مشاركة عربية واسعة في المهرجان السنوي لأدباء موريتانيا

نواكشوط / محمد البكاي / الأناضول – انطلقت الجمعة، في نواكشوط، فعاليات المهرجان السنوي لاتحاد الأدباء والكتاب الموريتانيين، بمشاركة عربية واسعة.
والمهرجان الذي يستمر ثلاثة أيام، يأتي تحت شعار الأدب والثقافة والدبلوماسية الناعمة ، ويشارك فيه أدباء وكتاب وشعراء من عدة دول عربية.
ومن بين هؤلاء الأدباء والكتاب العرب، نائب رئيس مجلس إدارة اتحاد أدباء وكتاب الإمارات الهنوف محمد، والأمين العام للاتحاد القومي للأدباء والكتاب السودانيين الفاتح علي حمدتو، إضافة لشعراء وأدباء من الجزائر والمغرب واليمن والسعودية، والإمارات.

ومن المقرر أن يشارك الشعراء والأدباء بأمسيات شعرية وأدبية بالعاصمة نواكشوط على مدى الأيام الثلاثة القادمة، بالإضافة إلى ندوات حول والأدب والثقافة الدبلوماسية الناعمة.

وقال وزير الثقافة الموريتاني سيدي محمد ولد محم، في كلمته بافتتاح المهرجان، إن  الأدب الملتزم كفيل بخلق الإنسان الواعي الذي يرى العالم ويعبر عنه عبر جماليات أدبية تخترق حجب النفس وتنير الرؤى وتنشر الوعي البناء وتعبر عن ضمائر الأمم تعبيرا صادقا ناعما .
وأشار في كلمته أن الإبداع الأدبي الثقافي يمكن أن يصبح أداة لإشاعة الإخاء والتفاهم بين الشعوب والأمم باعتباره أرسخ وسيلة للتأثير والتأثر.

ودعا الوزير الموريتاني، الأدباء والشعراء العرب إلى جعل الكلمة الشعرية والأدبية نبراسا يهتدي به الحائر في عصرنا ويترك على الأرض أثر خير.
وطالب الوزير الجميع  بأخذ يد الشباب إلى سبيل النجاة من مخاطر الغلو والتطرف إلى الحداثة بانفتاح وأمان وأصالة .
يشار إلى أن المهرجان ينظمه اتحاد الأدباء الموريتانيين بشكل سنوي، ويقدم فيه الشعراء والأدباء آخر إبداعاتهم الثقافية والأدبية والشعرية.
وعلى هامش المهرجان، يتم تنظيم ندوات تتناول قضايا الأدب والشعر والثقافة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here