مصادر تكشف تفاصيل اجتماع الفجر الذي أطاح بالبشير بعد 30 عاما في السلطة.. وآخر كلماته كرئيس “على بركة الله”

أتلانتا ـ وكالات: كشفت مصادر عسكرية سودانية رفيعة المستوى لـ”سي ان ان” الخميس تفاصيل الاجتماع الذي أطاح بالرئيس السوداني عمر البشير، بعد 30 عاما في السلطة.

وقالت المصادر، في تصريحات لـ”سي ان ان” إن كبار قادة الأجهزة الأمنية الأربعة في السودان وصلوا إلى مقر إقامة البشير في الساعة الثالثة ونصف فجر الخميس، وأخبروه أنه لا يوجد بديل آخر سوى التنحي في ظل تصاعد الاحتجاجات الشعبية ضد نظامه.

وأضافت المصادر المطلعة على تفاصيل الاجتماع أن البشير رضخ ووافق على التنحي عن السلطة، إذ رد على طلب قادة الأجهزة الأمنية، قائلا: “على بركة الله”.

وكان وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف أعلن “اقتلاع النظام ورأسه” والتحفظ على الرئيس عمر البشير في “مكان آمن”، وتعطيل الدستور وإعلان حالة الطوارئ لمدة 3 شور، وتشكيل مجلس عسكري لإدارة شؤون البلاد لفترة انتقالية مدتها عامان تجري في نهايتها انتخابات.

بينما أعلن تجمع المهنيين السودانيين رفضه لما وصفه بـ”الانقلاب” العسكري، داعيا إلى تواصل الاحتجاجات حتى تسليم السلطة إلى حكومة انتقالية مدنية. وقال تجمع المهنيين السودانيين إن “سلطات النظام نفذت انقلاباً عسكرياً تعيد به إنتاج ذات الوجوه والمؤسسات التي ثار شعبنا العظيم عليها”.

وأضاف: “يسعى من دمروا البلاد وقتلوا شعبها أن يسرقوا كل قطرة دم وعرق سكبها الشعب السوداني العظيم في ثورته التي زلزلت عرش الطغيان”.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. أيها الشعب السوداني احذرو من ان تكونو مثل الشعوب التي سبقتكم ؟ واولهم مصر احذرو احذرو ماالنصر الامن عند الله

  2. مزيدا من الاعتصامات و استمرارا للثوره و هذا لا يعدو عن كونه تبديل وجوه و التفاف على إرادة الشعوب لعبه قديمه عانينا منها كثيرا و فيلم محروق .
    على أي ثوره إن تقتلع النظام السائد من جذوره و إلا ستفشل و ما النصر الا صبر ساعه .

  3. كان يجب على تركيا وأيران أن تدرك السودان قبل أن يحوله راس المال الى يمن وليبيا ….وبلد تعصف فيه رياح المؤامرات ضدهم….. واضح أن كل ما يحدث هو ضد تركيا وأيران ويجب عليهم الاتفاق والتوحد ودعم المقاومة فهي الحصن عنهم وعن المنطقة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here