مشروع تصفية القضية الفلسطينية هو كوكتيل فاشل وعجيب من الجهل وغرور القوة والتطرف الاعمى وارهاب الدولة من طرف واضعيه الصهيوامريكيين مقابل عمالة مطلقة من صهاينةالعرب.. قولوا للولد كوشنر : الى الجحيم انت وصفقتك ومن اتبعك من الصهاينة العرب وعليكم اللعنة الى يوم الدين

 د. عبد الحي زلوم

 

 

اذا اردنا ان نتكلم عن صفاقة القرن وسخافتها بأي مسميات فهي في النهاية مشروع تصفية  القضية الفلسطينة وانتقال الهيمنة الصهيوامريكية على وكلائها العرب من واشنطن الى تل ابيب وتحقيق مشروع امبراطورية اسرائيل الكبرى .

تم الادعاء بسرية مشروع التصفية (واسمه التسويقي صفقة القرن) مع أن الكثير من بنوده قد تم تطبيقه على ارض الواقع مثل شرعنة احتلال الاراضي بالقوة كما بالقدس والجولان ، ومحاولات خنق وشطب آثار الاغتصاب الصهيوني لفلسطين وقضية اللاجئين وحق العودة وذلك باعادة تعريف من هو اللاجئ، بل وتجويع اللاجئين عبر الغاء الانروا وهي المنظمة الدولية لاغاثة وتشغيل اللاجئين . وقد تم اشهار بعض بنود تلك الصفقة مثل فرض السيادة اي ضم الضفة الغربية للكيان المحتل كما صرح بذلك  نتنياهو بالخط العريض اثناء حمتله الانتخابية . إن سرّية صفقة القرن تشبه تماماً سرية (المطار السري) في مصر والذي كانت احدى محطات الاتوبيس اسمها محطة المطار السري . ما تبقى ولم يعلن عن تلك الصفقة كانت بعض التفاصيل التي اظهرت مدى احتقار الصهيوامريكيون للنظام الرسمي العربي وقادته  باعتبار ان ما سيفرضوه عليهم من اتاوات وجزية وشروط ومواقف هي تحصيل حاصل، مقابل حمايتهم . ولعل قمة السخرية في مشروع صفقة القرن هو اجبار الكنتونات الفلسطينية غير المتصلة والتي تم حصر اعمالها في الكناسة والحراسة للاحتلال أن تدفع للكيان المحتل جزية مقابل الحفاظ على احتلالهم ، وأن تأتي هذه الجزية من بلدان النفط العربية وبمفاوضات مباشرة ما بين الاحتلال وتلك الدول ! هذا ما ورد في جريدة “يسرائيل هيوم ” مباشرةً بعد الانتخابات الاسرائيلية . ومع أن الخطة المنشورة للصفقة تم تسميتها تسريباً الا أنها تعكس حقيقة مشروع الصفقة كما هي كذلك لان هذه الجريدة قد اسسها ملياردير كازينوهات القمار  الامريكي ادلسون لتكون الناطق باسم نتنياهو والمروجة لبرامجه . والمعلوم انه لا يمكن نشر مثل هذه المعلومات دون موافقة مسبقة من نتنياهو. واقل ما يقال أن هذه الصفقة هي الصفاقة بعينها وهي نسيجٌ من الخيال والغرور والتعصب.

علق الباحث الأمريكى بول بيلار وهو كبير زملاء فى مركز الدراسات الأمنية بجامعة جورج تاون وكبير زملاء لشئون السياسة الخارجية بمؤسسة بروكنجز، كما وعمل فى وكالة المخابرات المركزية الأمريكية فى الفترة من 1977 وحتى 2005، والحاصل على الدكتوراه من جامعة بريستون، كتب  إنه قبل أيام قليلة ظهر فى صحيفة “يسرائيل هيوم ” الإسرائيلية ما زُعم أنه تسريب للخطة المنتظرة. ويرى بيلار أن الأطر الأساسية للصراع الإسرائيلي الفلسطيني واحتمالات حله معروفة تماما منذ وقت طويل. وبدائل الحل هو حل الدولتين أو حلّ الدولة الواحدة . وتلك هي الاحتمالات الوحيدة، وأي شيء آخر لا يُعتبر حلا للصراع ولكن إطالة لأمد إخضاع شعب لشعب آخر. في مقابلة لكوشنر في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى مؤخراً قال بانه يجب أن ننسى جملة حل الدولتين فهي بالنسبة له اصبحت من الماضي . واذا كان حل الدولة الواحدة قد تم وئده في مشروع يهودية الدولة التي وافق عليه الكنيست الاسرائيلي فلقد تم نسف الحلين المتاحين . يقول الدكتور بول بيلار انه اصبح من الواضح أن اقتراح الصفقة ينطوي على إطالة أمد الصراع الإسرائيلي الفلسطيني وليس حله. وإحدى السمات الرئيسية حسبما ورد فى ما تم تسريبه من اقتراح كوشنر هو السعي لقيام دول الخليج العربية بدفع ما يكفى من أموال لجعل حياة الفلسطينيين فى الضفة الغربية أقل صعوبة إلى حد ما عما هو الحال الآن. اذن فما تقوم به البحرين من استضافة ورشة اقتصادية ما هو الا بداية  لفرض أحد بنود صفقة كوشنر على الفلسطينيين لادامة الاحتلال وتحويل القضية من تحرير وطن الى بيعه بالرغم من اي تفسيرات غبية خلاف ذلك . والورشة هذه هي بداية الانتقال من مرحلة التحالف مع الاعداء الى التآمر معهم.

