الكشف عن أهم بنود البيان الختامي لمؤتمر برلين حول ليبيا.. إصلاحات أمنية بدمج الهياكل العسكرية بما فيها الميليشيات وتقديم المتورطين في انتهاكات حقوق الإنسان للمحاكمة الدولية وعدم التعرض للمنشآت النفطية

 

 

 

 

 

برلين ـ وكالات: كشفت مسودة البيان الختامي لمؤتمر برلين حول ليبيا عن أهم البنود التي تتعلق بوقف إطلاق النار في ليبيا.

وبحسب ما أفادت وكالة “فرانس 24″، فإن مسودة “مسربة” للبيان الختامي لمؤتمر برلين حول ليبيا والذي انطلق اليوم الأحد، قد تطرقت إلى بنود متعلقة بوقف إطلاق النار”.

وأضافت الوكالة أن “أحد البنود يدعو إلى إصلاحات أمنية من خلال دمج كل الهياكل العسكرية أو شبه العسكرية بما فيها الميليشيات المنخرطة تحت لواء حكومة الوفاق وأيضا الجيش الوطني الليبي بقيادة (خليفة) حفتر، تحت منظومة أمنية واحدة والعمل تحت سلطة الدولة”.

وأوضحت أن “هناك أيضا بند يدعو لتقديم كافة المتورطين في انتهاكات حقوق الإنسان للمحاكمة الدولية”.

كما أشارت إلى “وجود بند أخر يطالب بعدم التعرض للمنشآت النفطية بعد وقف الإنتاج في الآونة الأخيرة إثر هجمات هدفها الضغط على المجتمعين في مؤتمر برلين”.

وتنعقد في برلين اليوم الأحد قمة حول ليبيا، تأمل منها الدول المشاركة على الأقل تثبيت الهدنة في طرابلس بين قوات حكومة الوفاق برئاسة فائز السراج، وبين الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، وسط أجواء حذرة من توقع مفرط في النتائج التي قد تتوصل إليها تلك القمة.

وكانت وكالة “رويترز” نقلت عن مسودة البيان الختامي لمؤتمر السلام حول ليبيا، الذي يعقد في برلين اليوم الأحد، إنه سيدعو كافة الأطراف الليبية إلى الامتناع عن استهداف المنشآت النفطية.

وحسب “رويترز”، فإن المسودة تعترف أيضا بأن شركة النفط الوطنية، التي تتخذ من طرابلس مقرا لها، هي الكيان الشرعي الوحيد المصرح له ببيع النفط الليبي.

وتأتي هذه الدعوة بعد أن أغلق رجال القبائل المتحالفة مع قائد “الجيش الوطني الليبي” خليفة حفتر، جميع الموانئ النفطية في شرق البلاد، وذلك بدعوى منع حكومة الوفاق في طرابلس من استخدام عائدات النفط لتمويل المقاتلين الأجانب.

وطالب أحد أعضاء مجلس النواب الليبي بإدراج قضية التوزيع العادل لعوائد النفط على جدول أعمال مؤتمر برلين.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. مايهم الغرب المنافق هو النفط اما الشعب الليبي ليس على اجندة المؤتمر الفاشل والمجرم حفتر لا يهمه الى مصالح اسيده.

  2. النفط هو كل ما يهم الغرب المنافق الذي أصبح صريحا في الآونة الأخيرة و يسمي الأشياء بمسمياتها فهل من متعظ

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here