مصر.. إحالة أوراق شرطي قتل مسيحيًا ونجله للمفتي تمهيدا لإعدامه

الأب القتيل عمادالمقدس وابنه ديفيد

القاهرة/ الأناضول: قضت محكمة مصرية، السبت، بإحالة أوارق شرطي متهم بقتل مسيحي ونجله أمام كنيسة بمحافظة المنيا (وسط) في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، إلى المفتي لاستطلاع رأيه الشرعي في إعدامه.

وقال إيهاب رمزي، عضو هيئة الدفاع عن المجني عليهما، في تصريحات صحفية، إن “محكمة جنايات المنيا، قضت بإحالة أوراق أمين شرطة (رتبة أقل من ضابط) يدعى ربيع مصطفى، إلى المفتي، وتحديد جلسة 1 أبريل/ نيسان المقبل للنطق بالحكم”.

ووفق القانون المصري، يعد رأي المفتي استشاريا وليس إلزاميا للمحكمة.

والحكم الصادر اليوم أولي يجوز الطعن عليها أمام محكمة أعلى درجة خلال 60 يوما من النطق بالحكم.

وتعود الواقعة إلى 13 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، حين أعلنت مطرانية المنيا وأبوقرقاص للأقباط، في بيان، أن “عماد كمال صادق (49 عامًا) وابنه ديفيد عماد (21 عامًا) كانا يقومان برفع أنقاض منزل مقابل لكنيسة نهضة القداسة بالمنيا في إطار عملهما في المقاولات”.

وأضافت أنه “على خلفية خلاف (لم تحدد طبيعته) بينهما وبين حارس الكنيسة، قام الأخير بإطلاق النار عليهما، فُقتل الاثنان”.

ولاحقًا ألقت قوات الأمن القبض على الشرطي، قبل أن يحيله النائب العام نبيل صادق في 18 من الشهر ذاته، إلى محاكمة عاجلة، بتهمة “القتل أمام دور عبادة ومخالفة القوانين واللوائح المنظمة للعمل”.

ويقدر عدد المسيحيين في مصر بنحو 15 مليون نسمة وفقًا لتقديرات كنسية، من إجمالي عدد السكان البالغ أكثر من 104 ملايين نسمة.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. أيها الشرطي التعيس ، حظك نحس ، جريمتك حدثت في الزمن الخطأ ، كم من رجال شرطة قتلوا أفرادا وهم الآن طليقون يتبخترون في الشوارع كأنهم قتلوا كلابا شاردة ، لكن عصبيتك الزائدة وفورة غضبك الأحمق أدى بك أن تخاصم ثم تقتل… ومع من ؟ مع مسيحي .. وغاب غنك أن عيون العالم على المحروسة من عند ترمب حتى البابا تواضروس مرورا ببابا الفاتيكان ، والكل يتسقط الأخبار ولا سؤال لديهم سوى متى يتم القصاص !!؟ فجاء سريعا كأن لم يمض على الجريمة يوما أو بعض يوم !!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here