ويقول بيلار إن الخطة المزعومة التى نشرت فى صحيفة يسرائيل هيوم تضمن كيانا يحمل اسم” فلسطين الجديدة” وهو كيان لا يحمل سمات الدولة، وسيتكون من جيوب صغيرة غير متصلة فى أراض خاضعة للسيطرة الإسرائيلية ، إضافة إلى أن هذا الكيان سوف يدفع مقابلا ماليا لإسرائيل نظير الاحتفاظ بقوة الاحتلال العسكرية الوحيدة فى الاراضي المحتلة. هل هناك صفاقة اكثر من هذه الصفاقة ؟ اي سيقوم عرب النفط بدفع مقابل مالي لدولة الاحتلال للمحافظة على احتلالها .افلا تفقهون ؟

ونوه بيلار إلى أن اتجاه اقتراح كوشنر ليس مفاجئا فى ضوء السياسة العامة لإدارة ترامب بالنسبة للأمور التى تتعلق بإسرائيل والفلسطينيين. فهى سياسة قائمة على منح حكومة نتنياهو كل ما تريده مع معاقبة وصد الفلسطينيين بكل طريقة ممكنة تقريبا. كما أن طابع خطة كوشنر ليس مفاجئا فى ضوء ارتباط كوشنر الشخصي العميق والقائم منذ فترة طويلة بإسرائيل والقيادة الإسرائيلية الحالية.

تهدف اذن خطة الصفقة الى اتاحة مزيد من الوقت لزراعة مزيد من المستوطنات ولتسمين المستوطنات القائمة وضم الضفة الغربية، وتقوم دول النفط العربية بدفع الجزية تحت هذا المسمى او ذاك لكنها اولاً واخيراً  وبدون لف أو دوران هي جزية مفروضة لترسيخ احتلال الاراضي المقدسة .

الغريب أن الصهيوني العتيد روبرت ساتلوف المدير التنفيذي في معهد واشنطن لدراسات سياسة الشرق الأدنى والذي استضاف كوشنر عبّر عن اعتراضه على الصفقة لان تسلسل أحداثها تؤدى إلى ضم أراض محتلة ، وهو ما سوف يؤدي إلى تعبئة الدبلوماسية الدولية ضد التصرفات الإسرائيلية، وإلى انحسار دعم الرأي العام الأمريكى لإسرائيل وإلى عواقب أخرى مختلفة. وللعلم فإن المعهد المذكور هو من مراكز الفكر الصهيوني  المؤثرة في واشنطن.فكيف يمكن للصهاينة العرب ان يكونوا اكثر صهيونية من الصهاينة اليهود؟

 وكما يرى ساتلوف بدقة فإن ” نتنياهو الذكي الذي يتجنب المخاطر من المرجح أن يجد سبيلا للحفاظ على الوضع الراهن الضبابي الذى تحتفظ فيه إسرائيل بالسيطرة الأمنية على الضفة الغربية كلها .

يعتقد نتنياهو أن الخطة ستمكن حكومته من الاستمرار إلى ما لا نهاية في رواية التفاوص لحل دبلوماسي نهائي بينما تقوم بتدعيم سيطرتها على الأراضى المحتلة. نتنياهو هو تلميذ نجيب لاسحاق شمير الذي قال في مؤتمر مدريد أنه سيفاوض الفلسطينيين الى الابد دون اعطائهم شيئاً . ومع الاسف أن اوسلو وديناصوراتها لعبوا لمدة ربع قرن هذا التفاوض العبثي مما مكن من انتشار المستوطنات وتواجد 600 الف مستوطن لابتلاع الضفة الغربية.

يصل الدكتور بيلار الى النتيجة أن محاولة الابقاء على ضبابية الوضع الراهن يعنى استمرار الاخضاع، والصراع، وسفك الدماء. وهو يعني إطالة أمد الصراع وليس حله. و ستظل إسرائيل، كما قال نتنياهو، ” تعيش بالسيف”. وهذا ليس سلاما .

اذن خطة (سلام) كوشنر ليست سلاماً وإنما لكسب الوقت لهضم وضم الضفة الغربية اولاً ثم تنفيذ شعار حزب نتنياهو الليكود (للاردن ضفتان هذه لنا وكذلك الاخرى ).

من الملاحظ أن الخطة لا تضع حدوداً لدولة (اسرائيل) للسماح لها بالتوسع لاسرائيل الكبرى. كما انها لا تولي اي وزن لاي دولة عربية حكاماً ومحكومين وتعتبر ان اوامرها من فرض الاتاوات والجزية وشرعنة احتلال الاراضي  بالقوة أو بأموال الاخرين كامر مفروغ منه . هم يأمرون وعلى النظام الرسمي العربي السمع والطاعة حيث أن دولة الاحتلال قد اصبحت اليوم هي مرجعيتهم لا واشنطن! إنها صفقة لم يفكر بها حتى شيلوخ في مسرحية تاجر البندقية لشيكسبير.

