مصدر أخواني أردني: بوصلة الانتخابات تميل فجأةً إلى “المُشاركة”

عمان- “رأي اليوم”:

كشفت مصادر مطلعة جدا في جماعة الإخوان المسلمين الأردنية النقاب عن رجحان مباغت وسريع لكفة الجناح الذي يعارض مقاطعة الانتخابات البرلمانية المقبلة.

وحسب المصدر نفسه تصدرت الأسبوع الماضي الآراء التي ترجح بأن مصلحة الجماعة وحزب جبهة العمل الإسلامي تقتضيان بأن يشارك الحزب في الانتخابات المقبلة بصرف النظر عن هوية وملامح قانون الانتخاب.

ويرجح أنصار الرأي الأخير بأن تجربة التحالف مع قوائم وطنية مستقلة كان مفيدا في الموسم الماضي وقابل للتوسع والنمو بفوائد ومكاسب كبيرة لاحقا.

وكان التيار الإخواني قد كلّف لجنة داخلية بدراسة فرص المشاركة وإنتاجية وجدوى مقاطعة الانتخابات حتى تتخذ مجالس الشورى والمكاتب التنفيدية المواقف بناء على معطيات عملية وميدانية وبدون تسرع.

ويبدو هنا أن البوصلة تبدّلت مؤخرا فقط وبدأت تميل إلى المشاركة.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. لا يستشرف تحليلا من تلك الخطابات سوى الإنتقال من مربع الضعف والوهن والدفاع عن النفس الى المزاوجه مابين نهج الثوابت ونهج المصالح ظنا بتحقيق مصالحهم والتي زادت البلة طينا ؟والمعذرة على التشبيه ” لاوبل أشبه بمن زاوج الآتان (انثى الحمار) مع الحصان الهجين (البغل ) لعلّى وعسى ان تلد مهرا أصيلا يسر نظر الناخبين والمحصلّة جاء المولود شموصا أكثر من والديه ؟؟؟؟؟؟؟ وبعد أعوذ بالله مما أخاف وأحذر “ياخوفي لا نلحق صلاة الجماعة ولا نرتوي من ماء زمزم “؟؟؟ والأنكى زادوا عديد الأحزاب على مذبح سياسة راس روس كل واحد بدو على راسه طربوش حتى افقدوا زخم التنظيم والأنصار عديدا كما عزوفا عن المرشحين والترشيح ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟”ان الله لايغير مابقوم حتىّ يغيروا مابأنفسهم “

  2. ليس هناك من مضيعة للوقت والجهد والمال والفضيلة من الانتخابات في البلاد العربية وخاصة في الاردن .
    مجلس نيابي لا يجتمع الا بارادة غيره ولا ينفض الا بارادة غيره ويتم حله بارادة غيره بدون سؤال ولا جواب صاحب الارادة هذا غير منتخب وغير مفوض من الشعب لا بانتخابات ولا بغيرها اللهم الا بشهادة ولادته وهي مصدر شرعيته المزعومة .
    الى هنا ولم ادخل بعد في اختيار المرشحين ومن ينجح ومن لا ينجح بارادة اجهزة الدولة المعروفة ، وهذا باعتراف رؤساء وزراء سابقين ومسؤولين امنيين .اي ان الوصول الى عضوية البرلمان ليس مربوطا بعدد الاصوات التي يحصل عليها المرشح ، بل بارادة النظام فقط .
    واخيرا لا بد من ذكر قانون الانتخابات الذي لا يمت بصلة من قريب ولا بعيد للانتخابات ولا للديمقراطية المزعومة ، وهو قانون الصوت الواحد للمواطن الواحد للدائرة المتعددة المقاعد .اي ان دائرتي يخرج منها خمسة نواب ولكن لا استطيع التصويت الا لنائب واحد ، ناهيك عن ان هناك من يدخل البرلمان ب800 صوت وهناك من يفشل بدخول البرلمان ب 8000 صوت، وذلك من دائرة انتخابية لاخرى.
    مفيش فايدة.

  3. لم تعد المشاركه او المقاطعه تعني شيئا بالنسبه للمواطن العادي فلن يكون لهم الحجم المؤثر وبالتالي وجودهم في البرلمان وعدمه سيان فلقد ثبت انهم طلاب سلطه بلا منازع لاحظ مطلب الجماعه في ليبيا على لسان وزير داخلية الوفاق والذي يطالب بانشاء قاعدة امريكيه !!!

  4. .
    — واضح من الموقف الصلب التاريخي المزلزل للإخوان بخصوص اتفاقيه الغاز الفلسطيني المسروق انهم عقدوا صفقه مع الدوله،
    .
    — شويه تصريحات على شويه بيانات عيار متوسط وكفى الله المؤمنين شر القتال ،، المهم ،، على هيك موقف متفهم مرن قديش راح تكون حصتنا بالبرلمان القادم.
    .
    .
    .

  5. لقت نظري عبارة “وحسب المصدر نفسه تصدرت الاسبوع الماضي الاراء التي ترجح بان مصلحة الجماعة وحزب جبهة العمل الاسلامي تقضيان بان يشارك الحزب في الانتخابات المقبلة بصرف النظر عن هوية ولامح قانون الانتخاب”… وهذا ما يؤكد أن الاخوان لم يعملوا يوما لمصلحة أوطانهم وشعوبهم بل لمصالهحم الشخصية ومصلحة الجماعة والحزب

  6. جرى الاتفاق بين الاخوين التواءمين على حصتهم من عدد النواب المعطاه لهم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here