فاينانشال تايمز: مصدر مٌقرب من مُحققي الأمم المتحدة: عملية اختراق هاتف جيف بيزوس كانت “متطورة للغاية”

واشنطن- متابعات: وصف مصدر مُقرب من مُحققي الأمم المتحدة، عملية اختراق هاتف الملياردير جيف بيزوس مؤسس شركة أمازون بأنها كانت “مُتطورة للغاية ويصعب تتبعها”.

وفجر الأربعاء، ردت العربية على تقارير نشرتها وسائل إعلامية، مثل صحيفتي الغارديان البريطانية وفاينانشال تايمز الأمريكية، أشارت فيها إلى “تورط” ولي العهد محمد بن سلمان بـ”صورة مباشرة” بقرصنة هاتف بيزوس.

وقال المصدر لـCNN إن “الأمر استغرق سنة لتتبع مصدر القرصنة، فيما استغرقت شركة FTI 3 أشهر في العمل عبر موارد لا نهائية” مضيفًا “المُحققين لم يتمكنوا من الوصول المباشر إلى هاتف بيزوس، لكنهم دققوا بشكل واسع النطاق الأبحاث التي أجراها خبراء مستقلون استأجرهم بيزوس، يتبعون شركة FTI العاملة في مجال الأمن السيبراني.

وأضاف أن استنتاجات الأمم المتحدة اعتمدت على فحص واسع النطاق لتحليل شركة FTI، موضحًا: “تم تقييم تقرير FTI من قبل 4 خبراء مستقلين مختلفين حددوا ثغرات في عمل الشركة وأرسلوها إليها لطرح الأسئلة حولها، بعد ذلك التبادل تم التوصل إلى استنتاجات الأمم المتحدة”.

وأشار المصدر أن السبب الوحيد الذي لفت الانتباه إلى التبادلات الواضحة بين بيزوس مع ولي العهد كان نصًا في فبراير/شباط من العام الماضي من الهاتف، الذي استخدمه الأمير على ما يبدو، لمالك أمازون.

وأضاف أن الشكوك أُثيرت عندما تلقى بيزوس في أواخر 2018 صورة لشخص يشبه عشيقته المزعومة من هاتف يعتقد أن ولي العهد السعودي استخدمه، في حين كان النص المُرفق بالصورة: “الجدال مع امرأة يشبه قراءة سياسات استخدام البرامج – في النهاية عليك أن تتجاهل كل شيء والنقر بأوافق”.

وقال المصدر إن تحقيق الأمم المتحدة لم يحدد أين تم اختراق البيانات، التي بلغت غيغابايت وهي تغادر هاتف بيزوس في الأشهر التي أعقبت إرسال ملف الفيديو إليه.

وعندما سألت CNN عما إذا كان شخص ما قد اخترق هاتف ولي العهد السعودي لإرسال الفيديو إلى هاتف بيزوس، قال المصدر: “كل شيء ممكن”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. الأمم المتحدة تحقق في تورط ولي العهد السعودي في اختراق هاتف لمدير شركة . . لم تحقق في انتهاكات حقوق الانسان في فلسطين المحتلة.. اعتقد وللأسف قبول التسوية النهائية لقضية فلسطين (خطة السلام الأمريكية) بعدين عن الشماتة و كأن اللة في عون الشعب الفلسطيني.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here