دول رايحين يقابلوا كتاب عرب – كنت عرفت منهم ان قهوة البستان قافلة وانهم رايحين فندق بيراميزا علي موعد مع الكتاب العرب يعملوا حوارات معاهم – الضابط قال لي احنا كشفنا علي اوراق اتنين منهم ومافيش حاجة ولسة التالت اللي هو خالد حماد بنكشف علي ورقه، وقفت مطمئن حاتنتهي الحكاية واخدهم علي الفندق معايا وارجع بلاها بستان لان الكتاب العرب عرفوا ان القهاوي قافلة ورجعوا من السكة، جه ضابط اكبر في السن وواضح انه اكبر في الرتبة لكن لابس ملكي لاقيته بيشاور لي ما نزلش من العربية واتكلم في حاجة . فضلت قاعد وطال الوقت وبعدين خدهم التلاتة لعربية الترحيلات وبعت لي ضابط صغير علشان امشي، لحد دلوقت ماحدش يعرف هم فين/ ياريت المحامين يدوروا عليهم .خمس ساعات دلوقت وماحدش عارف هم فين . وربنا يعديها علي خير . المعرض جاي في عز يناير وربنا يستر علي الناس في الطريق “.

عبد المجيد بشّر بالإفراج عن الشباب بعدها بثلاث ساعات. 

مقاهي وسط البلد!

في السياق نفسه، كتب د.ايمان يحيى قائلا: “جنون رسمي اغلقوا مقاهي وسط البلد قبل 25 يناير بعشرة ايّام انها الفاشية العبيطة”.

وأضاف يحيى: “الحماقة أعيت من يداويها شارات الاحتفال بعيد الشرطة تملأ الشاشات وتغييب ثورة 25 يناير المعترف بها دستوريا يا غبي، انت تنسف أساس شرعيتك”.

الاستقرار!

على الجانب الآخر هاجم البعض دعوات التظاهر ،وسلقوا أصحابها بألسنة حداد. 

في السطور التالية الصوت استعراض لآراء نشطاء منصات التواصل الاجتماعي حول يناير:

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. حتى المقاول محمد على ابن النظام الذي استفاد من فساد النظام على مدى عشرون عاما واكثر عندما انشق عن النظام لخلافات مادية وليس لانه ضميره او انسانيته فجاة استيقظت واصبح مع المهمشين والفقراء عندما خرج من مصر كانت الناس متعاطفة قليلا معه ثم تلقفه الاخوان واصبح يتحدث مثلهم تماما ففقد كل تعاطف معه والجميع اصبح يضعه في كفة الاخوان المقيمين في تركيا والذين يتحدثون عن فساد نظام السيسي لكنهم لا يتحدثون عن جرائم إرهابيي جبهة النصرة وباقي مجاهدي الناتو في سورية وفِي اليمن وفِي ليبيا لانه الاخوان يَرَوْن انه خليفتهم اردوغان لا يخطئ لذلك يحللون له كل شئ حتى علاقته مع امريكا واسرائيل حلال بينما علاقة غيره حرام
    الاخوان يحللون لأردوغان ان يحتل سورية ويحرمون على الجيش العربي السوري ان يدافع عن ارضه ضد الدواعش والارهابيين الذين ياتون من كل اصقاع الارض لتدمير سورية بتمويل من السعودية ومن قطر التي ايضا يعتقدون أنها لا تخطئ وانه حلال على قطر التحالف او التبعية لامريكا والتحالف مع اسرائيل
    أينما رأيتم الاخوان يدعمون ثورة أعلموا انها ثورة لتدخل الاتراك وللتخريب وللتدميراكثر منها للتصليح اولنصرة الحق والعدل
    تذكروا انه الاخوان كانو اول من دعم العدوان السعودي على اليمن لولا الأزمة الخليجية وطرد قطر من قوات التحالف لما انقلب الاخوان واصبحوا ينددون بالعدوان السعودي الإماراتي على اليمن
    بصراحة موقف نظام السيسي من سورية ومن حرب اليمن افضل بكثير من موقف الاخوان الذين لايهمهم لا اوطان ولا اسلام ولا غيره كل همهم تحقيق حلم خليفتهم اردوغان في تدمير العرب وتوسيع النفوذ او الاحتلال التركي لبلادنا العربية المنكوبة بالنفط وبتجار الدين

  2. ممكن نفهم من الأخوه الذين يدعون للتظاهر في ٢٥ يناير ماذا سيحققون بهذا الفعل؟! يعني بالبلدي ما هي المنفعه التي ستعود على شعبنا البائس اذا تظاهر بضعة آلاف في الشوارع والميادين وهتفوا وهتفوا وهتفوا يسقط حكم العسكر ويسقط اللي ما اعرف ايه؟! وتحرق سيارات وتدمر محلات ويتوقف المرور ويلتعن ابو سنسفيل الناس اكثر ما هو ملتعن حالياً!!!! يعني يا شباب بس عايزين نفهم مش اكتر؟!! ما هي المصلحه من الشغل ده كله؟!!! وشكراً.

  3. مفيش حد هينزل واللى يفكر لمجرد التفكير فقط انه ينزل هو عارف هيتعمل فيه ايه .مصر الان حاجه تانيه خالص مبقاش فيه رمادى يا ابيض يا اسود يعنى مع الوطن ولا ضده
    لان نزولك يعنى فوضى وتخريب وتدمير واحنا عارفين مين منتظر اللحظه دى .كلام الديموقراطيه والعداله والكرامه والحريه مبقاش ياكل مع الشعب بلغه المصريين .الفيلم خلص
    وانت مع الوطن ولا ضده .

  4. من الواضح أن هناك تواجد متزايد للذباب الإلكتروني و اللجان الإلكترونية على صفحات الجريدة و في التعليقات على أخبار محددة. يبدو أن التدخل التركي في ليبيا و دعوات النزول للشارع في مصر قد أصابت بعض الحكومات بالهلع

  5. ماذا يريد الاخوان من مصر وقد كان لهم دورا كبيرا في تدمير سورية ؟ كيف يدعمون الاحتلال التركي لسورية كما انهم يدعمون التدخل التركي في ليبيا والان يريدون تكرار نفس الشئ في مصر ؟
    لقد سرق مرتزقة ومجاهدي الناتو اكثر من ٨٠ الف مخطوطة من المسجد الأموي في سورية وأخذوها لتركيا كما انهم قاموا بتفكيك الكثير من المصانع في حلب وسرقتها وشحنها الى تركيا
    هل هؤلاء ثوار ام انهم قراصنة ومجرمين وقتله يعملون مقابل المال ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here