مسيحيون يحتجون ضد قرارات غلق الكنائس في الجزائر

 

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

نظم المئات من المسيحيين، اليوم الأربعاء تجمعا حاشدا بمحافظة بجاية شرق العاصمة الجزائر على بعد 250 كيلومترا منها, ضد قرار إغلاق كنيسة “الإنجيل الكامل” والتي تعتبر  الأكبر في البلاد, تقع في ضاحية المدينة الجديدة بتيزي وزو 120 كلم شرقي العاصمة بقرار من السلطات المختصة.

وطالب المتظاهرون, السلطات الجزائرية بإلغاء قانون تنظيم ممارسة الشعائر الدينية لغير المسلمين الذي أصدرته الحكومة في آذار/مارس 2006، بدعوى أن هذا القانون لا يُقدم أي إضافة.

وطالب المحتجون أيضا بعقد لقاء مع ممثلي السلطات المحلية لبحث أسباب “غلق أماكن العبادة”.

وسبق وأن نظموا يوم 9 أكتوبر / تشرين الأول الجاري, وقفة احتجاجية أمام مقر ولاية بجاية, طالبوا خلالها باحترام حرية المعتقد ومن بين الشعارات التي رفعوها “نعم لحرية العقيدة دون مضايقات”.

وكانت السلطات الجزائرية قد كشفت عن “وجود مخطط غربي لخلق أقلية مسيحية في الجزائر بهدف ضرب استقرارها”.

وبحسب ما كشف عنه الشيخ أبو عبد الله غلام الله, رئيس المجلس الإسلامي الأعلى وهو ( هيئة استشارية تابعة لرئاسة الجمهورية ), فإن الأقليات الدينية في الجزائر تتكون من عدة فئات, بينهم المسيحيين الذين بقوا في الجزائر بعد الاستقلال, منهم جزائريون من أصل جزائري ومنهم أجانب من فرنسيين وإسبان وإيطاليين ممّن عاشوا إبان الاستعمار وفضّلوا البقاء في الجزائر.

وأرجع أسباب غلق بعض الكنائس إلى عدم وجود رخصة تمكن القائمين عليها من العمل بحرية وفقًا للقانون الجزائري، الذي يوافق القانون الدولي والذي صادقت عليه الجزائر في هيئة الأمم المتحدة.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. سبحان الله تبقدى مشدوها وانت تلاحظ بعض الاخوة يدافعون عن الكنائس التي تم غلقها انتقاد من اجل الانتقاد ودون المام بالموضوع ، اولا الفاتيكان لم يعترض والهيئات الدولية لن تندد لان هذه الكنائس تتبع المذهب البروتيستانتي الاكثر تطرفا ولا علاقة لها بالفاتيكان ثانيا هي تعمل بدون رخص ثالثا كان الهدف من انشائها سياسي وليس ديني …….. في الجزائر يوجد كنائس مرخصة يمارس فيها الناس شعائرهم بحرية تامة .

  2. شاطرين ياخدوا جنسيات الدول الاوربية المسيحية، ازدواجية مريضة، هذا داء جيني لدى كل العرب والدول العربية، الله يشفي

  3. الدولة تعلم ما يجري علی الأرض في الحقيقة هما بضعة عشرات و السلطات تعلم انهم لا يأذون لکن من اجل ربح مصدقية الإنتخابات الدولة تلعب علی الحبلين و الکل يعلم ان النظام الحالي غير شرعي.

  4. اسمع يا قطان
    انت لا تفقه شيئ و لاتعلم ما يخطط لبلدي الجزائر يوجد كنائس في الجزائر من وقت فرنسا الملعونة و هذا متفق عليه في القاوانين الدولية و لا نحتاج لدرس في الاسلام من عند انسان مثلك يتكلم على الاسلام و هو لا يعرف السبب الذي جعل الدولة الجزائرية و الشؤون الدينية تأخذ هذا القرار الصائب اذا كنت لا تعلم يا قطان هناك مؤامرة كبيرة تحاك ضد الشعب الجزائري و الدين الاسلامي في الجزائر باسم الاقليات و الذين معظمهم من تيزي وزو و بجاية التي استغلتهم العدوة اللدودة فرنسا من اجل جنسية فرنسية و visa و عمل في فرنسا و اذا عدنا للوراء ستجد الائهم و اجدادهم مسلمين و الان اصبحوا يطالبوا بحقوقهم
    لا كنائس في الجزائر الطاهرة الا الكنائس القديمة موروثة من الاستعمار الفرنسي للمسحيين الذين بقوا منذ خروج فرنسا من الجزائر و بعض الكنائس التي بنية برخص بعد الاستقلال و هي موجودة و لا احد يعارض عليها اما تريدون ان تجعلوا الجزائر مثل مصر هذا لن و لم يكون و هذا بعدكم و من يريد المسيحية يتفضل يذهب الى امه فرنسا

