مصدر إعلامي سوري: لا علم لسورية بموضوع رفات الجندي الإسرائيلي وما جرى هو دليل جديد يؤكد تعاون المجموعات الإرهابية مع الموساد

دمشق ـ (د ب أ)- نفى مصدر اعلامي سوري ما تم تداوله حول تسليم سورية رفات جندي اسرائيلي.

وقال المصدر في تصريح نقلته وسائل اعلام سورية اليوم الخميس ” لا علم لسورية بموضوع رفات الجندي الإسرائيلي، وان ما جرى هو دليل جديد يؤكد تعاون المجموعات الإرهابية مع الموساد “.

وقال المصدر إنه لا توجد لدينا أي معلومات حول موضوع الرفات برمته ولا تواجده من عدمه.

واتهمت مصادر مقربة من القوات الحكومية السورية روسيا بأنها قامت بتسليم جثة جندي اسرائيلي قتل خلال معارك القوات السورية في لبنان قبل 37 عاما.

وقالت المصادر التي طلبت عدم ذكر اسمها لوكالة الانباء الالمانية (د ب أ) امس الاربعاء ” مجموعات مسلحة كانت في مخيم اليرموك لللاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق، اعطت الموساد الاسرائيلي معلومات عن مكان قبر الجندي الاسرائيلي زخاريا باومل، ولكنها لم تتمكن من اخراج الجثة وتكفلت روسيا بإخراجها بعد ان زودتها اسرائيل بالمعلومات، واخرجت بقايا الجثة من قبل الروس تم تسليمها في روسيا الى اسرائيل” .

وفي وقت سابق من اليوم، شارك رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، على هامش زيارته لموسكو، في مراسم رسمية أقامتها وزارة الدفاع الروسية لتسليم بقايا أغراض باومل.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن أمس استعادة رفات العريف زخاريا باومل المفقود منذ الحرب اللبنانية عام 1982 .

وكان بوتين قال خلال استقباله نتنياهو إن قوات روسية وسورية هي التي عثرت على رفات الجندي. وكان الجيش الإسرائيلي أعلن أمس استعادة رفات الجندي “بعملية استخباراتية”.

ونقلت وكالة “إنترفاكس” الروسية عن بوتين القول إن العثور على رفات الجندي “لم يكن سهلا”.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. هل فى عاقل في الدنيا يصدق هذا الكلام؟ طبعا النظام السوري كان على علم وتعاون فى تسليم الرفات

  2. روسيا هي الحاكم الفعلي لسوريا وغير هيك كلام فاضي ولا احد غير بوتين يملك القرار و بلاش مزادات و عنتريات

  3. أنت فلسطيني غير حر ..
    الفلسطيني الحر هو مع سوريا و محور المقاومه .
    فلسطيني غير حر و إنما فلسطيني مؤدلج ولاؤه للمرشد فقط .

  4. روسيا سلمت وروسيا صرحت بأن العثور على رفاة الإسرائيلي كان صعبا.فمن يقصد نظام بشار بالجماعات الارهابية؟؟

  5. لو ظل نظام الاسد ساكت لكان أفضل من هذا التصريح الاعلامي الاخرق “ليش ماهو رسمي” اذا لم تخجل فقل ماشئت

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here