مصارحة” وهجوم صارخ من العكايلة على الحكومة : هي “أسوأ وزارة” عملت معها منذ عام 1989 والملقي قال لي”..أنظر لي بقيراط  أنظر لك بقيراطين”..تعاقب وتثأر من الذين يعارضونها والشعب الأردني هو الوحيد في العالم الذي ينفق على 88 % من الخزينة

777777777777777

 رأي اليوم- عمان- جهاد حسني

وصف القيادي الإسلامي البارز في كتلة الإصلاح البرلمانية الأردنية الدكتور عبدالله العكايلة الحكومة الحالية برئاسة  الدكتور هاني الملقي بأنها “أسوأ حكومة” قابلها او عمل معها برلمانيا من بين نحو 20  حكومة تعامل معها خلال عمله البرلماني منذ عام 1989.

وإتهم العكايلة وزارة الملقي بانها الأسوأ فعلا لا قولا .

 وقال ان حكومة الملقي  “تعاقب” اي نائب يعارضها أو ينتقدها وتستهدفه وتقصيه مشيرا لإن تعامل مع 20 رئيس وزراء على الأقل لكن ذلك لم يحصل معه ولم يلاحظه  حاليا عند تنفيذ النائب لواجباته الدستورية .

وخلال لقاء مع نخبة من النشطاء والإعلاميين في مقر  حزب جبهة العمل الاسلامي كشف العكايلة بان الرئيس الملقي خاطبه قائلا..” إنظر لي بقيراط..سأنظر لك بقيراطين” مستنكرا ان يكون خطاب ثأري وإنتقامي من هذا النوع من قبل رئيس حكومة التي قال انها ترفع الأسعار بلا رحمة على الشعب الاردني.

وكان عكايلة قد تبنى مجددا دعوة لطرح الثقة في الحكومة.

وأفاد بانه حجب الثقة وشارك في التحقيق مع الرئيس زيد الرفاعي لكن الأخير لم يكن يستغل منصبه ضد من حجبوا الثقة عنه وكذلك حكومة فيصل الفايز وغيرهما.

 وإتهم العكايلة علنا وزارة الملقي بأنها تطارد وتعاقب كل نائب يعارض سياساتها إنطلاقا من حقوقه الدستورية خصوصا على صعيد  الخدمات الحكومية التي تقدم للمواطنين الناخبين.

 وكشف بنفس الوقت عن معلومة جديدة  تفيد بان أبناء نواب كتلةالإصلاح لا يستطيعون  الحصول على وظائف مثلهم مثل غيرهم من المواطنين وان ذلك لا يحصل في القطاع العام بل في القطاع الخاص ايضا حيث يلاحق إبن النائب المعارض حتى إذا فكر في الحصول على وظيفة في القطاع الخاص مشيرا لإن ذلك حصل على الأقل اربع مرات معه شخصيا ومع أخرون.

 وشرح بان نواب كتلة الإصلاح وهم 15 نائبا لو حضروا إجتماع تصويت الموازنة المالية لزاد عدد المصوتين لصالح هذه الميزانية معتبرا ان مقاطعة الجلسة كانت قرارا تكتيكيا ضمن الأساليب المعتمدة في كل برلمانات العالم.

وإعتبر العكايلة بأنه لايوجد دولة في الأرض يغطي فيها “جيب المواطن” ما يزيد عن نسبة 88% من دخل الخزينة والإنفاق  بكافة اشكاله إلا في الحالة الأردنية معتبرا ان ذلك وضع مالي شاذ جدا .

وشن العكايلة هجوما شرسا على وزارة الملقي وعلى الرفع الكبير للأسعار ووصفه بانه رفع “مشوه” يدلل على تشوه الإقتصاد ولا يعالجه معربا عن قناعته بان نواب كتلة الإصلاح البرلمانية يقومون بواجبهم في ظرف معقد جدا وفي ظل إستهداف وملاحقة لهم بسبب خطهم المعارض.