سبب عدم واقعية هذه الصفقة هي الخلفية التاريخية والثقافية والعملية لصانعيها . يمكن ان نسمي هذه الصفقة صفقة نتنياهو – كوشنر – ترامب وعرابها هو نتنياهو الذي يرى أن النظام الرسمي العربي هو في احط مراحله وهو عبارة عن مجموعة من الدول الفاشلة والتي اقصى ما يتمنى رُؤَسَاؤُهَا الحفاظ على كراسيهم . ويرى أن الوقت هو الان: الان الان وليس غداً. أما كوشنر فقد كان في المهد صبياً حينما كان نتنياهو يزور والده تشارلز . كان كوشنر ينادي (عمو نتنياهو) وما زال .(والولد ولد ولو صار قاضي بلد) . كما أن كوشنر منتمي الى اقصى اليمين الصهيوني المتعصب . أما ترامب فهو تاجر عقارات عمل ثروته بصفقات مع المافيا وثقافة المافيا من فرض الاتاوات والجزية واستعمال القوة هي مترسخةٌ في ثقافته . هذا بالاضافة الى أن بيع الاوطان وشرائها هو جزء من التاريخ الامريكي وأن القوة هي الجزء الاخر من هذا التاريخ . وليس فيما اقوله مبالغة

أن بيع وشراء الاوطان هو امرٌ متجذر في التاريخ الامريكي لمن يعرفه . ففي سنة 1803 تمّ شراء ما تم تسميته بصفقة لويزيانا من فرنسا مقابل حوالي 15 مليون دولار، وتضم اراضي هذه الصفقة ولايات عديدة ابتداء من لويزيانا الحالية واوكلاهوما واركينسا وولايات عديدة اخرى بل وتشمل مقاطعتين في كندا .

استولت الولايات المتحدة بعد حربها على المكسيك على اراضي من تكساس وحتى كاليفورنيا والتي تمّ ضمها للولايات المتحدة سنة 1850. ثم تم شراء الاسكا من روسيا سنة 1867 . وقام مزارعون امريكيون بخلع ملكة هاواي وضم تلك الجزيرة سنة 1898 وذلك بمساعدة 300 من افراد المرينز.

يبدو أن ثلاثي الصفاقة كان كبيرهم نتنياهو في نشوة لصداقاته بل تحالفه مع بعض صبية الصهاينة العرب والذين بينهم وبين شعوبهم (حجاب)، وان كوشنر  الصبي قد اراد أن يثبت (ل عمو) نتنياهو أنه قد وصل الى سن الرشد، وان ترامب قد ظن أنه يعقد صفقة  من صفاقته مع المافيا – وان ثلاثتهم كانوا في (غرزة تحشيش) حين جاؤوا  بمثل هذه التفاهات التي اسموها صفقة القرن . وكما افلس ترامب 6 مرات في صفقاته فستكون هذه صفقته الفاشلة رقم 7.

ليس تزامن اشعال الازمات وزيادة الضغوط على دول منطقتنا هذه الايام هو من قبيل الصدفة ليتصادف مع توقيت اعلان مشروع تصفية القضية الفلسطينية . فزيادة الضغوط في الخليج وكافة دول المنطقة يأتي كله لهدف واحد، سواءً كان ذلك في خنق الاقتصاد الاردني أو الايراني على حد سواء أو ايصال لبنان الى حافة الدولة الفاشلة ، أو اشعال الحرب في شمال سوريا هذه الايام ، أو حتى ايصال الملايين من اكبر شعب عربي ابيّ في مصر الى درجة الافطار من حاويات القمامة في رمضان (حسب تقرير BBC)، ولا حتى اشغال اكبر دولة نفط عربية واستنزافها في حروب وشقاق مع دول الجوار، بل ولا حتى اشعال امريكي الجنسية حفتر لحربه ضد طرابلس ! ففي دولة اصبح بيتها الابيض مستوطنةً اسرائيلية محتلةً فكل شيئ اليوم يسخر لشعار (اسرائيل اولاً .)!

فئة قليلة مؤمنة   مقاومة في لبنان واخرى في غزة اثبتت ان كيان الاحتلال اوهى من بيوت العنكبوت وأن مخططات امبراطورية الشر في افغانستان والعراق وسوريا قد دحرتها المقاومة، وأن صفقات وخطط الصهيوامريكيون ليست قضاءً وقدراً .

ما كتبه نتنياهو أن (اسرائيل تعيش بالسيف) صحيح . ولكن لا  يفل السيف الا السيف. وليس هناك سيفٌ سوى سيف المقاومة  . هذا هو الطريق : المقاومة … المقاومة … المقاومة.  وستبقى فلسطين عربية من البحر الى النهر . سيكتب التاريخ على قبر الكيان المحتل : بناه بن غوريون وهدمه تطرف نتنياهو !

  مستشار ومؤلف وباحث

 

 

 

Print Friendly, PDF & Email

32 تعليقات

  1. أكبر مشكلة تواجهنا أننا نظن بل و عند البعض يقين ان حل المشكلة هو قيام دولتين، و هذا مناف لصريح القرآن و السنة بل و حتى التوراة، لذا ترانا ندور في حلقات مفرغة من المبادرات و التفاهمات (بل التفاهات) التي تعطي الحق للأجيء الصهيوني المحتل حق في تقرير مصير صاحب الأرض! هل رأيتم وقاحة أكبر من هذه؟ و ما هذا إلا بسبب بعدنا عن الحقيقة الماثلة أمامنا و التي لا يجب ان نحيد عنها مهما طال الزمن و طبل و زمر الإعلام العالمي و تعاقب الصهاينة على حكم أمريكا، فلسطين أرض عربية إسلامية و دولة الكيان الصهيوني لابد ان تزول و من ظن أن الباطل ينتصر على الحق فقد أساء الظن بالله.
    الدور الباقي علينا نحن كأفراد أو جماعات هو أن نبقي الوعي حياً بما جاء بالقرآن و السنة المطهرة من زوال دولة اليهود و ما هو ماثل امام أعيننا من صبر المقاومة أكثر من 70 عاماً من دون وهن و لا إستكانة و لا ضعف بل عزة و كرامة تفوق من يتفرج على الوضع ل 70 عاماً ثم يقول سئمنا من الصراع العربي-الصهيوني! النصر قادم بإذن الله و كل يوم يمر نرى بام أعيننا و نشاهد عزيمة المقاومة في إزدياد و في المقابل معنويات الجنود الصهاينة في إنهيار تام. أما محاولات فرض صفقة القرن المزعومة من بعض الصبية و الغلمان و المراهقين في الخليج بمعية كوشنر ربيب الصهيونية العالمية فهي عبارة أوهام القوة و الفتوة التي تنتاب المراهق لدى دخوله عالم الرجال و محاولة إثبات ذاته في هذا العالم.
    لن تكون هناك صفقة قرن و لا مستقبل لمؤتمر البحرين الذي يريد أن يسوق للشق الإقتصادي للصفقة (لن تحضره روسيا و لا الصين) ، و كل من يعتقد أن هناك وسيلة لإنهاء الصراع الإسلامي-الصهيوني عبر التفاهمات و المؤتمرات و المؤامرات و حل الدولتين فهو واهم و أسألوا السادات

