مصر ترحب بحكم الإعدام العراقي بحق مرتكبي جريمة قتل سفيرها في بغداد عام 2005

القاهرة – (د ب أ)- رحبت القاهرة اليوم الخميس بالحُكم الصادر عن القضاء العراقي يوم الاثنين الماضي بإعدام مُدانين اثنين شاركا في جريمة خطف السفير المصري إيهاب الشريف لدى العراق في الثاني من تموز/يوليو 2005 وقتله .

وأعربت الخارجية المصرية في بيان اليوم”عن تقديرها للجهود المبذولة من قبل السُلطات المعنية العراقية، بالتعاون والتنسيق مع نظيراتها المصرية، لإنجاز العدالة بحق مُرتكبي جريمة خطف واغتيال السفير المصري الأسبق في بغداد”.

وأكدت الوزارة من جديد “عزمها وتصميمها على الاستمرار في مواصلة إسهامها للسعي لنيل كافة حقوق شهدائنا الأبرار، الذين ضحوا بدمائهم فداءً للوطن بضمان مثول المتورطين في هذه الجرائم البشعة أمام القضاء، ليتم القصاص منهم وفقاً لأحكام القانون على ما ارتكبوه من جرائم بحق مصر وشعبها “.

وكان السفير المصري لدى العراق، الشريف، قد اختطف في بغداد، في الثاني من تموز/يوليو 2005، بعد يومين فقط من وصوله إلى العاصمة العراقية، ليرأس البعثة المصرية هناك بموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين القاهرة وبغداد حول إعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين بالكامل، بعد قطعها في 1991 بسبب اندلاع الحرب في الخليج، عندما دعمت مصر العملية الأمريكية لتحرير الكويت.

وبعد أيام من اختفاء السفير، أعلنت مصر رسميا عن اغتياله الذي تبناه آنذاك تنظيم “قاعدة الجهاد في العراق”، وهو الفرع العراقي من تنظيم القاعدة، الذي كان يقوده حينها الأردني أبو مصعب الزرقاوي.

وتسبب اغتقال السفير المصري في تجميد مصر عمل بعثتها الدبلوماسية في العراق، إلى أن تم تعيين سفير مصري جديد في بغداد عام .2010

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here