مصادر رفيعةٍ بتل أبيب: روسيا والكيان وقّعا على مُذكّرة تفاهمٍ لترتيب الاعتداءات الإسرائيليّة بسوريّة وإعادة رُفات الجنديّ باومِل كان هديّة بوتين لنتنياهو

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

غُداة العدوان الإسرائيليّ فجر أمس السبت على سوريّة، دأبت مصادر أمنيّة وُصفت بأنّها رفيعة المُستوى في تل أبيب، دأبت على تسريب معلوماتٍ جديدةٍ عن العلاقات بين كيان الاحتلال وبين روسيا، زعمت فيها أنّه تمّ التوقيع على مُذكّرة تفاهم بين موسكو وتل أبيب بموجبها تسمَح روسيا لإسرائيل بشنّ هجماتٍ عدوانيّةٍ في الأراضي السوريّة، مُقابل قيام تل أبيب بإبلاغ الروس في وقتٍ مُبكّرٍ قبل موعد الهجوم، بالإضافة إلى تحديد مواقع الهجوم أوْ العدوان، بحسب ما أكّدت المصادر الأمنيّة لمُحلّل الشؤون العسكريّة في صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبريّة، أليكس فيشمان، علمًا أنّ كيان الاحتلال لم يُعلِن حتى اللحظة مسؤوليته عن العدوان الأخير أمس السبت.

وشدّدّت المصادر عينها على أنّه بدون توقيع مُذكّرة التفاهم أنفة الذكر بين قائدي الجيشين الإسرائيليّ والروسيّ لما كان من المُمكِن لسلاح الجوّ التابِع للكيان تنفيذ الهجوم الـ”منسوب” (!) لإسرائيل فجر أمس السبت بحسب التوقيت المحليّ لفلسطين، والعدوان الذي تمّ تنفيذه قبل حوالي الشهر، وفقًا للمصادر في تل أبيب، مُشيرةً أيضًا إلى أنّ مذكّرة التفاهم الروسيّة-الإسرائيليّة شبيهة بمذكرتي التفاهم اللتين وقعتهما موسكو مع كلٍّ من واشنطن وأنقرة لمنع الاحتكاك بين الجيوش الفاعلة على الأراضي السوريّة، بحسب تعبيرها.

عُلاوةً على ذلك، أوضحت المصادر ذاتها للصحيفة العبريّة أنّ المطلب الروسيّ لم يكُن قائمًا في الماضي، ولكنّه طفا على السطح بعد إسقاط الطائرة الروسيّة ومقتل جميع أفرادها بالقرب من مدينة اللاذقيّة في سوريّة، الأمر الذي دفع القيادة الروسيّة لاتهام إسرائيل بالمسؤوليّة عن الحادث، الذي وقع في شهر أيلول (سبتمبر) من العام الماضي، وأدّى إلى “أزمةٍ” دبلوماسيّةٍ بين البلدين، استمرّت عدّة أشهرٍ، رفض خلالها الرئيس الروسي بوتن استقبال رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، على الرغم من الطلبات المُتكرّرّة من الأخير لعقد اجتماعٍ مع بوتن.

بالإضافة إلى ذلك، ساقت المصادر قائلةً إنّ القائد العام السابِق لجيش الاحتلال، الجنرال غادي آيزنكوط، توصّل لاتفاقٍ مع نظيره الروسيّ حول عدم الاحتكاك في سوريّة، وذلك في نهاية العام 2015 عندما زار موسكو برفقة رئيس الوزراء نتنياهو، ولكنّ إسرائيل رفضت التوقيع على الاتفاق، ووعدت الروس بتنفيذه بحذافيره، كما أنّه مع مرور الأيّام تبينّ للروس، واصلت المصادر ذاتها، تبينّ لهم أنّ إسرائيل لا تقوم بتنفيذ بنود الاتفاق، كما اتهموها بالكذب والهراء، ومع ذلك لم يصل الأمر إلى حدّ مطالبة إسرائيل بالتوقيع على مُذكّرة التفاهم المذكورة، كما أكّدت المصادر الرفيعة في تل أبيب.