  2. ____ سكارى في شهر رمضان و في عز الظهر!!! .. قال . قال النظام العربي الرسمي الملعنن !!!

  3. THERE IS NO HARMONY BIOS FOR SAVAGE ZIONISM MAFIA IN OUR PATRIOT LAND OF PHILISTINE ….NO POWER CAN SPHETERIZE ONE SINGLE COCCUS FROM OUR PATRIOT LAND OF PHILISTINE WITHOUT THE PALESTINIAN WELL…….THERE IS NO ENTITY FOR …… ANY COLONIZERS ON OUR LAND OF PALESTINE….. OUR UNIFICATION IN OUR RIFLE IS THE ONLY CURE FROM THIS HUMILIATION …

  4. التحية واجبة للدكتور زلوم بما يليق … وبعد
    أعتقد بأن قضيتنا الفلسطينية خاصة، وقضايا أمتينا العربية والإسلامية عامة، هي في أسوأ حال وأخطره على الإطلاق، ولا لزوم لكثير من الشرح، خاصة عن أحوال العرب المعروفة للقاصي والداني، والأخطر هو القادم والذي أرى أنه يجري تنفيذه بكل دهاء وهذه المرة ليسوا بحاجة لأخذ موافقة أحد عليه أو توقيعه.
    يجري تدمير الأعمدة الرئيسة في بلادنا العربية الواحد تلو الآخر ولا نكاد نشعر بأن هذا التدمير له ردة فعل مناسبة، فكما تعلم بأن القاعدة الأساسية هي أن لكل فعل رد فعل يساويه في مقداره ويعاكسه في اتجاهه، وهذا مصدر القلق الأول وأما الثاني ما يتعرض له المستهدفين خاصة، من ضغوط اقتصادية لا تقل عن الضغوط التي تتعرض له غزة الباسلة، مع الفارق الكبير، لأن غزة تستميت في الدفاع عن نفسها لدرجة الإعجاز.
    قرأنا اليوم في الأخبار بأن 1200 “من علماء المسلمين” قد أقروا وثيقة مكة وهي وثيقة مباديء أفلاطونية بعيدة عن واقع عالمنا، والحقيقة أنني مندهش لظهور هؤلاء العلماء اليوم والذين لم نلمس منهم ما يساعد في وقف الاقتتال والذبح بين المسلمين بعضهم البعض، بل أحيانا كنا نسمع عن مواقف بعضهم تزيد اشتعال النيران وتأجج الفتن.
    وأما الخبر الثاني وهو دراسة تشارك بها بريطانيا في وضع القوانين والأنظمة الخاصة بمشروع “نيوم” العملاق والتي تعطي العاملين فيها مزايا خاصة، لم تحدد بعد، وأعتقد بأن تصفية مخيمات اللجوء الفلسطيني وإغلاقها سوف يتم عن طريق مثل هذه المشاريع الكبيرة، التي تستوعب الملايين ومنها يتسربوا الى الغرب، حيث الرخاء المنتظر، وفِي نفس الوقت، هناك حاجة ماسة للغرب لمثل هؤلاء.
    البيئة والظروف الحالية مشجعة جدا لمثل هذا السيناريو وخاصة أن الطبيعة البشرية تبحث عن الأمن والأمان وتتجه الأنظار دائما إلى مصادر الرزق، ولن يكونوا بحاجة الى قوارب الموت التي شاهدناها في العقد الأخير وراح ضحيتها الآلاف.
    أتمنى أن أكون مخطئا، ولا نطلب من المولى عز وجل رد القضاء ولكن اللطف به.

  5. الاخ / الفارس العربي ،، صراحه انا قررت انا لا ارد عليك مع احترامي لك
    والسبب قبل ايام في موضوع مسلسل العاصوف وما قيل عن دور القوات الاردنيه
    في تحرير الحرم المكي ، كتبت انا تعليقا أنكرت فيه اي مشاركه للقوات الاردنيه
    في تحرير الحرم ، فرديت انت علي بتعليق اضحكني قلت فيه انك جلست مع
    اللواء احمد علاء الدين الشيشاني وأكد لك مشاركته في تحرير الحرم وعندما خرج
    مسؤولين اردنيين سابقين ونفوا اي مشاركه للقوات الاردنيه واتضحت الصوره للجميع
    اختفيت انت ، يا من جلست مع اللواء ،
    انا لا ألومك لو انك قلت بمشاركة القوات الاردنيه فقط ، فالكثير كان يعتقد ذلك ،
    لكن تقول انك جلست مع اللواء وأكد لك مشاركته ، وتتبلى على رجل متوفي ، رحمه الله ،
    فهذه كبيره وكبيره جدا ، مع كل احترامي لك ،، لذلك قررت عدم الرد عليك ،
    تحياتي ،،

