مصدران من الأمم المتحدة والتحالف العسكري يعلنان الهدنة في الحديدة غرب اليمن تبدأ الثلاثاء رغم أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه الخميس الماضي ينص على وقف فوري لاطلاق النار

 

دبي – (أ ف ب) – تبدأ الهدنة في الحديدة غرب اليمن منتصف ليل الاثنين الثلاثاء، بحسب ما أعلن مصدر في الأمم المتحدة والتحالف العسكري، رغم أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه الخميس الماضي ينص على وقف فوري لاطلاق النار.

وقال مصدر في التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن منذ آذار/مارس 2015 دعما لقوات الحكومة، أن وقف اطلاق النار في الحديدة سيبدأ “الثلاثاء 18 كانون الاول/ديسمبر عند الساعة 00:01 بتوقيت اليمن” (21،00 ت غ).

ولدى سؤاله عن هذا الموعد، قال مصدر في الامم المتحدة لوكالة فرانس برس الاثنين مشترطا عدم كشف هويته “هذا صحيح”، مضيفا ان الموعد هذا يأتي لأسباب “مرتبطة بالعمليات” على الارض.

وبدأت حرب اليمن في 2014، ثم تصاعدت مع تدخّل السعودية على رأس التحالف العسكري في آذار/مارس 2015 دعماً للحكومة المعترف بها بعد سيطرة  الحوثيين على مناطق واسعة بينها صنعاء.

وقتل نحو عشرة آلاف شخص في النزاع اليمني منذ بدء عمليات التحالف، بينما تهدّد المجاعة نحو 14 مليونا من سكان البلاد.

وبعد أكثر من أربع سنوات من الحرب، توصّلت الحكومة اليمنية والحوثيون في محادثات في السويد استمرت لاسبوع واختتمت الخميس، إلى اتفاق لسحب القوات المقاتلة من مدينة الحديدة ومينائها الحيوي الذي يعتمد عليه ملايين اليمنيين للتزود بالمؤن، ووقف إطلاق النار في المحافظة.

كما اتّفق طرفا النزاع على التفاهم حيال الوضع في مدينة تعز (جنوب غرب) التي تسيطر عليها القوات الحكومية ويحاصرها الحوثيون، وعلى تبادل نحو 15 ألف أسير، وعقد جولة محادثات جديدة الشهر المقبل لوضع أطر سلام ينهي الحرب.

– “آلية غامضة” –

بحسب المصدر في التحالف، فإن “آلية تطبيق الاتفاق (وقف اطلاق النار) لم تكن واضحة في البداية وليست واضحة بشكل كامل حتى الآن”، مضيفا ان التحالف ينتظر “الاعلان الرسمي من الامم المتحدة” حول الآلية.

ونص الاتفاق على “وقف فوري لإطلاق النار في محافظة ومدينة الحديدة وموانئ الحديدة”.

لكن الاشتباكات لم تتوقف رغم ذلك في مدينة الحديدة الخاضعة لسيطرة الحوثيين منذ 2014، وتضم ميناء حيويا وتحاول القوات الموالية للحكومة استعادتها من أيدي الحوثيين منذ أشهر.

وكان مبعوث الامم المتحدة مارتن غريفيث دعا الاحد أطراف النزاع للالتزام بالهدنة.

والاثنين، قال اثنان من السكان تحدثت إليهما فرانس برس برس عبر الهاتف أن الاشتباكات المتقطعة تسمع عند الاطراف الشرقية والجنوبية للمدينة المطلة على البحر الاحمر، وأن القوات الموالية للحكومة و الحوثيين يتبادلون القصف المدفعي.

وأكد مسؤول في القوات الموالية للحكومة الاشتباكات المتقطعة والقصف المدفعي، مشيرا إلى أن القصف تسبب مساء الاحد في اشتعال النيران في أحد المصانع في شرق المدينة.

وأعلنت منظمة “أطباء بلا حدود” الاثنين أنها تعالج مصابين في المواجهات في الحديدة، معربة عن قلقها جراء استمرار أعمال العنف في المدينة التي تعتبر شريان حياة لملايين السكان إذا تمر عبر مينائها غالبية المساعدات والمواد الغذائية.

وكتبت المنظمة في تغريدة “تواصل فرقنا على الأرض علاج المصابين من العيارات النارية والقصف والغارات الجوية”، داعية “جميع الأطراف المتحاربة إلى احترام وجود المدنيين والمرافق الطبية”.

انسحاب من الموانئ والمدينة –

إلى جانب وقف اطلاق النار، قال المصدر في التحالف انه بحسب اتفاق السويد، فإن على الحوثيين الانسحاب من موانئ محافظة الحديدة (الحديدة والصليف وراس عيسى) بحلول نهاية يوم 31 كانون الاول/ديسمبر.

كما أنّه يتوجب على الحوثيين والقوات الموالية للحكومة الانسحاب من المدينة بحلول نهاية يوم 7 كانون الثاني/يناير المقبل.

وشدّد على أن التحالف “لا نية لديه لخرق الاتفاق، وسيقوم بكل ما بوسعه لاحترامه”، متوقعا “ان يقوموا (الحوثيون) بنشاطات تهدف إلى استدراج ردود فعل كونهم يمرّون بأضعف مراحلهم”.

ويرى محللون أن الاتفاقات التي تم التوصل إليها هي الأهم منذ بداية الحرب لوضع البلد الفقير على سكة السلام، لكن تنفيذها على الأرض تعترضه صعوبات كبيرة، بينها انعدام الثقة بين الاطراف.

وقد دعا غريفيث الجمعة أمام مجلس الأمن الدولي إلى العمل سريعا على إنشاء “نظام مراقبة قوي وكفوء” في هذا البلد لمراقبة تطبيق الاتفاق في الحديدة. وقال دبلوماسيون انه من المحتمل التصويت على قرار في مجلس الامن الدولي حول اتفاقات السويد هذا الاسبوع.

وفي الرياض، ترأّس الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اجتماعا مع الوفد الحكومي الذي شارك في محادثات السويد حسبما ذكرت وكالة الانباء اليمنية “سبأ”.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. إن الإمارات “العربية المتحدة” و “السعودية” أضهرتا وجههما الحقيقي تجاه الأمة الإسلامة.
    فى الوقت التى أصبح فيها العدو الصهيوني حليفاً لقيام بعدوان أخر على دولة إسلامية لم يبدأ بعد، يقومان بخرق إتفاق وقف إطلاق النار رغم أنهم دمرو البلاد والعباد منذ 4 سنوات.

  2. ليس لهذا الاعلان اي قيمة على الارض مالم تكون هناك ضمانات دولية او قرار من مجلس الامن يلزم تحالف خدام العم سام وشركائه على وقف عملياتهم العسكرية في اليمن وسحب مليشيات المرتزقة من جنجويد وبلاك ووتر وغيره مقابل وقف الهجمات الارتدادية لجيش اليمن على المواقع العسكرية والمعسكرات السعودية ستحدثة في كل من عسير ونجران وجيزان ودون ذلك تبقى مثل هذه الاتفاقات العرجاء مجرد ضحك على الدقون يسعى من خلالها جهابذة تجار الحروب في الدول العظمى الى تلميع وجوههم القبيحة ببودرة مكياج دعاة السلام لتبرائة ساحتهم من ابشع جرائم العصر التي تقترف بسلاح يشتري من مصانعهم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here