مصر “الشعبية” ترقب بـ “وجل” تطورات “السودان” الدامية وفض الاعتصام بالقوة.. الثوار يحاصرون سفارات مصر والإمارات والسعودية.. نافعة يصف قرار افض بـ “الأحمق”.. البعض يراها تطورا مهما في مسار “الثورة” وسقوط لآخر ورقة توت عن “الجيش”.. واتهامات لدول الثورة المضادة والحلف الخليجي

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي :

عبر عدد كبير من المحللين والنشطاء المصريين عن قلقهم إزاء التطورات الدامية التي شهدها السودان فجر اليوم والتي أدت لوقوع عدد من القتلى والجرحي، وباتت التساؤلات بلا نهايات عن مصير الثورة السودانية التي لم تكتف بالإطاحة بالرأس الكبيرة ، بل أصرت- ولا تزال- على الإطاحة بالنظام كله.

بعض المحللين اعتبر أن إقدام الجيش السوداني على فض الاعتصام بالقوة هو سقوط لورقة التوت الأخيرة عن الجيش السوداني.

التطورات في السودان سريعة ومثيرة بعد أنباء تؤكد اتجاه الثوار السودانيين الى سفارات مصر والسعودية والإمارات ، وهي الدول التي يعدها البعض دول الثورة المضادة التي تقف للشعوب بالمرصاد .

د. حسن نافعة أستاذ العلوم السياسية المخضرم علق على أحداث السودان قائلا : “قرار فض الاعتصام في السودان أحمق وغير مسؤول ويؤكد حرص المجلس العسكري على السلطة وليس على التغيير. لذا لم يعد مؤهلا ليصبح شريكا في السلطة والثكنات هي مكانه الطبيعي. الثورة تدخل مرحلة جديدة صعبة, لأن التآمر عليها إقليمي وليس داخلي فقط. لكنها ستنتصر حتما. تحية للشعب السوداني البطل.” .

د. نادر فرجاني قال إن مما يبشر بالأمل أن الشعب صامد ويواصل بالعصيان المدني، واصفا ما حدث بأنه فجرعيد دموي في السودان الحبيب بعد مؤتمرات مكة وتوجيهات الحلف الخليجي الصهيوني لمجرمي الحرب من عصابة البشير”.

مسار جديد للثورة

كارم يحيى علق على أحداث السودان بقوله: “مجزرة “عسكر يونيو بالسودان” ضد الشعب و الحرية و المدنية كاملة الدسم.. لكن الثورة تدخل مرحله جديدة”.

مقاومة بالصدور العارية

الأديب كرم صابر كتب معلقا: “مجزرة جديدة للقتله فجر اليوم ضد أهالينا المعتصمين في الخرطوم والثوار يردون ب تترييس كل الشوارع بالعاصمة والأقاليم لاسقاط جنرالات المجلس العسكري الدموي

المجد لشهداء شعبنا السوداني المقاوم والنصر للشغيلة الصناديد الذين يقاومون رصاص الخونة بصدورهم العارية”.

أحمد القاعود طالب

 ثوار السودان بالتخلي عن الاعتصام ، مؤكدا أن الاعتصام ليس فعلا ثوريا وعليهم تسليح الثورة ونشرها في كافة المدن لمواجهة الجيش .

نداء عاجل

في السياق نفسه وجه تجمع المهنيين السودانيين نداء عاجلا دعا فيه المواطنين في كل الاحياء والفرقان والبلدات بكل مدن وقرى السودان للخروج في تظاهرات ومواكب سلمية هادرة، مع إغلاق كل الطرق الرئيسية بالمتاريس وقفل الكباري والمنافذ وشل الحياة العامة تماماً.

وجاء في بيان التجمع: “إنه عصيان مدني شامل وإضراب كامل عن العمل في كل المرافق والمؤسسات في القطاع العام والخاص، ولن نتراجع عنه حتى اسقاط المجلس العسكري الانقلابي وجهاز أمن النظام ومليشياته وكتائب ظله وكل أذياله من القتلة والمجرمين.

المجد للشهداء عاجل الشفاء للجرحى والمصابين عاش نضال الشعب السوداني العظيم الثورة مستمرة” .

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. مطلوب من الشعب السوداني العزيز أن يهب لإنقاذ ثورته الناصعة وان لا يسمح لقوى الطواغيت المدعومة بالمال الحرام من الخليج ان تخدعه وتسرق أحلامه وطموحاته المشروعة فإنها إذا تمكنت من ذلك -لا قدر الله – فستذيق الشعب الأمرين حتى يقول قائلهم رحم الله الطاغية السابق!

