مصدر وزاري أردني: قصة  إتهام المعشر للرزاز بتعيين”صديق له” ليست أكثر من “كذبة”

 عمان-راي اليوم

 كشف مصدر وزاري اردني لراي اليوم عن زيف الرواية التي تتحدث عن خلافات وتوترات بين رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز ونائبه الدكتور رجائي المعشر  على خلفية  توجيهات ملكية صدرت للحكومة بإعادة النظر في اربع تعيينات بالوظائف العليا لأشقاء نواب في البرلمان مؤخرا .

 ونفى المصدر الرواية التي تناقلتها بعض الاوساط بخصوص كلام منقول عن المعشر  حول تعيين الرزاز لاحد اصدقائه في وظيفة عليا خلال جلسة مجلس وزراء ترأسها الملك عبد الله الثاني .

واعتبر المصدر ان هذه الرواية كذبة كبيرة مشيرا الى ان ما حصل هو ان الدكتور المعشر تحمس قليلا وهو يدافع عن التعيينات العليا  باعتباره رئيسا للجنة الوزارية التي تتولى هذه التعيينات .

وبالتالي برزت جملة الحماس من نائب رئيس الوزراء التي اعقبها توجيه ملكي مباشر بمراعاة اسس التعيين في المواقع القيادية العليا  حيث ان الملاحظة النقدية للحكومة من المرجعيات الملكية هنا اعقبت حماس المعشر ولم توجه للرئيس الرزاز الذي اعلن مرتين لاحقا بان حكومته ستصدع  للتوجيهات الملكية  وستؤسس معايير جديدة  وستراجع قرارات التعيينات جميعها .

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. للاسف تلهث قوى اردنية من جماعات محافظة تقف ضد التغيير في اعاقة عمل الرئيس الرزاز وتضع العصي في دواليب حكومته مع ان الرزاز اثبت انه صاحب يد نظيفة وعلى خلق وميداني في عمله تعامل بشفافية في اكثر الملفات الاردنية سخونة التي لم يجرؤ اي رئيس وزراء اردني اخر من مجرد الاقتراب منها ووصفها بانها عش الدبابير

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here