مصدر بالخارجية الإماراتية يبدي ارتياحه لنتائج اجتماع فرق حرس الحدود والسواحل بين الإمارات وإيران

دبي ـ وكالات: أبدى مصدر بوزارة الخارجية الإماراتية ارتياحه لنتائج الاجتماع الدولي المشترك السادس لفرق حرس الحدود والسواحل بين الإمارات وإيران الذي عقد في طهران أمس.

وقال مدير إدارة التعاون الأمني الدولي بوزارة الخارجية سعادة الزعابي، إن “الاجتماع يأتي استكمالا للقاءات الدورية السابقة للجنة المشتركة بين البلدين، والتي تم تشكيلها لبحث مسائل تجاوز الصيادين للحدود البحرية، وحل مسائل الإفراج عن المخالفين لقواعد الصيد، ومكافحة عمليات التهريب، ويأتي في سياق حرص الإمارات على شؤون مواطنيها بمن فيهم الصيادون.

وأبدى الزعابي ارتياحه للنتائج التي أسفر عنها الاجتماع الذي “اقتصر حسب جدول الأعمال على ما يتصل بشؤون الصيادين المواطنين ووسائل الصيد المملوكة لهم، مؤكدا أهمية هذه الاجتماعات في ظل الاحتياجات العملية المتعلقة بالحدود البحرية بين البلدين”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. التعاون البناء بين الامارات وايران خيرا لشعوبهم وشعوب المنطقة ماذا سوف تستفيد الامارات من عداء ايران ؟؟؟؟ لاشى سوى تدمير الاقتصادين معا الإماراتي والإيراني بالكامل مل تم بناءة في عقود بتريليون دولار سوف يهدم في لحظات تماما !!! خير ما فعلة قادة الامارات بالذهاب مباشرة الى بناء صفحة جديدة من العلاقات الممتازة بين الامارات وايران .

  2. مبروك على الأمارات أنها اكتشفت أن لها جار اسمه ايران يمكن التحادث معه وتجنيب المنطقة حربا تاكل الأخضر واليابس البشر والحجر المهم الاستيقاظ من نوم أهل الكهف خير من الأستمرار فيه وهنيئا للاماراتيين والايرانيين وعسى أن يستيقظ نوم آخرون في القريب العاجل ان شاء الله ليكتشفوا أن لهم جيران من بينهم البحرين وقطر وايران واليمن , وأن ما يصرف على قتل المسلمين أولى أن يصرف في انعاشهم وتنميتهم

  3. ايران جار للامارات والامارات جار لايران والافضل ان يعيش الجار مع جاره بسلام
    واي مشاكل يمكن حلها عبر اللقاءت المباشره
    وديا وبالحق.
    الامارات وماحققته من منجزات التنمية دلالة على انها دولة عقلانية.
    ولا ادري كيف تورطت في حرب اليمن الذي
    يكن لها وللشيخ زايد كل محبه واحترام
    وكيف تورطت في حروب خارجية ومن الذي ورطها

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here