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. الحكومة الحاليه تحاول اصلاح خطايا حكومات سابقه اوصلت الوطن الى مرحلة الافلاس – فكيف تكون الاسوأ – لو قام الرئيس الحالي بتعيين عدد من الاسلاميين خطباءمساجد لاصبحت حكومة ملائكية ..ولو ترك البلاد تنهار كما يخطط الاسلاميون ليقفزوا على الحكم لصمت لان هذا طموحهم ان يلحق الاردن بسوريا وليبيا واليمن والعراق – الحكومة الحاليه انقذت الدينار من الانهيار وحمت كل الاردنيين في حين انتنم الاسلاميون تسعون كل يوم جمعه لاظهار الاردن انه دولة غير امنه لتدمير الوطن — التاريخ سيقول كلمته والارقام في وزارة الماليه وصندوق النقد الدولي تتحدث

  2. تحية تقدير واحترام للعكايلة على صراحته وايصال رسالة الى الشعب المغيب في وعيه وفِي المؤمرات التي تحاك له من قبل رئيس الحكومة الحالي الذي يريد حل الأزمة الاقتصادية من جيب الشعب
    وكان الاولى ان يبداء بنفسه بالتنازل عن السيارات الفارهة ويعلن تقشف حكومي واضح للشعب وكنت بقول يا ريت نوابنا الاكارم الي عندهم إمكانيات مالية قوية ان يتنازلوا عن راتب النيابة
    وعن الوزراء الذين يقاضون رواتب تقاعدية ان يتنازلوا عن رواتبهم للتخفيف من العبء عن كاهل الشعب
    مش عارف وين الوطنية وقياداتها وين النشامى الذين يصفقون ويقبضون وين التواضع في خدمة الوطن الغالي على قلوبنا وين …….

  3. هذا النائب يستخف بعقول الاردنيين حيث ان مواقفهم وصفقاتهم مع الحكومة واضحة للجميع.

  4. مجلس النواب والحكومة بايعين الشعب .
    الاخوان المسلمون هم صمام الامان للنظام في الاردن وكل المجالس النيابية السابقة .

  5. الحكومات في الاردن تبحث دوما عن الحلول في جيوب المواطنين . أعجب فعلا دولة بحجم الاردن ان تكون لها وزارة من حوالي 40 وزيرا وبرلمان من 150 نائبا ونصف هذا العدد في مجلس الأعيان . في الوقت الذي تتكون فيه الوزارة في امريكا عددا أقل من أصابع اليد من الوزراء . كما أن حجم الصرف على السيارات الفارهة والرحلات الخارجية وحضور مؤتمرات لا تسمن ولا تغني من جوع وما يرافق ذلك من مصاريف بملايين الدولارات التي تكفي لسد جزء من العجز المالي . اضافة الى ثروة الفوسفات والبوتاسيوم التي يشتهر بها الاردن لكن للاسف بيعت شركاتها بابخس الأثمان تماما كما الاتصالات التي كانت تدر على الدولة مئات الملايين . الاردن غني بثرواته وكفاءاته لكن يحتاج من يقوده لبر الامان حفظ الله الأردن وشعبه من كل مكروه.

  6. وين كنتو وقت الميزانية….هربتوا….اي تكتيت بتحكي علييه؟؟؟ اتخوتوا على غيرنا…ما اسمعنالكم اي صوت….حتى ولا اطلعتوا اي اعتصام سلمي….كلكم عم تتعاونو على هالشعب المسكين

  7. ما هذا الذي أقرأه ؟؟؟
    الدكتور عبدالله العكايلة يتحدث وكأننا نحن الشعب الأردني الطيب نعيش مع رئيس عصابة شرسة همها ابتزاز المواطن وأيضا معاقبته وليس مع رئيس وزراء همه الوحيد خدمة المواطن والعمل على وضع برامج مستقبلية تنفع الأجيال ، ما هذا الذي أقرأه ؟ والذي جعلني مشمئزا من حياتي ومتشائما على مستقبل أحفادي الذين بت أنظر اليهم وهم يلعبون من حولي نظرة عطف وخوف على مستقبلهم حيث يلفّهم الضباب وأمامهم سراب وهنا لا يسعني الا أن أقول حسبنا الله ونعم الوكيل بالظالم وبالقاهر وبالمستبد وبمن لا يضع مخافة الله نصب عينيه والسلام ختام .

  8. بلا شك فأن أي رفع للأسعار وزيادة الضرائب تشكل عبئا اضافيا على المواطن وخاصة من ذوي الدخل المحدود , لكن على من ينتقد أجراءات الحكومه أن يقدم البديل العملي ثم يحاسب الوزاراه بجديه , ويجب الا تكون الخطابات عاطفيه فقط للضحك على ذقن المواطن . النائب المحترم هل يقبل بنظام تعليمي عصري كبدايه للأصلاح ؟؟ هل يبتعد هو نفسه عن الواسطه , أشك في ذلك .

  9. تصور ان رئيس الحكومة الحالي هو ايضا مهندس اتفاقية وادي عربة. هنيئا للشعب الاردني.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here