  6. شكرا لك ياكبير المعالي ،أنت مقتاتل لايهدؤ ،وضمير الأمة ، ونحمد الله على أن أمثلك قلليل ،في هذه المة المؤمنة والصادقة ،رغم وجو قوم تبع .باعوا ضممائرهم للشيان كما باعوا أمتهم للصهاينة ن ولكن الأمة لها رب يحميها ، ولها مؤمنون أشداء على الخونة والصهاينة العرب ، والغازون الأوعاد

  7. لا يمكن أن يتحقق ألسلام إلا باستئصال هذه الغدة السرطانية الخبيثة. عندها سيكون هناك سلام حقيقي، لأن الشعوب العربية والإسلامية ستتكفل باستئصال الخونة والعملاء والمرتزقة. ذلك أن هؤلاء عباره عن METASTASIS للغدة الأم. شفاك الله تعالى وعافاك أيها المفكر الفاضل ومد في عمرك سعيدا هنيئا حتى ترى هذه النهاية وعندها يشف الله صدور قوم مؤمنين ويذهب غيظ قلوبهم.

  8. دكتور زلوم، ما فشل فيه الإنجليز عن طريق محمد علي باشا فى القرن التاسع عشر، بفصل افريقيا من اسيا و ذلك بسحب مصر و السودان عن محيطها الحيوى، نجحت بهمس تلك الفكرة الجهنمية لعتاد الصهيونية بعد تكوين تنظيم يضمهم. بدون زوال هذا الكيان الصهيونى لا امل لأى تطور أو سلام فى المنطقة. هذه هي كلمة السر و على الجميع أن يعى هذه المسألة. كل الخلافات غير المجدية يجب أن تؤجل. مهمة واحدة مقدسة الا و هى إنهاء هذا الكيان مرة و الى الابد. سلامى

  9. ____ واضحة حصص عرب المحيط في هذا ’’ الكوكتيل ’’ ; إنما الولد للفراش .. سفالة دلالين عقاريين .
    .

  10. الله يعطيك الصحة دكتور زلوم
    على الشعب الفلسطيني اولا ان يتخلص من العملاء الذين يتحكمون في مصيره في داخل لسطين وبعدها ينطلق الى المقاومة او علي وعلى اعدائي يا رب

  11. الى غازي الردادي
    تعليقك مثل المثل الفلسطيني الذي يقول طلع من غير معاد

  12. الى الردادى ….عندما يكون هناك زعماء نتى فلا تدعى لهم الرجولة …

  13. غازي …الى متى ستفيق و تعرف ان مكان ترهاتك و مغالطاتك و أحلامك ليس هنا ….فابحث لك عن سوق عكاظ صهيوني لمعلقاتك ….الصهاينة العرب المذكورين في مقال استاذنا أعلاه و الاكثر صهيونية من الصهاينة أنفسهم ، أنت منهم ……و من تشيطن في خربشاتك هم القلة المؤمنة المدكورين ايضا في مقال الاستاذ الباحث ، البقية من شرفاء هده الامة ….صدق العلي العظيم : أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا ۖ فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَٰكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ (46) ….

  14. ومن يلومك يا رداد،
    فكثيرون هم امثالك، وكثيرون، لا يعرفون الحق بل يتشبهون بالسيء ليكونوا أسوأ منه.
    لا نلومك يا رداد،
    فأنت واضح كالشمس، وكثيرون مثلك في هذه المرحلة الحرجة اصبحوا واضحين، بل هم اكثر منك وضوحاً، فلا نلوم أحد، فأنت منهم وهم منك، فكيف نلومك ونلومهم!!
    الشعب العربي الفلسطيني، وباقي العرب الشرفاء، هم من حملوا السيوف، وهم الذين يعلمون لماذا لم يستطيعوا الهجوم ولا بطلقة واحدة على العدو الاسرائيلي الذي تدافع عنه بقوة عين، لان اموركم انفضحت،،
    لا نلومك يا رداد،
    فانت احد افراد الجيش والذباب الالكتروني فلديك راتبك اخر الشهراني يكفيك، لتعد عدد طلعات العدو الصهيوني على سوريا، وكل ما تقوم به هي مهمة مدفوعة الاجر، تدفع من اموال الشعوب، ونحن من نحصي إعداد شهادائنا، ونعلم بالنزيف الذي يصيب جرحانا،،
    لا نلومك يا رداد،
    فأنت منهم وهم منك، فأتحفنا بكلامك الرداد في كل صفحة وفي كل تعليق، بكل ما يتناسب معك وما يتناسب اعداء الامة ان كانت اسرائيل ام الولايات المتحدة، ام أيٍ من أدواتهم، وجنودهم المجيشة.
    لا نلوم رأي اليوم بأنها تنشر تعليقاتك، بل نحترمها ونحترم توازنها، فالعربي الأصيل ينشر الاّراء حتى باختلافها، وان كانت هذه الاّراء منك او من الذين انت منهم وهم منك، فبالبعد عن الحقيقة لن يغير من الحقيقة شيء، والبعد عن المقاومة لن يغير من نهج المقاومة مهما علت أصوات ناقديها، وعلت أصوات الطامعين لإسكتها.

