مصر تؤكد رفضها للعمليات العسكرية التركية في عفرين وتعتبرها انتهاكا جديدا للسيادة السورية.. وفرنسا تحض تركيا على وقف هجومها وتطلب اجتماعا لمجلس الامن الدولي.. ولافروف يبحث في اتصال هاتفي مع تيلرسون الوضع المتوتر في شمال سوريا

sameh-shoukri-new.jpg777

عواصم ـ (د ب أ)- (ا ف ب): أعلنت الخارجية الروسية ،اليوم الأحد، أن وزير الخارجية سيرجي لافروف بحث مع نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون، الوضع المتوتر في شمال سورية.

وأضافت الخارجية الروسية أن المحادثة الهاتفية تطرقت أيضا إلى محادثات السلام المزمع إجراؤها في منتجع سوتشي الروسي على البحر الأسود.

وذكرت الخارجية أن لافروف أطلع نظيره الأمريكي على التحضيرات لما يعرف بمؤتمر شعوب سورية، ولم يتم الإعلان بعد عن تفاصيل المحادثة التي جرت أمس السبت.

وتأمل موسكو في مشاركة واسعة النطاق من كل أطراف الصراع السوري في اللقاء الذي سينعقد نهاية الشهر الجاري، ومن المنتظر أن يتم التفاوض خلال هذا اللقاء، وفقا للتصورات الروسية، على ترتيبات ما بعد انتهاء الحرب في سورية.

في الوقت نفسه، أكدت روسيا على عزمها التمسك بالموعد المقرر لمؤتمر سورية.

من جهته، صرح وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان الاحد في الجزائر ان فرنسا “قلقة جدا” بشأن “التدهور المفاجئ” في الوضع في سوريا وطلبت اجتماعا لمجلس الامن من اجل “تقييم الوضع الانساني”.

وقال لودريان في كلمة القاها في اجتماع مجموعة 5+5 لدول غرب حوض البحر الابيض المتوسط ان “فرنسا قلقة جدا بشان الوضع في سوريا والتدهور المفاجئ للوضع” هناك.

وتابع “لهذا السبب طلبنا اجتماعا لمجلس الامن لتقييم الوضع الانساني الخطر جدا” دون ان يوضح مآل هذا الطلب.

وتحدث لودريان عن المعارك في منطقة عفرين السورية (شمال) التي دخلتها قوات تركية برية الاحد في اليوم الثاني لهجوم واسع تخلله قصف مدفعي للمدينة لطرد قوات كردية تعتبرها أنقرة “ارهابية”.

وكذلك الوضع في منطقة الغوطة الشرقية التي تسيطر عليها فصائل معارضة قرب دمشق والتي تحاصرها قوات النظام السوري وتتعرض للقصف المستمر اضافة الى آلاف المهجرين في محافظة ادلب (شمال غرب) الذي يفرون من المعارك بين الموالين للنظام وفصائل اسلامية ومقاتلة.

وقال مقربون من لودريان ان الوزير تحادث هاتفيا صباح الاحد مع نطيره التركي مولود تشاوش اوغلو.

وقال لودريان “أولا هناك المعارك في منطقة عفرين، ثم (…) هناك خنق حقيقي لمنطقة الغوطة الشرقية من طرف قوات النظام ما ادى الى ما يشبه سجن يقبع فيه 400 الف شخص لا تصلهم المساعدات الانسانية”.

وتابع “هناك تدهور جديد للوضع” داعيا الى “وقف المعارك وايصال المساعدات الانسانية الى الجميع”.

واوضح “علينا ان نعمل كل ما هو ممكن من اجل تفعيل وقف اطلاق النار بشكل سريع ونبدأ الحل السياسي الذي طال انتظاره”.

قتل أكثر من 340 شخص منذ اندلاع الحرب في سوريا في 2011.

وأعربت مصر اليوم الأحد عن رفضها للعمليات العسكرية التي تقوم بها القوات التركية ضد مدينة عفرين في شمال غرب سورية.

وشددت الخارجية المصرية، في بيان، على أن هذه العمليات “تمثل انتهاكاً جديداً للسيادة السورية، وتقوض جهود الحلول السياسية القائمة وجهود مكافحة الإرهاب في سورية.”

وأعادت الوزارة التأكيد على “موقف مصر الثابت الرافض للحلول العسكرية، لما تؤدي إليه من زيادة معاناة الشعب السوري”.

وطالبت بانخراط جميع أطياف الشعب السوري في مفاوضات جادة في إطار عملية سياسية تتسم بالشمولية والموضوعية دون إقصاء لأي طرف، مع ضرورة الحفاظ على سيادة ووحدة الأراضي السورية.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. ولماذا لا يوجد معارضه للتدخل الامريكي في سوريا؟ الا تدعم امريكا انفراديين خارج عن الدوله السوريه؟

  2. ليه يا أردني ؟!!
    هي مصر اللي فيها قاعده امريكيه منصه الهجوم علي سوريا عبر الحدود ؟!!
    كفايه هوس ، مصر هي الدوله العربيه الوحيده التي تدين تدخل تركيا في سوريا ، ومصر هي الدوله العربيه التي لها وجود في سوريا لمساعده سورية في التصدي للارهاب ! 

  3. هذا يعني ان السيسي يتطلع الى تقسيم سوريا، وهذا بالضبط ما يطمح اليه العدوالصهيوني. موقف يجب أن يتذكره السوريون.

  4. عجبا يرفض تدخل تركيا في سوريا لحماية أمنها المهدد ويسمح لنفسه التدخل في اليمن الذي لا يشكل أهله أي خطر علي امن مصر ، ولكن لماذا لا يدين التدخل الأمريكي الذي يعمل جاهدا لتقسيم المنطقة علي أسس عرقية ويسلح الأكراد ويطالب بإسقاط الأسد وتقسيم سوريا ،

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here