ولكن، تابعت المصادر قائلةً، بعد إسقاط الطائرة الروسيّة، تحوّل الموقف الروسيّ وبدأت موسكو تُطالِب إسرائيل بالتوقيع على مذكّرة التفاهم، القاضية بإبلاغ الروس مُسبقًا بموعد الهجوم، بالإضافة إلى إخبارهم بمكان الهجوم الذي تعتزِم الدولة العبريّة تنفيذه ضدّ أهدافٍ على الأراضي السوريّة، وحاولت تل أبيب التملّص من تنفيذ المطلب الروسيّ، كما زعمت المصادر، لأنّ التوقيع على مذكّرة التفاهم، كما طلب الروس، من شأنه أنْ يُلحِق أضرارًا عملياتيةً بسلاح الجوّ الإسرائيليّ خلال غاراته على المواقع المُستهدفَة في بلاد الشام، على حدّ قول المصادر.

وتابع المُحلّل الإسرائيليّ قائلاً إنّه بُعيد زيارة نتنياهو قبل الأخيرة إلى موسكو في نهاية شهر شباط (فبراير) من العام الجاري، نقلت وكالة الأنباء الروسيّة (رايا) عن دبلوماسيٍّ روسيٍّ رفيعٍ قوله إنّ صُلب المحادثات بين الرئيس بوتن وبين رئيس الوزراء الإسرائيليّ نتنياهو تمحور حول المطلب الروسيّ لتوقيع مُذكّرة التفاهم بين البلدين لمنع الاحتكاك بين الجيشين العاملين في سوريّة، وعلى ما يبدو، شدّدّ المُحلّل فيشمان، فإنّه في زيارته الأخيرة إلى موسكو مطلع الشهر الجاري لاستعادة رفات الجنديّ الإسرائيليّ، زخاريا باومِل، الذي كان مفقودًا منذ معركة سلطان يعقوب في حرب لبنان الأولى، تمّ تسجيل تقدمًا جوهريًا ومفصليًا في المفاوضات بين الطرفين، وعبّرت إسرائيل عن فهمها وتفهمها للمطلب الروسيّ للتوقيع على مُذكرّة التفاهم.

ونقل المُحلّل عن مصادره الأمنيّة في تل أبيب إنّ الروس، وكاعترافٍ بالجميل الذي قدّمته إسرائيل بمُوافقتها على توقيع مّذكّرة التفاهم، ألقوا على حلفائهم السوريين مفاجأةً من العيار الثقيل عندما قاموا، وفي حفلٍ عسكريٍّ رسميٍّ، بتسليم رفات الجنديّ باومِل لنتنياهو خلال زيارته إلى موسكو عشية الانتخابات العامّة في إسرائيل، والتي جرت يوم الثلاثاء الماضي، لافتةً في الوقت عينه إلى أنّ الروس لا يقومون بتنظيم حفلاتٍ من هذا القبيل حتى عندما يقومون بإعادة جثت جنود روسيين، الأمر الذي يؤكّد على أنّه لا توجد هدايا مجانيّة، بحسب المصادر الإسرائيليّة الرفيعة.

Print Friendly, PDF & Email

20 تعليقات

  1. اصبح العرب عبيد هذا العصر وذلك بفضل حكامهم الذين وقعوا في شبك صيد أعدائنا والكل يعرفهم. شيوخنا يطلبون منا طاعة ولي الأمر ولو كان مجرما .
    لماذا لا نؤسس حركة عربية شاملة لادارة الوضع السيء ولنقول لا للظالمين . أين المفكرين العرب ؟

  2. للاسف ان نرى روسيا اليوم مثل روسيا الامس التي سمحت بتدمير العراق
    روسيا كانت ولاتزال تحت الهيمنه الصهيونيه ومصالح اسرائيل هي
    العليا في نظرها ولولا الاصوات اليهوديه في روسيا لخسر بوتين الانتخابات.

    ومع ذلك ، يجب ان ندرك لولا روسيا التي اختارها الاسد حليفا له
    لضاعت سوريا بين الجماعات الارهابه المختلفه.

    عندما نرى الاسد متمسك ببقاء ايران في المعادله فهذا يعني
    ان الرئيس السوري لم يكن مقتنع بالتصرفات الروسيه عندما اتفق
    مع اوردغان بتطويل الحرب والامتناع عن مهاجمة الارهابيين المتبقين
    في سوريا.

    الكل يفهم ان الرئيس السوري بحاجه الى روسيا في هذه المرحله
    ولكن الوقت حان ليتحمل المسؤوليه ويطالب الروس بالمساعدات
    اللازمه لتطهير الاراضي السوريه باسرع وقت ممكن واذا لم يستجابوا له
    عندها يجب عليه التواضع وطلب مساعدة الاخوه العرب لان اكثرية العرب
    سوف يطلبون مساعدته في يوما ما.
    روسيا وايران يساعدون سوريه لمنافعهم الشخصيه وفكر
    بان الدول العربيه يساعدونك لنفس السبب ولكن الفرق هو
    ان العرب عائله وليس غيرهم.