  15. اذن خطة (سلام) كوشنر ليست سلاماً وإنما لكسب الوقت لهضم وضم الضفة الغربية اولاً ثم تنفيذ شعار حزب نتنياهو الليكود (للاردن ضفتان هذه لنا وكذلك الاخرى ).
    الاذن منك يا دكتور عبدالحي . أضيف كمان
    و الشعوب اغنام و حشرات و عبيد
    و نسائهم ملك الى شعب الله المختار

  16. الى الاخ محمود الطحان المحترم
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    اخي العزيز هل عرفت الان سبب مشاكلنا هم السعوديه و دول لخليج و العدو لا يستطيع عمل اي شيء بدونهم و انشاء الله قريبا نهايتهم الى الزوال. و الدكتور عبدالحي المحترم يعرف التاريخ جيداً و بدون نفاق

  17. عندما يكون زعماء من لهم ارض محتله رمم ، فلا تشره على الاخرين ،
    عندما نام النظام السوري خمسين عاما عن ارضه المحتله ولم يطلق
    رصاصه واحده ولو طائشه تجاه العدو ، رغم تلقيه مئات الضربات
    الاسرائيليه قبل الحرب في سوريا وبعدها ،
    وعندما قام عباس بالتنسيق والتشاور مع العدو وتسليم المقاومين
    ومحاصرة غزه ، فلا تلوم الاخرين ،
    وعندما استحوذ حزب حسن على جنوب لبنان وأقام ما يشبه دوله
    ومنذ عقد ونصف لم يتجرأ على إطلاق رصاصه تجاه العدو ،
    فلا تلوم الاخرين ،،

  18. هل الحل الجذري لمشاكل المسلمين يكون بالقضاء على المشروع الصهيوني فقط أم أن هذا المشروع ناتج عن ضعف هذه الأمة وفقدانها لسيادتها وقيادتها؟ وكيف تكون المقاومة هي الحل بينما هذه المقاومة تأخذ مالها وسلاحها من أنظمة تعمل ضد المصالح الاستراتيجية لهذه الأمة؟ ألا يكون الحل الجذري لمشاكلنا بأن تستعيد هذه الأمة سيادتها المنبثقة من إلتزامها بعقيدتها والتزامها بحمل هذا الدين رسالة للبشرية جمعاء

  19. كلام واماني والقطار ماشي وفلسطين فرط بها بها ارذل القوم.

  20. نسال الله العلي القدير في هذه الأيام المباركة ان يخلصنا من هذه المصائب ويخلصنا من الخونة .
    مع تشكراتي لمقالك القيم.

  21. اطال الله عمركم دكتور زلوم ومبارك عليكم هذه الايام الفضيلة

  22. كوشنر نتياهو واهبلهم ترامب، الاغبياء الثلاثة، وعبيدهم بن سلمان وبن زايد، يحاربو ن الزمن والقدر. وعقارب الزمن. الصهونية شاخت، وقدرها مضمون هزيمة منكرة.

  23. عبر التاريخ … في مواجهة كل احتلال … المقاومة هي الحل … الشعوب الحرة تقاوم ودائما تنتصر …

  24. لم يكن اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل وهي من أقدس الأماكن علي وجه الارض بعد مكه المكرمه..ولا بمنحه الجولان المحتل هديه لنتنياهو وكأنها جزء من عقاراته…ولا إلغاؤه حق العودة لملايين اللاجئين الفلسطينيين إلي ديارهم حسب مانصت عليه القرارات الدولية…ولا أربعة حروب شنتها إسرائيل علي مليوني فلسطيني مسلمين وسنه واعتذر عن هذا الوصف البغيض الطائفي وتدمير آلاف البيوت ولا زال الكثير منهم بلا ماوي..
    كل هذه المصائب والكوارث لم تحرك نخوة حكامنا لعقد قمه ولم تتحرك مايسمي جامعة الدول العربية لعقد مؤتمر علي مستوي المندوبين!!!فقط حين تم الإعتداء على النفط وهو الاغلي من الدماء العربيه والكرامه العربيه والمقدسات..وعلي راس كل تلك المقدسات الأقصي المبارك..حين تم الإعتداء على النفط قرر أصحاب الحل والربط عقد ثلاث قمم وليس قمه واحده!!!
    أليس حرمة دم المسلم وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم مخاطبا الكعبه المشرفه..مااطيبك واطيب ريحك!!مااعظمك وأعظم حرمتك!!والذي نفس محمد بيده لحرمة المؤمن أعظم عند الله حرمه منك!!!!

    مبادرة السلام العربية (السعوديه) تقول علي اسرائيل الإنسحاب من الأراضي المحتله عام 67 وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وحل مشكلة اللاجئين بالعودة أو التعويض وبعد ذلك يبدأ التطبيع مع جميع الدول العربية والإسلامية وعددهم علي مااظن 57 دوله..مانراه الآن هو عكس ما جاءت بنود المبادرة العربية حيث بدأ التطبيع العلني منه والسري وترك الإنسحاب الإسرائيلي لمزاج نتنياهو والان ظهر طفل إسمه كوشنر يريد الحل إقتصاديا وليس سياسياً…يريد فتح مزاد علني الشهر المقبل في المنامه لبيع القدس والجولان وحق العودة والمقدسات والكرامه والنخوه لمن يدفع أعلي سعرا!!!!

