مصر الرسمية والشعبية تأسى لوفاة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد صاحب المواقف الوطنية المشهودة وآخر رموز العروبة.. تذكير بكلمته الخالدة دفاعا عن فلسطين: لماذا كل هذه الأرواح تزهق وهذه الدماء تسال أمام الصمت المطبق للضمير العالمي؟

القاهرة – “رأي اليوم”- محمود القيعي:

عبرت مصر الرسمية عن عميق الأسى بعد الإعلان عن وفاة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد.

الرئيس عبد الفتاح السيسي سارع إلى نعي الراحل الكبير قائلا: “‏أنعى ببالغ الحزن والأسى وفاة المغفور له الشيخ “صباح الأحمد الجابر الصباح” أمير دولة الكويت، حيث فقدت الأمة العربية والإسلامية قائداً من أغلى رجالها، وإذ أعرب عن خالص التعازى لدولة الكويت الشقيقة حكومةً وشعباً. أدعو الله عز وجل أن يتغمد الفقيد برحمته ويلهم أسرته الصبر والسلوان”.

الحداد

وأعلنت مصر الحداد ثلاثة أيام حزنا على وفاة أمير الكويت.

شيخ الأزهر

في ذات السياق نعى شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب أمير دولة الكويت، مؤكدا أن التاريخ شاهد على أن صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، كان قائدًا حكيمًا ومخلصًا وداعيًا وراعيًا للسلام والحوار بين الناس ودائم العمل على نهضة بلاده، وخدمة قضايا الأمتين العربية والإسلامية، فاستحق بجدارة أن يلقب بـ”أمير الإنسانية”.

وأضاف البيان الصادر عن الأزهر: “ولا يسَعُ الأزهر الشريف في هذا المُصاب الجلل إلا أن يعرب عن خالص التعازي والمواساة للأمتين العربية والإسلامية ولدولة الكويت حكومة وشعبًا، داعيًا المولى -عز وجل- أن يسكن المغفور له بإذن الله فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه وكل محبيه الصبر والسُّلوان و(إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ).

الرجل الحكيم

من جهته نعى الشيخ يوسف القرضاوي الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت قائلا: “عرفته منذ سنوات طويلة، وكان رجلًا حكيمًا.. أحب شعبه وأحبوه، ووضع وحدة الخليج وقضايا الأمة العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية من أهم أولويات عمله الدبلوماسي.”

آخر رموز العروبة !

في ذات السياق عبر عدد من المصريين عن عميق الأسى و الحزن لوفاة أمير الكويت، مشيدين بمواقفه الوطنية والقومية.

السفير عبد الله الأشعل مساعد وزير الخارجية الأسبق قال: “نعزي  انفسنا برحيل اخر رموز العروبة في الخليج في وقت انفرط فيه العقد العربي والخليجي واخر أعمدة الحكمة العربية عميد الدبلوماسيين العرب والقلعة الصامدة ضد الهجمة الصهيونية.”

وأردف الأشعل: “رحم الله عصر الرجال”.

مواقفه المشهودة

بعض محبي الشيخ جابر ذكر بكلماته التي قال فيها ما نصه: “لماذا تستمر معاناة الشعب الفلسطيني؟

ولماذا نتجاهل ولا ننفذ قرارات مجلس الأمن التي اتخذت؟

ولماذا يقف المجتمع الدولي عاجزا عن حل هذه القضية؟

ولماذا تصبح الضحية قاتلا في عرف إسرائيل؟

ولماذا تتمكن إسرائيل دائما من الإفلات من العقاب؟

ولماذا كل هذه الأرواح تزهق وهذه الدماء تسال أمام الصمت المطبق للضمير العالمي؟

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

6 تعليقات

  1. رحم الله الشيخ صباح الأحمد الجابر وأكرم نزله….لقد كانت أياديه بيضا نحوا بلادي علي مدي عقود خمسه ماضيه.

  2. انا لله وانا اليه، تسأل الله أن يغفر له ويرحمه ويجعل مكانه في الجنة بين الشهداء والأنبياء.
    أهل الكويت وعائلة الصباح لن يدخلوا قضية المسلمين
    لن يدخلوا الأقصى
    لن يطلعوا مع أعداء المبين الصهاينة
    لن يخذلوا فلسطين
    بقوا على العهد اوفياء لمسرى سيد الانبياء محمد.
    ومنهم من كانوا أول الفدائيين من اجل مسرى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم امثال الامير ابو الفهود الصباح رحمه.
    اليوم سوف تلقون الله بحجة بأذن الله ،كنتم اوفياء لأقصى المسلمين.
    رحمكم الله وغفر لكم .

    ابن الجليل فلسطين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here