    أزمة محروقات في وطن غارق في النفط من الصعب استيعاب ذلك.

  3. الكل يلعب على المكشوف و الحكام العرب عاريه و على المكشوف.

  4. الروس هم من يبلغو اسرائيل بزمان ومكان القصف ….عاش فخامة الرئيس رمز الرجوله ….سوريا بزعامتك ناهضه من المؤمره

  5. لا اعتقد بان روسيا تعمل من خلف ظهر سوريا وكل من يصتاد بسنارته بالمياه العكره عليه ان يفكر الف مره بما يكتبه وكل الذين شاركوا بتدمير سوريا من الاسلاماويون والوهابيون والذين لا يعرفون بعلاقات الحلفاء والف باء السياسه عليهم ان يرتاحوا وينتظروا المستقبل

  6. العرب كانوا وما زالوا منذ مئة عام ممسحة لكافة الامم. من لا يعتمد على نفسه في حماية ارضه وعرضه سيبقى ذليل دون حول او قوة. ومن يصنع سلاحه بنفسه لن يكون تحت رحمة فلان وعلنتان ويفرض حاله على الاخرين. تعلموا يا عرب !!

  7. مع الاسف لا الروس و لا الصهاینه و لا الدول الغربیه و لا عواملهم لا یحترمون حقوق الانسان و لا المواثیق الدولیه .کلهم لهم منافع… الشعوب علیها الاعتماد علی شعبها فقط

  8. بوتن خاضع للصهيونيه والماسونيه و من الخطأ الاعتماد عليه.
    هو وبلده خاضع للعقوبات الامريكيه ولا يستطيع المقاومه هو خانع ايضا وليس لديه قدره غير التهديد بسلاحه الحديث والجيد وله موارد طبيعيه ومنها البترول وامريكا تخفض اسعار البترول حيث تشاء بطلب من السعويه برفع انتاج البتول عند لحظه الامر عليها.
    فلا اعتماد الا على الله والذات و كما عملت ايران.و اخيرا فلا تنتظروا من ضعيف ان يدافع عنا.فهو بوتن مشترك لاضعافنا وطعن الكرامه العربيه والاسلاميه وذلك لعدم صعود قوى عربيه او اسلاميه مستقبلا حتى لا تكون له منافسه مستقبلا.

  9. انني اجزم بان روسيا انجحت ترامب في الانتخابات الرئاسية وترامب يعمل لخدمة روسيا .هو من يفتعل مشاكل دولية ومن ثم تجد روسيا المنقذ لهذه الدول فتجد روسيا منفذا لها خارج المياه الباردة .روسيا الضعيفة اامقسمة دخلت المياه الدافئة عن طريق سوريا ووقفت بجانبها بعد سنين من الصمود في وجه ثمانين دولة شاركت في العدوان وللدفاع عن قاعدتها البحرية في طرطوس وبعد معركة القصير التي كانت بداية الهجوم المضاد لحلف الجيش السوري وحلفائه الصادقين فارادت نصيبها من كعكة الانتصار الواضح المعالم وساندت وتدخلت بغطاء جوي واسلحة حديثة زودت بها سوريا ولكن بالقطارة بعد اخذ الاذن من الكيان الصهيوني لكن الوجود العسكري القوي للحلفاء يمثل نقطة ضغط على الروس واوراق ضغط ومرونة حركة لسوريا الا ان روسيا تريده احتلالا لسوريا وسيطرة على القرار ااسوري وهذا ما لا يرتضيه قيادة سوريا وشعبها الحر الصامد. وهنا التنسيق الروسي الصهيوني على التخلص من المنافس لروسيا في سوريا بالغارات والصواريخ للضغط عليهم للمغادرة وحماية للكيان الصهيوني .لقد لعبت روسيا دورا قذرا في منع تحرير ادلب لاسباب منها مصلجته مع تركيا وصفقاته معها وقد لعبها بذكاء شديد على حساب سوريا بالرغم من ان الجيش العربي السوري جاهز معنويا وعسكريا للتحرير ولان بعد ذلك وقد فتحت ااشهية للتحرير والثقة بالقدرات عالية سيكون تحرير الجولان الخطوة الاخيرة وهذا يعني ان لا حاجة لقواعد لروسيا في سوريا .في مقال سابق نوهت بضرورة الحزم والندية في التعامل مع روسيا لانهم هم ايضا يستميتوا على علاقتهم بسوريا وترامب يخدمهم في ايران وفنزويلا وليبيا ومصر ومياه دافئة اخرى.

