مشفى جنيف ينفي الانباء عن تدهور الوضع الصحي للرئيس بوتفليقة

جنيف ـ وكالات: نفى المتحدث باسم مشفى جنيف الجامعي صحة الأنباء عن تدهور الحالة الصحية للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.

وفي وقت سابق، أفادت انباء في جنيف نقلا عن مصدر طبي بأن حالة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة حرجة جدا، مضيفة أنه كان من المقرر أن يخضع بوتفليقة لعملية جراحية لكن وضعه الصحي لم يسمح بذلك.

وذكرت انباء أن الرئيس الجزائري موجود حاليا في الطابق التاسع في مستشفى جنيف الجامعي، وهو قسم معزول عن باقي أقسام المستشفى ولا يمكن الوصول إليه إلا عبر ممرات خاصة داخل المستشفى.

وقام ناصر بوتفليقة شقيق الرئيس الجزائري ومستشاره بزيارة أخيه في مشفاه بجنيف مساء الجمعة.

ونقلت قناة “يورونيوز” عن مصدر أمني جزائري مساء أمس أن طائرة بوتفليقة عادت من جنيف إلى الجزائر دون أن يكون الرئيس على متنها.

وأصدرت الرئاسة الجزائرية بياناً في وقت سابق أعلنت فيه أن بوتفليقة سيتواجد بجنيف لمدة 48 ساعة لإجراء فحوصات روتينية.

ووفقا لـ”يورونيوز″، فإن مصدرا جزائريا ذكر أن قائد الجيش الجزائري طلب من بوتفليقة البقاء في جنيف حتى الثالث من مارس، وهو آخر يوم لتقديم أوراق الترشح الرسمية.

ويحتفل بوتفليقة اليوم بعيد ميلاده الـ82 على خلفية استمرار تظاهرات حاشدة في مختلف المدن الجزائرية تخرج رفضا لترشحه لولاية رئاسية خامسة.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. المعلومة الوحيدة التي يعرفها الشعب الجزائري ان رئيس الجمهور ية مريض يرقد بالمشفى و الشعب يتظاهر كل جمعة مطالبا بعدم الترشح .
    وكان من يتابع هذه الاحداث يفهم بان هناك من يدفع الى الفوضى و الاحتقان للوصول الى حرب اهلية يتزعمها من سرق اموال الشعب

  2. ما زالت فرنسا تسيطر على الجزائر عن طريق أزلامها وجواسيسها وأول عمل يجب القيام به بعد إسقاط الصنم هو الاستمرار في إسقاط الجواسيس والطابور الخامس ودراسه احداث الثورات ألعربيه ونتائجها في سيطره الدولة العميقة مره أخرى على مفاصل الدول التي ثارت وطبعا بتوجيهات من اسيادهم المعروفين والمتخفين وراء الجواسيس الموجودين بين الشعوب وبكثره .

  3. أما أولئك المبتَلون فقالوا بلسان المقال أو بلسان الحال: “قدَّر الله وما شاء فعل”

  4. ناسف علي هذا الوضع المأساوي الفوضوي الذي تعاني منه جميع الأنظمة العربيه…اللا. وهو تقديس الشخصيات والعيش بتطفل علي شرفا الوطن
    نأمل سلامه هدأ الإنسان الذي له أخطأ كما له حسنات
    صوت الشعب هو صاحب القرار

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here