مصدر مسؤول: المجلس العسكري يوافق علي المطالب الجماهيرية ترشيح السيسي لانتخابات الرئاسة

 demo-sisi.jpg77

 

القاهرة ـ أحمد السرساوي ـ الأناضول ـ قال مصدر مسؤول رفيع المستوي إن اجتماع المجلس الأعلى للقوات المسلحة، في مصر، الذي عقد اليوم الاثنين، انتهي إلى الموافقة علي ترشيح وزير الدفاع، المشير عبد الفتاح السيسي، لمنصب رئيس الجمهورية.
وتتصاعد مؤخرا عدة دعوات لدعم ترشيح وزير الدفاع المصري للرئاسة، غير أن الأخير ما زال لم يحسم أمره بعد بشأن الترشح.
وقال المصدر إن اجتماع المجلس، بارك ترشيح السيسي لمنصب رئيس الجمهورية، كما قدموا التهنئة لترقيته لرتبة المشير.
وأضاف أن اجتماع المجلس ناقش أيضا عدة أمور هامة منها ترتيب المناصب داخل وزارة الدفاع، بعد تقديم السيسي استقالته لخوض الانتخابات الرئاسية.
ولم يصدر أي قرار رسمي بهذا الشأن من المجلس الأعلى للقوات المسلحة حتى الساعة 14.20 (تغ).
وكان الرئيس المصري المؤقت، عدلي منصور، أصدر في وقت سابق اليوم، قرارا جمهوريا بترقية الفريق أول عبد الفتاح السيسي، إلى رتبة المشير (أعلى رتبة عسكرية)، وذلك بعد يوم واحد من اعلان منصور تعديل بنود خارطة الطريق بإجراء الانتخابات الرئاسية أولا تليها البرلمانية، خلافا لما جاء في الخارطة التي أعلنها بنفسها عقب الإطاحة الرئيس السابق محمد مرسي في يوليو/تموز الماضي.

ولفت المصدر إلي أنه تم الاستقرار علي اختيار الفريق صدقي صبحي، لمنصب وزير الدفاع خلفا للسيسي، لكن لم يحسم منصب رئيس الاركان الذي سيتم اختياره من بين 3 اسماء مرشحة بقوة وهم اللواء أحمد وصفي، قائد الجيش الثاني الميداني، واللواء محسن الشاذلي، رئيس هيئة العمليات بالقوات المسلحة، واللواء توحيد توفيق، قائد المنطقة المركزية العسكرية.
كما ناقش المجلس الترقيات المترتبة علي حركة التغييرات داخل الوزارة والتي يتصدرها اللواء أسامة عسكر قائد الجيش الثالث الميداني.
وذكر المصدر أنه بعد انتهاء الاجتماع توجه السيسي إلي رئاسة الجمهورية للقاء الرئيس المؤقت عدلي منصور، لإبلاغه بقراره النهائي باستقالته من منصبه لخوض انتخابات الرئاسة، وترتيب صدور قرارات بخصوص تعيين وزير الدفاع الجديد، ورئيس الاركان وترقيات قادة الجيوش.
وقال المصدر أن الاعلان الرسمي للسيسي بخوض انتخابات الرئاسة سيكون خلال ساعات، وستقوم القوات المسلحة بعمل احتفالية كبيرة بعنوان “لمسة وفاء” تكريما للسيسي”.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. ان مقارنة بوتين بالسيسي لا تستقيم!
    صحيح ان بوتين كان عضوا في KGB‏ لكنه وصل الى السلطة بطرق ديمقراطية.
    بعد تفكيك الإتحاد السوفياتي دخل الى السياسة عن طريق بلدية”سان بيترسبوق” ثم اصبح مستشارا مقربا للرئيس “بوريس الستين”الذي كلفه فيما بعد برئاسة الحكومة ثم تقلد الرئاسة بالنيابة عند استقالة الأول ثم انتخب رئيسا شرعيا سنة 2000!

  2. لا اعلم لماذا ذكرني العنوان بالجماهيرية الليبية ربما لتواجد عبارة”المطالب الجماهيرية” او كذالك ترقية المرحوم القذافي لنفسه عندما قام بالإنقلاب الى رتبة عقيد…

  3. لرئاسة ليست تشريف بل تكليف … لا احد ينكر وطنية و ناصرية و نضال حمدين صباحي … بيت القصيد هنا .. من هو الانسب للظروف الحالية حمدين صباحي او السيسي …. للمقارنة بوتين عندما استلم السلطة كان ضابط مخابرات غير معروف في ظروف شبه انهيار لروسيا …. لكنه نجح و ابدع بالسياسة … بل اصبح السياسي الاول في العالم … وحكمه ليس حكم العسكر … و ليس حكم قيصر .. بل حكم تطلعات شعبه و تاريخ شعبه .. النخبة المثقفة اختارته و اتت به للحكم و كلفته مهمة استئصال النفوذ الصهيوني في روسيا و نجح … و لولا تلبيته لطموحات شعبه العودة بروسيا لدولة لها هيبتها لما نجح اما التبجح بالديموقراطية .. حتى في امريكا لا يوجد ديموقراطية … الحكم في امريكا للاصحاب المليارات و الشركات الكبرى و التي تدفع اموالا طائلة لتصعيد ذلك او ذاك …. بتقديري ما يحدث في مصر هو تكرار للتجربة الروسية

  4. عظم الله أجركم يا شعب مصر في ثورة ٢٥يناير و “مبارك” عليكم حكم الانقلاب العسكري او الدولة البوليسية…

  5. الف مبروك للسيسي وللشعب المصري الحر. عاشت مصر ام الدنيا.

  6. الجماهيـــر لم تـــطالب ابــــدا، امريــــكا واسرائيل طـــالبوا. كفانـــا كـــذب وفتــــــراء يــاعالم. الـــبقاء في حيـــاتك ياثـــورة مصــــــر، انشاء الله نسمـــــع منـــكم بعـــد 40 ســـنة إخرى من الحـــكم العسكري الذي نبذتــــــــــــموه!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here