الرياض.. تأجيل محاكمة 10 ناشطات سعوديات ومدافعات عن حقوق المرأة أسبوعين بعد محاكمة غير علنية

 

الرياض/ الأناضول – أجلت السلطات القضائية السعودية، الأربعاء، محاكمة ناشطات مدافعات عن حقوق المرأة، تفيد تقديرات حقوقية بأن عددهن 10، إلى 27 مارس/آذار الجاري.

جاء ذلك وفق ما أفاد به، مساء الأربعاء، حساب “سعوديات معتقلات”، عبر “تويتر”، المعني بالدفاع عن الناشطات.

وبحسب المصدر ذاته، تم توجيه اتهامات من النيابة العامة، للناشطات تتمثل في “التواصل مع جهات وقنوات إعلامية معادية، وتقديم دعم مالي لجهات معادية خارجية، وتجنيد أشخاص للحصول على معلومات تضر بمصلحة المملكة”.

وبعد استعراض المحكمة الجزائية بالرياض التهم الموجهة للناشطات، لم تسمح لأي منهن بالكلام أو الرد، وأسمعهن القضاة أن تلك التهم هي التي اعترفن بها ووقّعن عليها، ثم رُفعت الجلسة إلى بعد أسبوعين في 27 مارس الجاري، وفق ذات المصدر.

وفي وقت سابق، أفاد حساب “سعوديات معتقلات”، أن من مَثُل أمام المحكمة الجزائية بالرياض في جلسة غير معلنة، 10 ناشطات منهن نوف عبد العزيز، ومياء الزهراني، وأمل الحربي، إلى جانب كل من لجين الهذلول، وإيمان النفجان، وعزيزة اليوسف”.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من السلطات القضائية السعودية بشأن ما ذكره المصدر، غير أن المملكة عادة ما تؤكد تمسكها بتطبيق القانون واحترام حقوق الإنسان.

وأطلق حسابا “سعوديات معتقلات” و”معتقلي الرأي”، المعنيان بالشأن الحقوقي السعودي أيضا عبر تويتر، هاشتاغ (وسم) #لا_لمحاكمة_الناشطات، حظي بتفاعل العشرات، الذين أكدوا براءة المحتجزات وطالبوا بالإفراج عنهن.

وكانت السلطات السعودية أوقفت الناشطات في مايو/آيار 2018، قبل أن تعلن النيابة، لاحقا اتهامات بحق بعضهن تتعلق بالإضرار بمصالح البلاد.

وفي 2 مارس الجاري، قال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت، إنه ناقش مع وزير الشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير، قضايا بينها قضية الناشطات المحتجزات، التي تقول تقارير حقوقية إنهن “يتعرضن لتعذيب” رغم نفي المملكة ذلك.

تصريحات “هنت”، جاءت بعد بضع ساعات من إعلان النيابة العامة السعودية عزمها إحالة قضية الناشطات للقضاء، وسط انتقادات من منظمة “هيومن رايتس ووتش” لتلك الخطوة، التي اعتبرتها منظمة العفو الدولية، “إشارة مروعة على تصعيد حملة قمع نشطاء حقوق الإنسان” في المملكة.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. مااوقح نظام بن سلمان يعني الفتاة المعتقلة لجين الهذول والفتاة الهاربة بعد خروجها من المعتقل واللاجئة الان في استراليا منال الشريف هم من ضمن النساء اللواتي طالبن بقيادة المرأة للسيارة لماذا يستمر اعتقالهن بعد ان سمح لهم بن سلمان بقيادة السيارة ؟!!!! اعتقد انه يقصد ان يوصل رسالة لباقي الشعب انه لا تطالبوا بشئ تحت مسمى حقوقنا إنما هذه مكرمة مني ان اسمح للنساء بقيادة السيارة متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا يابن سلمان بدل ان تنفي عن مملكتكم تهمة استعباد الشعب انت تقوم بتثبيت هذه التهمة !!!!! ماهذا الفجور وهذا الاستبداد والاستقواء بالغرب على شعبكم المسكين وعلى باقي الشعوب العربية ؟؟ مشكلتك يابن سلمان انك لاتقرأ التاريخ وان قرأته لا تفهمه ولا تفهم انه مهما طال الزمن فان الاستعمار والاحتلال سواء الاحتلال المباشر او الاحتلال بالوكالة الى زوال

  2. اول مطعن معيب في هذه المحاكمة أنها غير علنية ، فالمحاكم المدنية في الدول التي يسود فيها سيادة القانون هي العلانية ، نستثني من ذلك محاكم ذات الطابع الأمني حين بكون المظنون يتولى منصبا على درجة من الأهمية السياسية أو الأمنية، اما والحال هكذا لا يتولى المظنون آية وظيفة مهمة عدا النقد والاحتجاج والتعبير تجاه السلطة ، فإن المحكمة تصنف على أنها محكمة استثنائية ذات توجه سياسي خاص لا تمت للعدالة بصلة .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here