مشاجرة في مجلس النواب الأردني وضرب بالـ”العقال” (فيديو)

عمان ـ متابعات: نشبت مشاجرة تحت قبة البرلمان الأردني رافقها تراشق بكؤوس مياه بلاستيكية وضرب بـ”العقال”، أثارت موجة تفاعل  في مواقع التواصل الاجتماعي.

ووفقا لصحيفة “الغد” الأردنية، فقد اندلع الخلاف بين النائبين صداح الحباشنة وزيد الشوابكة على خلفية سؤال النائب محمد الرياطي حول سلطة العقبة.

وزعم النائب الرياطي، خلال جلسة رقابية عقدها المجلس اليوم الأربعاء، امتلاكه وثائق حول صرف مكافآت لقضاة من قبل سلطة العقبة، الأمر الذي اعترض عليه عدد من النواب، في حين قال وزير العدل بسام التلهوني إن الثقة بالقضاء مطلقة.

من جهته قال رئيس الوزراء عمر الرزاز إنه لم يطلع على الأرقام التي أشار إليها النائب الرياطي، مضيفا “كان يجب على المسؤولين في سلطة العقبة التواجد تحت القبة للرد”.

"ضربة العقال" في مجلس النواب على طريقة الـ"WWE"

بالفيديو.. "ضربة العقال" في مجلس النواب على طريقة الـ"WWE"تصوير أمجد الطويل #الغد #الأردن #عمان

Gepostet von Alghad Newspaper am Mittwoch, 6. Februar 2019

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. النائب محمد الرياطي كان يقوم بدوره السياسي والرقابي، ويتحدث عن مكافات للقضاة والمدعين العامين من سلطة العقبة وكان يقرأ من وثائق ومستندات لسلطة العقبة بحوزته، فوقف النائب د. صداح الحباشنة مع زميله النائب الرياطي وحقه في القيام بدوره السياسي والرقابي، ولا مبرر للنائب “كومبارس التدخل السريع” للقفـز والصراخ والتهجم على النائب الرياطي والنائب الحباشنة.

    ونفس النائب أيضا قبـل شـهر تقريبا قفز للدفاع عن الحكومة والصراخ والعويل على النائب د. صداح الحباشنة أثناء اعتراض الأخير على أمر ما في احدى النقاشات، وهو أخذ يشابه جـدا أسلوب وطريقة النائب الذي أخذ وتضمّن رئاسة لجنة “غربي النهر” النيابة “كضمـان” مثل “البسـطات” أو ربما كتأجير تمويلي ينتهي بإمتلاكه رئاسة هذه اللجنة.

    ولا أستبعد أنه تـم إعـادة توزيـع الادوار بين أعضاء فرقة “كومبارس التدخل السريع” النيابية، حيث يدافعوا بطريقة عمياء عن سياسات وتوجه الحكومة ويهاجموا من ينتقد الحكومة وسياساتها، حيث يبدو أنه تـم الايعـاز للنائب رئيس تلك اللجنة بعـدم الاشتباك لفظيا أو جسميا مع أي كان بعد أن “قرفـت” الناس تصرفاته وبلطجته / زعرنته / ولدنتـه تحت قبة البرلمان، وأخـذ يقوم بهذا الدور منذ مدة بالاشتباك اللفظي والجسمي النائب بطل المشاجرة الأخيرة الذي تهجم على النائبين الرياطي والحباشنة.

    والغريب أن النائب رئيس اللجنة والمعروف عنه منذ سنوات بقيامه بالمشاجرات، كان يقوم “بـدور التهدئـة!” في هذه المشاجره، يمكن مشاهدة فيلم المشاجرة كاملة على يوتيوب (مشاجرة بين الحباشنة والشوابكة).

    – وللتذكير ذلك النائب عضو فرقة “كومبارس التدخل السريع” بطل المشاجرة الأخيرة هو نفسه الذي اعتدى إخوتـه قبل بضع سنوات على العامل المصري “الذي لـم يخطأ” في العقبة، وهو أيضـا نفسه الذي اعتدى إبن عمه وأهله على الشاب الفايز صاحب النخوة قبل أقل من سنة.

  2. نعم الديموقراطية تعني ان تختار الوسيلة التي تريد في ضرب الحبيب،،،،!!! وان تعين الأخ والقريب في مركز يعبئ الجيب،،،!!!

  3. هذه هي طريقة التفاهم في الاردن….لللأثبات الرجوله انها هذا السلوك لا يمكن تغيره انها بكل بساطه ثقافه مجتمع

  4. قال رسول الله (ص): القضاة ثلاثة: قاضيان في النار، وقاض في الجنة

    و وزير العدل يقول إن الثقة بالقضاء مطلقة.

  5. هذا هو الواقع المرير هي اردننا العزيز اذا هذا تصرف نوابنا المحترمين ممثلين الشعب فمابلك بشعب والله عيب.??

  6. ماذا خلوا للورعان ، هذه ليست اول مره ، لماذا السكوت عليهم ، هؤلاء لا يستحقون تمثيل
    الشعب الأردني ،، يجب طردهم ،،
    تحياتي ،،

  7. الثقة في القضاء مطلقة !!!
    هل هم انبياء؟
    في قاضي خوزقني ، بعد اصطدمت سيارتي بسيارة مواطن متوسط الحال ظننته مثلي معزر ومسخمط من حال سيارته وهندامه، ولكن اتضح ان ابن خالته قاضي وعمة عميد، مع انه والله اعلم الحق عليه، حكم القضاء لصالحه وتحولت نظارته اللتي كسرت من نظارة معفنه بعشرين دينار الى نظارة كارتيير ب٨٢٠ دينار ، ودفعت مصاريف علاج دسك رقبة له مع انه شكلة معطوب من تسعينات القرن الماضي., وصلحت سيارتة نفض بودي وميكانيك وكان له خاطر انجد له كراسي غرفة ضيوف دار عمته بس ابن خالته القاضي طلع محترم وقال نجد كراسي السيارة بس
    قال الثقة في القضاء مطلقة قال

  8. وللعلم الشوابكه والحباشنه استقبلو بمناطقهم بعد الواقعة ( استقبال الفاتحين ) … تكبير

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here