  2. لقد حذرت الشعب السوداني بأن ما سيحدث لهم إن ثاروا
    سيحدث ما حدث في مصر ، فإن ذهب قادة العسكر إلي بريطانيا او امريكا او شبه الجزيرة العربية ، فيعتبرون انهم قد باعوا اوطانهم وانفسهم للشيطان ،
    الشيء الوحيد لهؤلاء الثوار لحفظ بلادهم من أن تقع في براثم الشياطين ومنهم صهاينة عرب وصهاينة غربيين هو
    حمل السلاح وبدء المقاومة بحرب العصابات لإبعاد هؤلاء الخونة لاءوطانهم والله ودينهم عن دفة الحكم واغراقهم في الجحيم مع من اتبعوا فهذه هي الطريقة الوحيدة للتخلص من هؤلاء الصهاينة .

  3. لقد وعدوه ونفخوا في شخصه بعد زيارة لمصر والسعودية و….
    و والله سيشرب هؤلاء العسكر القتلة من نفس الكأس الذي شرب منه أسلافهم , وسينتصر الشعب السوداني بعد المحن التي سيعيشها .والايام بيننا كما يقول صديقنا عبد الباري عطوان .
    ولعلم حكام مصر بأن الشعب المصري يعيش هذه الايام حالة مراقبة وقراءة ودراسة للاوضاع والظروف التي تمر بها المنطقة العربية ,سواء في المشرق أو المغرب ,والى أين ستؤول اليه التغييرات الحاصلة في المنطقة , وسترون الزلزال والرعب الذي سيحدثه الشعب المصري في من سرق منه حلمه وتقدمه وووو . ترونه بعيدا ونراه قريبا ان شاء الله , وسأذكركم قريبا بمواعيد القطار الفائق السرعة

  4. جولات المواجهات بين الأنظمة والشعوب في العالم العربي:
    -الجولة الأولى في تونس انهزم فيها النظام وانتصر الشعب (نوعا ما)
    – الجولة الثانية في مصر ،درست جيدا قواعد اللعبة ووظفت لبيان بشاعة نتائج ثورة الشعوب على النظام ،وانتصر النظام على الشعب بدهاء محكم
    -الجولة الثالثة ما يجري الآن في السودان والجزائر حيث كلا الطرفين في حالة من الحذر واليقظة من الوقوع في الفخ،والغلبة ستكون لمن يتحمل أكثر للظروف الصعبة ويحذر الوقوع في المزالق

  5. انا ادعي وأتمنى ان كل من عبث وحرض على الثورات السلميه في مصر وليبيا والسودان واليمن وسوريا وتونس من دول مارقه ان يحدث لهم ما حدث في تلك الدول وأفظع ليذوقوا ما صنعت أيديهم من قتل ودمار لدول طلبت الحريه .. والدنيا دواره وسيأتي اليوم لهؤلاء الخون من يطالبون العالم بعدم التدخل بشؤونهم وهم أيديهم ملطخه بدماء الشعوب الحر .

  6. الممسك بمفاصل الجيش السوداني، ومنذ ايام جعفر النميري هم الاخوان المسلمون يا قيعي.

  7. كنا توقعنا هذا … فرض العسكرة في البلاد العربية بالمال وإن لم ينفع فبالسلاح …توقعنا هذا منذ شرع العساكر في طرد الصحافة الأجنبية وقلت يومها أن السودان سينزلق إلى ما لا يحمد عقباه وقلت انتظروا الخطوات التالية … فإذا بها نسخة لما جرى في مصر إغلاق بعض القنوات الفضائية ، تهليل اعلامي من قبل مصر والامارات والسعودية ، توجيه الإنذارات ، قطع العلاقات مع بعض الدول التي لا توافق المحور الثلاثي في سياساته ، ثم الخطوة الحاسمة استنساخ وتكرار مذبحتي رابعة والنهضة .. وها هم الفاشيون يشرعون في تنفيذه … حفظ الله السودان من شر ما يدبر له ، ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين .

  8. جميع من لديه القليل من العقل و البصيرة لكان ليرى أن هذا السيناريو قادم خصوصاً بعد الزيارات المشبوهة لرئيس المجلس العسكري و نائبه للسعودية و الإمارات و مصر و النية الواضحة لتكرار التجربة المصرية بالسودان. الفرق هنا أن الثوار بالسودان يعلمون ماذا ينتظرهم في حال تخلوا عن ثورتهم. الصبر يا شعب السودان و الرباط بأماكنكم فما النصر إلا صبر ساعة، اي تخاذل أو تراجع يعني أن يتحول الشعب السوداني إلى عبيد للعسكر كما هو الحال في مصر

  9. كان السناريو المصري سيتكرر في السودان واذا لم يتبه الشعب فسيتم اختطاف الثورة وتوجيهها باتجاه معاكس لاتجاهها الاصيل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here