مصادر فلسطينية: حماس غير معنية بالتصعيد في غزة بعد اغتيال سليماني

غزة- متابعات: قالت صحيفة “الشرق الأوسط” إن حركة ” حماس ” تؤكد أنها غير معنية بأي تصعيد في قطاع غزة ، على خلفية اغتيال الولايات المتحدة، قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني.

ونقلت الصحيفة عن مصادر فلسطينية في غزة وصفتها بالمطلعة قولها إن “حماس اتفقت مع مصر على الإبقاء على حالة الهدوء الحالية والمضي قدماً في تفاهمات التهدئة”.

وأضافت إن “حماس أبلغت جميع من تواصل معها أنها لن تسمح بتحويل غزة إلى ساحة لصراعات خارجية أو استخدامها لتصفية حسابات”.

وأشارت إلى أن حماس أبلغت مصر والفصائل موقفها هذا، لافتة إلى أنها تنطلق من حقيقة أن القطاع لا يحتمل أي حرب في هذا الوقت، وهي لا تريد جرّه إلى مواجهة ضمن حرب أوسع وأكبر وأكثر كلفة وغير معروفة التبعات إن حصلت، في إشارة إلى إمكان لجوء إيران إلى تحريك جماعات مرتبطة بها للانتقام من قتل سليماني. وفق الصحيفة.

وكان نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني العميد علي فدوي، قد قال إن “الثأر لسليماني من أميركا ليس منوطاً بإيران فقط بل بكل محور المقاومة”، مشدداً على أن قتل الجنرال الإيراني “عمل جبان” وسيتبعه “رد قاسٍ” ضد الأميركيين.

وحسب الصحيفة، تعتبر إيران “حماس” و”الجهاد الإسلامي” ضمن “محور المقاومة” المسؤولة عنه في المنطقة، إلى جانب “حزب الله” اللبناني.

وشهدت العلاقة بين إيران وحماس مداً وجزراً خلال السنوات القليلة الماضية، قبل أن تصل إلى أفضل مستوى لها خلال العامين الماضيين.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. أولا ان جريدة الشرق الأوسط ليس موثوقا بها فلنستمع لحماس ولا نستعجل الأحكام وأما التفاهمات مع مصر مثل هذه التفاهمات مع الأشباح فما دامت مصر بأحضان امريكا والكيان الصهيوني فأنها لا تمثل أي نوع من الجدية والمصداقية.

  2. هذا ليس غريبا لانه حماس تنتمي للإخوان المتأسلمين الذين يأخذون الأوامر من تركيا وقطر
    رحم الله شهداء المقاومة الاسلامية
    كان للمرحوم قاسم سليماني فضل كبير على حماس وعلى الجهاد الأسلامي في التدريب وفِي الامداد بالسلاح لمواجهة الاحتلال الصهيوني

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here