مصرع 18 وإصابة 15 جراء حادثي سير وسط مصر ،، بعد ساعات من صدمة براءة مبارك

Abdel Moneim Riad, a main transportation hub for taxis and buses, appears vacant following clashes in Cairo on November 29, 2014. Egyptian police fired tear gas at more than 1,000 protesters in central Cairo who gathered to denounce a court's decision to drop a murder charge against ousted president Hosni Mubarak. AFP PHOTO / MOHAMED EL-SHAHED

القاهرة – الاناضول – لقي 18 شخصا مصرعهم، وأصيب 15 آخرون، في حادثي سير، بمحافظة المنيا، وسط مصر، حسب مراسل وكالة الأناضول.

الحادث الأول وقع، مساء يوم السبت، على الطريق الدائري بمدينة المنيا، مركز المحافظة،  إثر تصادم مروع بين ثلاث سيارات بالقرب من قرية “أبو شناف”؛ ما أسفر عن مصرع 14 شخصا وإصابة اثنين، وفق مصادر طبية وأمنية لـ”الأناضول”.
وانتقلت سيارات الإسعاف لموقع الحادث، لنقل القتلى والمصابين، فيما باشرت أجهزة الأمن التحقيقات الأولية حول الحادث، دون إعطاء مزيد من التفاصيل بشأن أسباب الحادث.
الحادث الثاني وقع في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد على “الطريق الصحراوى الغربى القاهرة /أسيوط” أمام مدينة أبو قرقاص بمحافظة المنيا حيث انقلبت سيارة لنقل الركاب؛ ما أدى إلى مصرع أربعة أشخاص وإصابة 13 آخرين، وفق مصادر طبية وأمنية.
وتم نقل جثامين الضحايا والمصابين إلى المستشفيات، فيما باشرت أجهزة الأمن التحقيقات الأولية حول الحادث، دون إعطاء مزيد من التفاصيل بشأن أسباب الحادث.
ووفقا لآخر إحصائية معلنة صادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء (حكومي) عام 2011، فإن مصر هي أعلى دولة في منطقة الشرق الأوسط في نسبة الإصابات والوفيات الناتجة عن حوادث الطرق، حيث بلغ عدد الوفيات في ذلك العام 7115 حالة، بمعدل 8.8 حالة لكل 100 ألف نسمة، وبمعدل 19.5 حالة وفاة يوميًا.
وقضت محكمة مصرية الأربعاء الماضي، بعد محاكمة دامت أقل من شهر، في حكم أولي قابل للطعن، بالسجن 10 سنوات، بحق سائق أدين بتعاطي المخدرات، وتسبب في حادث تصادم بين حافلة مدرسية و3 سيارات أحدهم محملة بمواد بترولية؛ ما أودى بحياة 18 شخصا غالبيتهم تلاميذ، وهي الحادثة التي سببت غضبا شعبيا واسعا، ودفعت الحكومة لتشديد الإجراءات المتعلقة بسلامة الطرق والركاب.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here