    الفيلسوف الألماني فريدريك نيتشه يقول (إن مرض الجنون نادر جداً عند الأفراد..لكنه هو القاعده عند الأمم والجماعات الغبيه) وهذا هو الواقع المؤلم الذي نعيشه اليوم تحولنا إلي نواطير للمستوطنات وآخرين نواطير لابار النفط بل تحولت الدول العربيه إلي مزرعه كبيره يجني محصولها رئيس عنصري بدون أي أخلاق.. أين المعتصم.. أين صلاح الدين الايوبي.. أين طارق بن زياد.. أين موسي بن نصير.. أين هؤلاء من حاضرنا المخزي.. إلي متي سنظل نندب ونلطم خدودنا ونحن عباره عن جثث هامدة لا تتحرك إلا لقتل بعضنا البعض وترك العدو يعيش بازهي عصوره بفضل التنسيق الأمني ونواطير المستوطنين..من هنا بدأ الإنهيار وليس قبل ذلك أبدا الإنهيار الأخلاقي بدأ من أوسلو حين شاهد الجميع مايقوم به أصحاب الأرض والقضية وخدماتهم للصهاينه التي لم يسبقنا إليه شعب تحت الاحتلال ويقوم بحماية المحتل

    كل الشكر والتقدير والاحترام والمحبه لدكتورنا ومفكرنا الغالي حفظه الله ورعاه وبارك الله في عمره ومتعه بالصحة والعافية

  25. من قال أن ما أخذ بالقوة لا يسترجع إلا بالقوة. خاصة وأن الصهيونية الإسرائيليين والانجيليين لن يفهموا إلا هذا المنطق. لماذا هذا الانبطاح والخضوع والتسول . أو يذهب كوشنير وترامب ونتنياهو وأتباعهم إلى الجحيم ومعهم كل الحكام العرب الذين اضاعوا كل حياء.

  26. اليس من الحكمة والعقل دكتور ان تدع العرب والعربان والمستعربة من تصفية القضية الفلسطنية بايديهم وفي وضح النهار ولاول مرة بهذا الوضوح ويتنهي الشعب الفلسطيني من المتاجرة بدمه ومعاناته ويبدأ صفحة جديدة واخيرة من تحرير نفسه من قيد الظلم والاضطهاد؟
    تحياتي

  27. استولت الولايات المتحدة بعد حربها على المكسيك على اراضي من تكساس وحتى كاليفورنيا والتي تمّ ضمها للولايات المتحدة سنة 1850.
    للعلم المكسيكان لن ينسوا أراضيهم عندما تضعف الولايات المتحدة سيكون جحيم للولايات المتحدة اعني جهنم مثل الكيان الإسرائيلي و الاغلبيه الان تعيش في تكساس هم من أصول المكسيك

  28. الى الدكتور عبدالحي زلوم المحترم
    بعد التحيه و المحبه
    مقالك اكاديمي و حق .

  29. ____ ’’ من طاسه .. ادهن له راسه ’’ مثل يعبر عن ’’ صفقة القرن ’’ . القضية عربية ، و التصفية عربية .. لعنة الله على الظالمين .

  30. لَيْسَ بِالْمال والسلطان والمجد الصهيواعروبيكي وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَانُ!

    ويستفزك قلم الاستاذ عبد الحي زلوم فلا تملك الا شرف المساهمة ليستمر العربي الفلسطيني ممتلئا من الروح المقاوم مهما فعلت أبالسة القرن وشياطينه فمكتوب أَنْ لَيْسَ بِالْمال والسلطان والمجد الصهيواعروبيكي وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَانُ، بَل بكل حبة تراب تخرج من ارضنا وكل قطرة ماء تنزل من سمائنا ولن يتعب هذا الطين ولن يرحل، ولن يبدل تبديلا حتى وان طرحتموه من اعلى الأجنحة او الشرفات او القمم الى أسفل فمكتوب أيضاً ان رجال الله في الميدان يتلقفونه ويحملونه على الأكف .. لا تجربوا صاحب الارض العربي الفلسطيني المقاوم، فالارض أرضنا والقدس قدسنا والبحر بحرنا والشمس شمسنا والسماء لنا .. ومحمود درويش ابننا، و

    “على هذه الأرض ما يستحقّ الحياةْ،
    على هذه الأرض سيدةُ الأرض،
    أم البدايات أم النهايات،
    كانت تسمى فلسطين، صارتْ تسمى فلسطين،
    سيدتي: أستحق، لأنك سيدتي، أستحق الحياة”!
    إذن يبقى الصراع مع الصهيونية هو البوصلة .. وتبقى فلسطين في القلب .. في القلب من الصراع وفي القلب منا!

    نعم ما زلت، وما فتئت، وما برحت، ولن انفك أكرر مذكرا ان وجود إسرائيل يرتكز الى وعلى سرقة ومصادرة الأرضِ الفلسطينية وطرد الشعب الفلسطيني وهذه هي النكبة .. إذن وجود اسرائيل هو المرادف الطبيعي للنكبة الفلسطينية .. وعليه فان ازالة النكبة ومحو اثارها يعني بالضرورة ازالة اسرائيل ومحوها من الوجود – لا تعايش، نقطة على السطر!

    كإمب ديفيد، أوسلو، وادي عربة، تطبيع بضمير صائح او سائح او غائب او مستتر، صفقة القرن – كلها محاولات يائسة بائسة لصيانة النكبة الفلسطينية ومعها وبها صيانة اسرائيل/المستعمرة الاستيطانية!

    ولعل هذا ما يفسر قلق نتنياهو و ارتياب القادة الإسرائيليين من ان اسرائيل قد لا تعمر الى المئة ففي أثناء التحضيرات لاحتفالات الذكرى السبعين للنكبة، عبّر رئيس الوزراء الإسرائيلي علناً عن مخاوفه و أقصى آماله. وكان قد أعلن، في تشرين الأول ٢٠١٧ خلال انعقاد احدى جلسات دراسة التوراة، بأنه: “ينبغي على إسرائيل الآن أن تجهّز نفسها لتهديدات مستقبلية لوجودها إن كانت تصبو للاحتفال بعيد ميلادها المئة” .. وأضاف، بحسب صحيفة «هآرتس»، “لقد امتد عمر المملكة [اليهودية] الحشمونائية [القديمة] ثمانين عاماً فقط”، وبأنه “يعمل على ضمان تخطي إسرائيل هذه المدة وأن تعمِّرَ كي تحتفل بعيد ميلادها المئة”.

