مصريتان مثليتان تعلنان زواجهما وتثيران ضجة كبيرة (فيديو)

القاهرة ـ متابعات: اشتعلت وسائل الإعلام المصرية ومواقع التواصل الاجتماعي، بالتعليقات والاستهجان، بعد إعلان فتاتين مصريتين مثليتين زواجهما بشكل رسمي في كندا.

وقالت إحداهما وهي ميرال مختار في منشور عبر حسابها في”فيس بوك”: “قصتنا بدأت حين تقابلنا وحبينا بعض من أول يوم”.

وكتبت الفتاة الأخرى التي تدعى نوران الجندي، قائلة: “لكل أصدقائي في الفيس بوك ، من لا يقبلني أنا وهي كما نحن ليتفضل بحذف نفسه من صفحتي، أنا مثلية الجنس ولا أعتبر ذلك عارا”.

وحققت منشورات الفتاتين رواجا كبيرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث دخل آلاف النشطاء إلى صفحتهما لنقد هذا التصرف، حيث يحظر القانون في مصر زواج الأشخاص من الجنس الواحد ويترتب على ذلك العديد من العقوبات.

Print Friendly, PDF & Email

19 تعليقات

  1. المثلية مرض وليست سلوك اجتماعي منحرف …لا يد
    ذنب لهما في الاصابة بمرض المثلية

  2. المثلية الجنسية نتيجة صدمة عاطفية حادة لشخص شديد الحساسية مع جنس آخر
    أو عدم التوفيق في الحصول على جنس آخر يشبع أحاسيسة الجياشة
    أو فقدان زوج في فترة عمرية مبكرة ولا ترغب بالبحث عن أب بديل لأولادها اليتامى
    أو تقليد أعمى والبحث عن شيء يميزهم عن أقرانهم
    الحالة الثانية أرجحها لهذه الحالة بدليل مظهرهما يدل على التشبه بالذكور ولسان حالهما يقول
    ,أخيرا وجدنا الحل ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
    حتى ولو في كندااااااااااااااا
    وطز فيكم يا معشر الذكور ,,, وسحقا للآديان التي تكبل رغباتنا ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

  3. .
    القاضل خواجه فلسطين ،
    .
    — سيدي ، لكم أطيب تحيه بالعام الجديد جعله الله عام خير ونعمه لكم ولمن تحبون .
    .

  4. الىAl-mugtareb
    أبعد التحيه والمحبة
    كل عام وانتم بخير
    انا اتفق معك و القرار الى الاطباء و القضاء

  5. اسبيرانزا المفتي

    عيب، ما قلته ليس التزاما شرعيا، وهو من التجني الصريح، هذه الافعال هي من صنيع داعش وأخواتها ، وقادتها من ضباط المخابرات أمثال جون البريطاني وغيرهم من ضباط المخابرات البلجيك والفرنسيين ممن لا يستطيعون حتى نطق العربية… أما ايوائهم في مشافي الكيان الصهيوني فحدث ولا حرج. وما زال اليوتيوب مليئا بفيديوهات هؤلاء …فانظر في لغتهم ثم قرر بعدل.

    على كل حال، الجيش السوري أرسل جل هؤلاء إلى الحجيم بتذكرة one way، فاستريح ودع عنا اذاك…ودع الافتاء لغيرك.

    باي باي

  6. كنت قد اقتنعت أن الشذوذ هو مرض جيني، لكن بحسب ما قرأت مؤخرا نقلا عن نتائج الدراسات الحديثة التي جرت على عدد من التوائم المتطابقة (أي المتطابقة التركيب الجيني) ان هذا الادعاء لا يقوم على دليل علمي. ففي هذه التوائم من هو شاذ ومن هو غير شاذ على الرغم من وحدة الصفة الجينية بينهما.

    لذلك، أميل حاليا إلى الاعتقاد (ورأيي لا يلزم أحدا بالطبع) إلى أن سبب الشذوذ ليس عيبا جينيا وليس سببا مرضيا جبريا على الشاذ، ولعل السبب نفسي إجتماعي…

    والله أعلم

  7. .
    — المثليه تختلف عن الشذوذ ، فالشذوذ هو علاقه بين شخص سوي مع شخص من نفس الجنس بهدف اللهو وهذه جريمه لا بجوز التهاون بها .
    .
    — اما المثليه فلقد اثبت العلم انها خلل جيني لا يملك صاحبه او صاحبته تغييره .
    ،
    — اشفق كثيرا على المثليين وأهلهم ، تصوروا لو حُبس احدنا في خزانه لمده يوم كيف يشعر ، هؤلاء محبوسون في جسم يخالف طبيعتهم طول العمر ويتلقون الإهانات بشكل دائم لمصيبه فرضت عليهم وليسوا المتسببين في حدوثها .
    .
    .
    .

  8. الكنديون شعب متخلف يسمح لفتاتين ان تعيشا حياتهما كما يحلو لهما، عوضا عن الالتزام الشرعي بجز الاعناق وسبي واغتصاب النساء واكل الاكباد النيئة والقلوب البشرية المشوية.

  9. يا اخوان هذه ليس زواج
    تزوج ذكر الى ذكر
    تزوجت انثى الى انثى
    الزواج هو بين ذكر و أنثى

  10. طريقة جديدة للهجرة عن طريق طلب اللجوء بدعوى الاقلية المضطهدة

  11. إلى جهنم وبئس المصير.

  12. ولما تخلفوا ان شاء الله مين فيكو اللى حتحمل البيبي ومن اي راجل حتاخدوا الحيوان المنوي ؟؟؟ ولما يكبر الولد حينادي لمين يابابا ولمين حينادي ياماما ؟؟؟

  13. طيب تزوجتو في كندا لماذا تقومون بإستفزاز مشاعر الشعب المصري بتصرفكم هذا ؟ ماذا تستفسدون من احتقار مجتمع محافظ لكم ولماذا تسيئون لعائلاتكم بنشركم اسرار حياتكم غير الطبيعية بالنسبة للمجتمعات العربية ،؟؟ صحيح هذه حرية شخصية لكن في الواقع انتم اجهل واتفه من ان يتابعكم شخص محترم

  14. هما كنديتان من اصل مصري ” معلومة للسادة القراء الأعزاء سياسة الدولة الكندية من 25 سنة تقريبا تسمح بالمثلية الجنسية في المدارس الابتدائية وتشجع الأطفال الصغار من الصغر على تلك السياسةّ” وتعليمات الحكومة الكندية للمدرسين بعدم الاعتراض نهائيا على تلك الممارسات بين الأطفال”

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here