  5. السلام عليكم.
    اريد بتدخلي هذا توضيح الصورة.
    الموضوع لا يحتمل كل هذا الذم و التحامل على بلدي جراء قرار اداري تنظيمي. لسببين هما:
    كل شيء مسيس فيما يخص هته المنطقة من التراب الوطني (من العمل حتى الدين) عن طريق الصدفة هذا مستبعد او بإيعاز و هذا هو الاصح و الله اعلم.
    تاني شيء ليس في الجزائر ذالك الوجود الاصلي للمسيحية كما هو الحال في المشرق لكن نلاحظ ان التركيز عليه يبرز بين الحين و الاخر تناغما مع ما يحدث في فرنسا و هنا بيت القصيد…. هناك في بلاد الحريات(للرجل الابيض اليهودي المسيحي فقط) تقاد حملة شرسة على المسلمات خصوصا (الحجاب..) و غيرها و لا نلمس اي رد فعل من almugtarib- او امثاله
    في الاخير …من فلسفته في الحياة اتباع الشواذ من الضواهر و القيم فلا يستعجب ان يجد نفسه في جب الضب(ضيق نتن)
    اعتذر مسبقا اذا
    يرجى النشر يا راي اليوم و شكرا.

  6. السيد عبد قطان هذه الدور لا تحوز على رخصة اشأت فوضويا ولا تراعي الشروط القانونية هل تضن ان 40 مليون جزائري ليس بيننا من يراعي حق الغير المسلم هناك مخطط معروف ويعلمه اهلنا في المدن المعنية اقلية تستعمل الهوية الأمازيغية هويتنا لضرب استقرار الجزائر عبر كنائس اقيمة لغرض يعلمه الجميع كيف بنيت تلك تلك الكنائس ومن اين جاءت الأموال وعدد المسيحيين المعنيين بها لا يتجاوز المائة

  7. .
    الفاضل د. عبد قطان ،
    .
    — سيدي ، احيي موقفك المنصف لاخوتنا المسيحيين والله انه لعار الا يخشى المسيحيون في بلادهم كألمانيا وفرنسا على عقيدتهم من فتح المساجد بينما لدينا من الجهله المرعوبون الذين يظنون ان الدفاع عن الدين ونشره يكون بالإقصاء والتضييق .
    ،
    — عرّف الله ورسوله الامه بالمسلمين والمسيحيين واليهود وأذن الله بمصاهره المسيحيين واليهود دون تغيير دينهم فيمكن ان تكون أم وخال وجدي اي مسلم من المسيحيون او اليهود فأي ثقه اعظم من هذه بقوه العقيده لياتي بعدها الجهله فاقدي المنطق للجوء لأساليب قمعية في حرمان المسيحيين واليهود من حقوق كفلها لهم الإسلام وحرمهم منها المسلمون .
    .
    لكم الاحترام والتقدير .
    .
    .

  8. .
    الفاضل د. عبد قطان ،
    .
    — سيدي ، احيي موقفك المنصف لاخوتنا المسيحيين والله انه لعار الا يخشى المسيحيون في بلادهم كألمانيا وفرنسا على عقيدتهم من فتح المساجد بينما لدينا من الجهله الذين يظنون ان الدفاع عن الدين ونشره يكون بالإقصاء والتضييق .
    ،
    — عرّف الله ورسوله الامه بالمسلمين والمسيحيين واليهود وأذن الله بمصاهرتهم دون تغيير دينهم فيمكن ان تكون أم وخال وجدي احدنا من المسيحيون او اليهود فأي ثقه اعظم من هذه بقوه العقيده لياتي بعدها الجهله فاقدي المنطق للجوء لأساليب قمعية في حرمان المسيحيين واليهود من حقوق كفلها لهم الإسلام وحرمهم منها المسلمون .
    .
    لكم الاحترام والتقدير .
    .
    .

  9. إن الجزائر هي بلاد إسلامية و لا يمكن بأي حال من الأحوال أن نسمح بوجود كنائس فوق هاته الأرض الطاهرة التي تم تحريرها بدماء الشهداء الطاهرة، و لن نقبل أن نقع في نفس الخطأ الذي وقع فيه إخواننا المسلمين في فلسطين لما تسامحوا مع اليهود بالصلاة أمام حائط البراق، ليجدو الفلسطينيين أنفسهم غرباء و مطرودين من أرضهم؟؟ كما أن هاته الشرذمة ممن تدعي أنها مسيحين في الجزائر هم في الأصل أشخاص مأجورين لصالح المخبرات الأجنبية، و البعض الأخر مجموعة من السذج تم تجنيدهم و اغرائهم بالمال و التأشيرة الأجنبية؟؟ فلا يضن أعداء الجزائر كون الحراك الشعبي يعطيهم فرصة لكي يضغطوا على السلطات لكي تسكت على جرئتهم على الشعب الجزائري و شريعته.

  10. فعلا كلام غير مطلوب بتاتا لانه مخالف للاسلام وتعاليمه متى يا امة الاسلام تعودون الى الاسلام و كتاب الله وسنة نبيه عليه الصلاة و السلام التي ضمنة حقوق الديانات السماويه ودور عبادتها الا وهي الكنائس
    ولا يجوز منع اي مسيحي او يهودي من اداء صلاته في دور عباداته ولا الاعتراض عليهم؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here