    واليوم أكرر السؤال و أعاود التاكيد أن اسرائيل لم تولد بفعل جدلية التاريخ او التقاطع الجيوبولتيكي، بل بفعل صدفة النفط .. فماذا نحن فاعلون؟!

    كيف للعرب أن يسعدوا – بل حتى كيف لهم أن يتوسدوا المخدات؟!
    كيف للعرب أن يسعدوا و فلسطين تحت الاحتلال، و ترامب يعلن القدس عاصمة لاسرائيل، و الكنيست الصهيوني يصادق على قانون يؤكد تهويد القدس كاملة؟!

    نعم يبقى الصراع مع الصهيونية هو البوصلة، وتبقى فلسطين في القلب، وليتوقف ال”نتنياهو” عن الحفر فقد بلغ القعر ويجر معه الي الهاوية “بولتون” و”كوشنر” وربما “ترامب” بقرونهم والصفقات! وها هي الصواريخ المُباركة تنطلق من غزة هاشم، وتخترق الحصار والقبب الحديدية برؤوس متفجرة لتدمّر سيّارات إسرائيلية مدرعة بجنودها في رد على صفقة القرن برعاتها وواجهاتهم التطبيعية في المحور الصهيواعروبيكي التي تُريد إقامة إسرائيل الكُبرى من الفرات إلى النيل .. صفقة لم يعلن مضمونها بشكل رسمي الا انها تسلك طريقها الى التنفذ في بعض جزئياتها، وها هي أميركا تقوم بما التزمت به تجاه “إسرائيل” بفرض السيادة الإسرائيلية على الأرض المحتلة في فلسطين والجولان وإسقاط حق العودة المنصوص عليه بالقرار 194 تصفيةٓ للقضية الفلسطينية وإنتاجا لبيئة الخضوع والإذعان نحو اقامة شرق أوسط ليسى على شكلهم ومثالهم، بل مستعمر خانع أميركياً بإدارة إسرائيلية! انهم ما لبثوا يحاولون نزع الطابع الوطني التحرري عن القضية الفلسطينية وإحالتها إلى مجرد قضية، بل قصة، إنسانية تتكفل بعض المساعدات والمشروعات في إنهائها فتعلو نبرة الحديث عن إغداق المال السياسي بموازاة الإفراط في احكام الحصار لحدود التجويع المنهجي فإسقاط القدرة على الرفض!

    وهنا أكرر ما قلته في مقالات و منشورات سابقة: لن تفلح محاولات المحور “الصهيواعروبيكي” اليائسة البائسة كما ينفذها وكلاء الداخل – بدفع الأردنيين لتلقي “صفعة القرن” صاغرين .. فكما على ثرى الأردن كذلك في السماء، و لن تحتمل السماء “صفقة القرن” التي يصفعها الأردنيون لينال الفلسطينيون، كل الفلسطينيين، حقهم بالعودة وإزالة النكبة بإزالة أسبابها وآثارها – ازالة اسرائيل .. وها هم لاجئو ونازحو الأردن ولبنان والدول العربية يتأهبون للعودة الى الجمهورية العربية الفلسطينية، وعاصمتها القدس!
    وهكذا تسقط كل محاولات الترغيب، ولن تجدي محاولات الإذلال والترويع والترهيب والتضليل والتهويل والقهر والتجويع فلا فلسطين, ولا الأردن، ولا سوريا، ولا العراق، ولا اليمن قابلة للقسمة او الذوبان .. والاسكندرون عائد – نقطة على السطر!

    اما صواريخ غزة وبالوناتها الحارقة ومسيرات العودة فأدخلتهم الى الملاجئ مذعورين غير أمنين، وها هم الإسرائيليون بمئات الالوف يهربون من اماكن إقامتهم في الجنوب الفلسطيني إلى الشمال ينتابهم الرعب ومن المُتوقّع أن يتضاعف هذا الرّقم إذا ما وصلت الصّواريخ إلى تل أبيب وما بعدها .. فماذا وقد جدد السيد “باسم المقاومة، بأن الفرق، والألوية، الاسرائيلية التي تفكر في الدخول الى جنوب لبنان، ستدمّر وتحطّم أمام شاشات التلفزة العالمية”!؟ .. هل تذكرون الإطاحة بأسطورة “الميركافا – فخر الصناعة الاسرائيلية” و سقوطها بمرمى ال “كورنيت” في الجنوب اللبناني عام 2006 .. الى “انظروا اليها تحترق” استهدافا للمدمرة الاسرائيلية “ساعر” بصواريخ المقاومة .. الى إسقاط ال “F16” من الجيل الرابع فائق التطور “أمام شاشات التلفزة العالمية”! وها هو ال”نتنياهو” يعود إلى مربع التهدئة القديم الجديد امام معادلات الردع التي فرضتها المقاومة بكل وضوح وعزم وقوة. اما الدخول الى الجليل وما بعد بعد الجليل فقاب قوسين او أدنى – ذلك يوم الخلود!

    تمشي و امشي والليالي بيننا
    ستُريكَ من يهوي ومن سيظفرُ

    ديانا فاخوري
    كاتبة عربية اردنية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here