  10. صواربخ S-300 بلوها و اشربوا ميتها
    سياسة النفس الطويل ، هينا اختنقنا من طول كتمة النفس و وفرنا على الصهاينة تكاليف قتلنا .
    لو مقابل كل غارة صهيونية خلعتوهم 100 صاروخ في نص تل ابيب ما كان استجروا يطيروا و لا حتى بلونة.
    يا حيف بس يا حيف

  11. ياجماعه انا لو مكان بوتن لفعلت نفس الشي .اكبر هديه لنا انه اسرائيل وامريكا يضل يحكمها اغبياء امثال نتنياهو و ترامب احسن ما يجي لنا واحد صاحي .
    لذلك من مصلحتنا دعم نتنياهو للبقاء على سده الحكم وباذن الله تكون نهايه اسرائيل

  12. بوتن خاضع للصهيونيه والماسونيه و من الخطأ الاعتماد عليه.
    هو وبلده خاضع للعقوبات الامريكيه ولا يستطيع المقاومه هو خانع ايضا وليس لديه قدره غير التهديد بسلاحه الحديث والجيد وله موارد طبيعيه ومنها البترول وامريكا تخفض اسعار البترول حيث تشاء بطلب من السعويه الخاره القوى برفع انتاج البتول عند لحظه الامر عليها.
    فلا اعتماد الا على الله والذات و كما عملت ايران.و اخيرا فلا تنتظروا من ضعيف ان يدافع عنا.فهو بوتن مشترك لاضعافنا وطعن الكرامه العربيه والاسلاميه وذلك لعدم صعود قوى عربيه او اسلاميه مستقبلا حتى لا تكون له منافسه مستقبلا.

  13. منتهى الوقاحة وادنى المنطق
    الان وخلافا لكل العهود الماضية،يتم ممارسة السياسة على المكشوف
    بدون مبررات
    بدون تزيين وتجميل
    بدون خداع او كذب
    اتفقوا على مواصلة تدمير سوريا
    علنا

    المطلوب من سوريا وحلفاء روسيا في العالم العربي فهم واستيعاب الموقف الروسي المعادي للعرب، واتخاذ،مواقف تليق بالموقف الروسي.
    كنا نعتقد أن الروس اكثر فهما القضايا العربية، تبين أن الشرق شرق والغرب غرب،وكلهم في عداؤنا على قلب رجل واحد.
    في المقابل يجب إيجاد استراتيجيات بديلة، والبحث عن حلفاء جدد ومختلفين، ولا يلدغ المؤمن من حجر واحد مرتين، والغرب بما فيه روسيا وأمريكا يلدغنا يوميا ،ولا نتعلم.
    لم تكفي الغارات الصهيونية المتواصلة على سوريا منذ سنين
    ولا الخذلان المتكرر من حلفاء شكلين
    ولا تكريم الصهاينة ببقايا عظام متحوللة
    اصحوا يا عرب.

  14. روسيا ليس الاتحاد السوفيتي سابقا.في الاتحاد السوفيتي اذا اردت ان تشتم احدا تقل له يهودي وهذه الكلمه كانت متل الصاعقه.اما الان في روسيا وسائل الاعلام في ايدي اليهود ونحن العرب بالنسبةولهم همج وارهابيين واليهود هم الحضاره والانسانيه وبوتين هو رجل يريد مصلحته واخر همه هو سوريا او الدول العربية

  15. طالما قلت وكتبت وقبل ان يكشف هذا الامر ان الروس جاءوا الى سوريا بهدف حماية اسرائيل والمحافظة على النظام حتى يصمد ويبقى خانع لاسرائيل

  16. اذا كان الإيرانيون في سوريا يستطيعون تحرير الجولان او فلسطين فلماذا لم يفعلوا شيء حتى الان فان استطاعوا فسيكون لهم الشرف وحدهم… والعار والهزيمه لهم وحدهم ان لم يستطيعوا … ربما يقدرون على ما لم تستطع فعله الجيوش العربيه مجتمعة في الحروب السابقه مثل حرب 67 و حرب 73 … روسيا دوله عظمى بسياسه عظمى ولا تحمى ميليشيات ولا تتبع مليشيات .

