مصدر عسكري سوري: شغلنا “إس-300” ووضعناها في حالة تأهب أثناء العدوان الإسرائيلي الأخير لكن لم نستخدمها

دمشق ـ وكالات: ذكر مصدر عسكري سوري رفيع المستوى أن قوات الدفاع الجوي السورية قامت بتشغيل منظومة “إس-300” للصواريخ ووضعتها في حالة التأهب، للتدخل في التصدي للهجوم الإسرائيلي لكنها لم تستخدمها.

وأوضح المصدر، في حديث لوكالة “سبوتنيك” الروسية، اليوم الثلاثاء، أنه تم تشغيل بطاريات “إس-300” من أجل التصدي لأهداف معادية قادمة من عرض البحر، كانت تتجه نحو مدينة حمص السورية، إلا أن الدفاعات الجوية الاعتيادية للبلاد تمكنت بجدارة من ردع العدوان وإسقاط الصواريخ الإسرائيلية من دون الحاجة لاستخدام منظومة “إس-300”.

وأشار المصدر إلى أن الهدف من وضع منظومة الدفاع الجوي” إس-300″ بوضع الاستعداد كان خشية تطور العدوان، واستهداف الصواريخ الإسرائيلية لمنظومة الدفاع الجوي “إس-300” نفسها، مبينا: “لكن ما حصل يوم أمس أن صواريخ إس-200 تمكنت من اعتراض 5 من أصل 6 صواريخ أطلقت من بوارج إسرائيلية بعرض البحر وقبل دخولها الأجواء السورية”.

وتعرضت سوريا ليلة الاثنين لضربات جوية جديدة قالت دمشق إنها نفذت على يد القوات الإسرائيلية.

وأفادت وكالة “سانا” السورية الرسمية بمقتل 4 مدنيين جراء الغارات الإسرائيلية على مدينة حمص ومحيط العاصمة دمشق، وقالت إن “وسائط الدفاع الجوي في الجيش العربي السوري تصدت بعد منتصف الليل لصواريخ معادية أطلقتها طائرات حربية إسرائيلية باتجاه بعض المواقع العسكرية”.

ولم تعلق إسرائيل رسميا على هذا التقرير، رغم إقرارها في الماضي بتنفيذ مئات الهجمات على أهداف في سوريا.

بدورها، ذكرت مصادر مطلعة أن الهجوم الذي تعرضت له الأراضي السورية شاركت فيه بوارج إسرائيلية من البحر.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. اول مرة اعجز عن التعليق، جهزتوا المنظومة و لم تستخدموها؟؟؟ انا لا اعرف الى متى و اَي مدى سوف تستخفون بعقولنا؟

  2. والله لا اعتقد كلام الناطق العسكري صحيح حيث تم التاكد من ان الصاروخ الذي سقط في شمال قبرص هو من صواريخ تلك المنظومه . هذا اثبات اخر على ان السلاح الروسي ليس بمستوى الاسلحه الغربيه.

  3. مازالت روسيا لم تعطي الضوء الاخضر لسوريا باستخدام المنظومة بتنسيق مع كيان الاحتلال

  4. طبعا هذا كلام لا يعقل ونصيحتي للسوريين تشغيل بالونات هوائيه فوق ارضهم وهذه البالونات تحقق الحمايه الكفايه الكاملة لاجواءهم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here