مصرية تقتل ابن شقيقتها بالتعاون مع زوجها: “حاول إرغامي على إقامة علاقة معه”

القاهرة- متابعات: شهد شارع عزيز المصري بمنطقة بيجام بشبرا الخيمة، في مصر، جريمة قتل بشعة هزت أركان المدينة، وذلك بعد العثور على جثة عامل (28 عاماً)، ملقاة بالشارع مفارقة للحياة.

وبحسب صحيفة “مصراوي” المحلية، كشفت الأجهزة الأمنية بالقليوبية غموض الواقعة، حيث قتلت ربة منزل وزوجها ابن شقيقتها بشبرا الخيمة، لمحاولته إرغامها على إقامة علاقة غير شرعية معه، وفور علم زوجها طلب منها استدراجه ووضع منوما له وقتله.

“كنت بنتقم لشرفي”، هكذا بدأ الزوج المتهم، في اعترافاته خلال التحقيقات الأولية أمام رجال المباحث، مشيرا إلى أن المتهم كان يستحق الموت بعد محاولته إرغام زوجتي على إقامة علاقة غير شرعية معه، رغم أنها خالته.

وأضاف المتهم أنها لم تكن المرة الأولى التي يتحرش فيها المتهم بزوجتي، مشيرا إلى أن الواقعة تكررت أكثر من مرة، حتى جاءت زوجتي، وأخبرتني بما حدث، قائلا: “لم أتمالك أعصابي، ولولا تهدئة زوجتي لي وأخبرتني بخطة التخلص منه خوفا من الفضيحة وقتله بدون إلصاق أي شبهة جنائية بنا لقتلتهم جميعا”.

وتابع الزوج المتهم اتفقت أنا وزوجتي على استدراج المتهم إلى المنزل، حيث لم يكن يعلم بمعرفتي أي شيء، وأحضرنا له مشروبا ووضعنا له فيه أقراصا منومة، وفور غيابه عن الوعي، قمت أنا وزوجتي بكتم أنفاسه حتى فارق الحياة، وأخذنا الجثة ليلا، وألقينا بها في منتصف الشارع.

وقالت الزوجة المتهمة، خالة المجنى عليه، إنها لم تكن تريد أن تصل الأمور إلى ذلك الحد، وأن المتهم راودني عن نفسي أكثر من مرة، وكنت أهدده بإخبار زوجي وفضحه، ولكن دون جدوى، فخفت من الفضيحة وأن يعلم الناس بأن أبن أختي يتحرش بي، فأخبرت زوجي بما حدث وقررنا التخلص من المجني عليها انتقاما لشرفي.

جرى ضبط المتهمبن وبمواجهتهما أقرا بارتكابهما الواقعة، وتحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيق.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. دائما فتش عن المرأة اللعوب “لم أتمالك أعصابي، ولولا تهدئة زوجتي لي وأخبرتني بخطة التخلص منه خوفا من الفضيحة وقتله بدون إلصاق أي شبهة جنائية بنا لقتلتهم جميعا” المتهم قتل وذهب السر معه الى القبر الله وحدة يعلم ماذا كانت تفعل تلك المرأة اللعوب مع الشاب .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here