مصر.. السجن المؤبد والمشدد بحق 6 أدينوا بـ”التخابر مع إيران”

القاهرة/ الأناضول – قضت محكمة مصرية، الأحد، بأحكام تصل للسجن المؤبد (25 عاما) بحق 6 متهمين، إثر إدانتهم بالتخابر مع إيران بالفترة من مطلع 2012 إلى 2016، وفق مصدر رسمي.

ووفق ما نقلته وكالة الأنباء المصرية الرسمية، قضت محكمة جنايات أمن الدولة العليا طوارئ، بالسجن المؤبد بحق 5 متهمين لإدانتهم في القضية التي اشتهرت إعلاميا بـ التخابر مع إيران، وكذلك السجن المشدد 15 سنة بحق متهم واحد.

ووفق تقارير محلية، بلغ عدد جلسات المحاكمة 32، انطلقت أولاها في يونيو/حزيران 2018.

وتعد أحكام أمن الدولة نهائية غير قابلة للطعن عليها بأى شكل، ويرفع الحكم لرئيس الجمهورية للتصديق عليه، وله صلاحيات طبقا للقانون أن يخفف العقوبة أو يوقفها أو يأمر بإلغائها.

ووجهت النيابة العامة للمتهمين عدة تهما منها التخابر مع دولة أجنبية والإضرار بمركز البلاد الحربي والسياسي وبمصالحها القومية والعمل لصالح دولة إيران، داخل البلاد من خلال إمدادهم بمعلومات عن أوضاعها الداخلية، وتمكينهم من تجنيد آخرين يعملون لصالح تلك الدولة، وتكوين مجموعات تخلق لإيران نفوذا سياسيا وعسكريا بالبلاد.
ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من سفارة طهران، غير أن مصر وإيران تجمعها علاقات دبلوماسية منخفضة المستوى، بعد قطيعة بدأت قبل نحو 40 عاما.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. ساروي لكم قصة النفوذ الايراني الذي حير العالمين. ودوخهم هناك دول كأمريكا والسعودية وبعض الدول الأوربية.تصنع نفوذها من خلا ل المال والمصالح ومثل هذا النفوذ. هو سطحي ولا يمتلك عمقا ببساطة يبيع ضميره وعقله ووطنه مقابل حفنة من المال او مصلحة او ابتزاز ومثل هذا الشخص يكون. عديم القيمة وهذا واضح اما النفوذ الايراني. فهو عبارة عن قدرتهم على إقناع الاخرين بعدالة قضية مشتركة والتعامل معها بإخلاص ولذلك ترى ان هؤلاء لهم قيمة أخلاقية وإنسانية عالية جداً وترى انهم يقفون مع ايران بشكل صادق لانها وقفت معهم بشكل صادق ومثل هذا النفوذ لا يستطيع العالم بكل ما يملك من عسكر واقتصاد ان يؤثر فيه ولو قليلا مثلا امريكا أسقطت صدام واشترت ضمائر وعقولا كثيرة وجاءت بجنودها الى العراق وأقامت اكبر سفارة في العراق لكن هل استطاعت ان تقلل من نفوذ ايران في العراق بالعكس ازداد نفوذ ايران بحيث اصبحت امريكا مؤثرا ثانويا في العراق وصارت مهددة بشكل جدي ونفس القصة في اليمن ولبنان وغيرها يا سادة نفوذ ايران عقلي وإنساني وقناعة مشتركة بينما نفوذ الاخرين. فلوس مقابل ان تبيع نفسك والفرق كبير جداً نفوذ ايران لا يستطيع احد في العالم ان. يقف بوجهه اما نفوذ الاخرين فهو يزول باول قطع راتب ارجو ان اكون. أوصلت الفكرة وتحية من عراق المقاومة الذي هو شريك ايران وصديقها قناعة واعتقادا وموقفا ومقاومة الى كل ام فلسطينية قادمون. رغم الذل العربي وببركة النفوذ الايراني الذي هو شراكة عقل وراي وبندقية

  2. ولكن التخابر و العلاقات الحسنه مع اعداء الله و رسوله و اعداء الامة الاسلامية و العربيه لا يعد جرم و لا يحاسب عليه القانون المصري

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here