  17. إلى رأفت هزايمة

    إرأف بنفسك ؛ هزيمة الأوهام أفضل للصحتك.

  18. لا تنسوا أن الغرب وبما فيهم الروس جزء لا يتجزاء من الفكر الصهيوني ، وما هم إلا لصوص تقتل حتي تحيا وفي الغابة يقتل القوي الضعيف وان كان من جنسة ، وهم من نفس المللة والدين ، فلا فرق بين الديانة المسيحية والديانة اليهودية ، انهم يعدون انفسهم من الصهاينة ،والصهيوني الاههم هو المال ، وليس بأكثر، ومن جهلهم الحربي في بداية العصور ، قدسرقوا كلمة تكتيك او بالعربية تخطيط من العرب الذين كانوا اكثر قوة منهم الا ترون تشابة الكلمات ، وكما كتبت فإن اللص يتبقي بلص وإن تاب ،
    يجب علي المسلمين ان يتحدوا وان كانوا مختلفين في المذهب ، لارجاع الماضي الذي اثبت قوتهم في اتحادهم ،
    وما يفعل المسيحيين واليهود الأن إلا الحفاظ علي تفكك العالم الاسلامي ، لضمان ضعفة ، وعليكم أن تكسروا اتحادهم ضدكم باتحادكم ضدهم ، العرب والفرس اصل حضارة العالم التقنيه ، وهم قد سرقوا كل تقنياتهم وبنوا التقنية الحديثة عليها ونسبوا قواعد العرب التقنية لعلماء منهم ، آلتي وان لم تكن القاعدة التقنية العلمية العربية ، فلم ولن تكون او اصبحت تقنيتهم الحديثة المسروقة .

  19. الكُرَه في ملعب دمشق و عليها ان تخرج على الملأ بتفسير منطقي لما يحصل فالهجوم الصهيوني المتكرر على الاراضي السوريه لا يمكن ان يبقى بدون رد ام ان الصهاينه هم خارج مكافحة الارهاب ؟ الشعوب العربيه تريد مصداقيه فقد انهكتها خيبات الامل و لكني كنت دائما على حذر كبير من الروس لان لهم فاتوره طويله مقابل مساعدة سوريا ضد داعش و يتم دفع هذه الفاتوره حاليا بالتقسيط و من يدري ان ما يأتيك أعظم

  20. بالله تشوفلنا إذا في مذكّرة تفاهم بين روسيا وإسرائيل على تدمير جيش النصرة والقاعدة اللي كانت عامليتوه إسرائيل على شاكلة جيش لحد ليحمي حدودها الشمالية، وبالمرّة تشوفلنا أي مذكّرة تفاهم لنشر منظومة س ٣٠٠ ومنع الطيران الإسرائيلي من التفكير بإختراق كامل الأجواء السورية، ومذكّرة إسقاط الطائرات الإسرائيلية وضرب وسط إسرائيل بالصواريخ الإيرانية والسورية، و مذكّرة آلاف الحرس الثوري وحزب الله والجيش السوري على حدود الجولان، ومذكّرة مصانع الصواريخ الإيرانية السورية لضرب إسرائيل، ومذكّرة ربط الجيش العربي السوري مع جيش الحشد الشعبي في العراق، ومذكّرة كنس الإرهابيين من كامل سوريا والحفاظ على وحدة وسيادة الجيش العربي السوري على كامل الأراضي السورية، ومذكّرة الإنسحاب الأمريكي وباقي حلفائه هروباً وترك إسرائيل لوحدها، وأخيراً مذكّرة بقاء الرئيس الأسد اللي كان كل هدف الحملة الصهيونية الأمريكية الخليجية التركية إسقاط نظامه!! يمكن كمان تلاقي مذكّرة هيك ضايعة لضرب تل أبيب بالصواريخ الإيرانية عبر غزّة!!
    اللهم أنعم وأكرِم على هيك مذكّرات!! اللّي بقرأ الخبر، بقول إنّه روسيا نايمة في حضن الصهيوني، وبايعه روسيا وإيران وحزب الله بالجملة لإسرائيل!! لا وبعد إيش، بعد إنهزام المحور الصهيوني الأمريكي ودلاديله!! خيّو محاولات التشكيك في المحور الروسي الإيراني السوري ملّينا منها، لاقي غيرها!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here