مسلمون يهاجمون كنيسة في أكرا بعد أن تنبأ راعيها بوفاة إمام غانا الأكبر

اكرا – (أ ف ب) – ناجم مسلمون غاضبون كنيسة إنجيلية في العاصمة الغانية أكرا بعد أن تنبأ راعيها بوفاة كبير أئمة البلاد هذه السنة، وفق ما أفاد مسؤولون دينيون الجمعة.

وهاجمت مجموعة من الشباب مسلحة بالعصي والسواطير حارس أمن عند مدخل “كنيسة الكلمة والقوة المجيدة” ثم راحوا يرشقون نوافذها بالحجارة قبل أن يحطموا الآلات الموسيقية والأثاث داخلها.

وقع الحادث بعد أن تنبأ راعيها المعروف القس اسحق أوسو بامباه بوفاة كبير الأئمة الشيخ عثمان نوهو شاروبوتو ونائب رئيس غانا محمدو باوميا في خطبة القاها عشية رأس السنة.

دان الشيخ شاروبوتو العنف ودعا إلى الهدوء، وقال لوكالة فرانس برس في مقر إقامته في أكرا “لقد حظيت غانا بالاحترام في عيون العالم بفضل التعايش السلمي بين المسيحيين والمسلمين. نحن جميعنا أخوة ولا يجب ان يقسم شيء بيننا”.

وقال متحدثا من خلال مترجم “يجب علينا جميعا أن نتحلى بضبط النفس ونصلي من أجل الحياة. غانا هي كل ما لدينا. من المفترض أن يوحدنا الدين ولا يفرق بيننا”.

وأكد رئيس مجلس الكنائس الإنجيلية في غانا القس بول فريمبونغ مانسو في بيان إن “النبوءات التي تهم الأفراد يجب ان تقال لمثل هؤلاء الأفراد شخصيا وفي جلسة خاصة تجنباً (…) لإثارة الخوف والهلع في البلاد كلها”.

وأضاف “يجب الاشارة الى ان كل ما يمس الشخصيات الوطنية مثل تلك التي تم توقع وفاتها من شأنه التأثير على استقرار الأمة بأسرها”، وأن جميع الكنائس الاعضاء في المجلس ستحشد جهودها ضد هذه التوقعات.

ودعا المجلس أكثر من 200 كنيسة تابعة له إلى “الصيام والصلاة لتجنب أي كارثة من هذا القبيل”.

يدين أكثر من 70 في المائة من سكان غانا الواقعة في غرب أفريقيا بالمسيحية، مقابل أقل من 20 في المائة من المسلمين وفقاً لآخر تعداد سكاني في عام 2010.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here