مصر تحقق في قيام دنماركي بنشر صور مع صديقته عاريين من قمة الهرم

 القاهرة – (أ ف ب) – فتحت النيابة العامة المصرية تحقيقا في قيام مصور دنماركي بنشر شريط فيديو يظهره مع صديقته وهما يتسلقان الهرم الأكبر بالجيزة ليلا ويلتقطان صورا وهما عاريان على قمته، حسب ما أكد الثلاثاء مسؤول بوزارة الآثار.

وقال مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار لوكالة فرانس برس إن “النيابة العامة تحقق في واقعة المصور الدنماركي وصحة ما نشره من صور وفيديو حول تسلقه الهرم”.

وتابع “ننتظر النتائج من النائب العام وإذا ثبتت إدانته، سيلاحق قضائيا فقد ارتكب جُرم عظيم … إنه الهرم”.

وفي الثامن من كانون الأول/ديسمبر نشر مصور دنماركي يدعى اندرياس هيفيد شريط فيديو على موقع يوتيوب بعنوان “تسلق الهرم الأكبر بالجيزة” حصد أكثر من اثنين ونصف مليون مشاهدة حتى الآن.

وقال وزير الآثار المصري خالد عناني أمام البرلمان الأحد، حسب موقع صحيفة الأهرام الحكومية، “الفيلم الذي شاهده المصريون تضمن واقعتين، الأولى تسلق الهرم، و(الثانية) صورة مخلة للآداب، وأنا لست متخصص حتى أقول إذا كانت الصورة الإباحية صحيحة ام لا، هذا عمل جهات التحقيق”.

وتابع “النيابة العامة أيضا ستقول كيف تسلق هؤلاء وستقرر أقصى عقاب ضد أي مقصر”.

وقال عناني “ما حدث أحزننا في وزارة الآثار وأحزن كل المواطنين”.

وعلى الموقع الالكتروني الذي يحمل إسمه، يعرض المصور الدنماركي أعماله التي يقول انها تنتمي الى “فن العري”.

وكتب هيفيد في وصفه للفيديو “في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر تسلقنا أنا وصديقتي الهرم الأكبر في الجيزة (خوفو)، وخشية ضبطنا من الحراس لم أقم بتصوير ساعات عديدة من التسلل حول المنطقة التي قادتنا إلى التسلق”.

وفي مقابلة مع الصحيفة الدنماركية “اكسترا بلاديت” المنشور الجمعة قال المصور البالغ من العمر 23 عاما إنه “حلم بتسلق الهرم الأكبر طوال سنوات عدة”، مشيرا إلى أن الأمر استغرق نحو 25 دقيقة لوصوله إلى القمة.

وأضاف أن فكرة إلتقاط صورا عارية “كانت موجودة منذ وقت طويل”.

وأوضح هيفيد أن هذه ليست المرة الأولى التي حاول فيها تسلق الهرم وأنه حاول ذلك سابقا مع صديق نروجي وتم اصطحابهما إلى قسم الشرطة المجاور إلا انه تم اطلاق سراحهما.

وأثار شريط الفيديو غضب المصريين على مواقع التواصل الاجتماعي، وكتب مستخدم على موقع تويتر “حضارة سبعة الآف سنة تحولت إلى غطاء سرير”.

وكتب مستخدم آخر، بعد أن وضع صورة قديمة لأحد الأشخاص يصلي على قمة الهرم الأكبر “حين كنّا على القمة” وفي المقابل وضع صورة هيفيد وصديقته عراة وعلّق “وسقطنا جميعا في الهاوية”.

وقال مستخدم ثالث في تغريدة “يريدون تحطيم عزة المصريين واعتزازهم بأنفسهم لأن الهرم يعكس شموخ وعظمة الشعب المصري”.

وكان هيفيد قد أبدى حزنه، خلال المقابلة، من غضب الناس بشأن الفيديو، إلا أنه قال “لكنني استقبلت أيضا تعليقات ايجابية من مصريين عديدين وهذا جدير بالذكر”.

ونفى المصور الشاب ممارسته الجنس مع الفتاة التي كانت بصحبته فوق قمة الهرم وقال أن ما حدث كان “وضعية تصوير”.

وبسؤاله عما إذا كان ينوي السفر إلى مصر مجددا قال هيفيد “لا أعتقد أنني سأعود لأنه من المرجح أن أحاكم اذا عدت الى هناك”.

وتمنع السلطات المصرية تسلق الأهرامات. وفي العام 2016 قررت منع سائح ألماني من دخول البلاد مدى الحياة بعدما تسلق الهرم الأكبر، والتقط صوراً وفيديوهات من أعلى قمته، رغم علمه بأن هذا ممنوع وفق القانون المصري.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here