مسلمون أمريكيون يحتفون بـ”ابن عربي” في “قيامة أرطغرل”

إسطنبول/ الأناضول

حظي الفنان التركي عثمان صويقوت، باهتمام كبير من قبل الجالية المسلمة بالولايات المتحدة، بعد أن اشتهر بدور العالم المتصوف “ابن عربي”، في مسلسل “قيامة أرطغرل” الشهير.

وجسد صويقوت دور “ابن العربي” المرشد الروحي لـ”أطغرل” في المسلسل، بحكمه وقصصه التي كان يرويها، والتي أضفت على المسلسل نوعا من الروحانية، ورافق “أرطغرل” طيلة المواسم الأربعة السابقة.

ومع انتقال المسلسل لتناول أحداث ما بعد 15 عاما من نهاية الموسم السابق، فإن شخصية “ابن العربي” غابت عن الموسم الخامس، ولكنه بقي عالقا في الأذهان لدى معجبيه.

وخلال تواجده بالولايات المتحدة لمواصلة تطوير خبراته في التمثيل، بعد أن كانت هواية بالنسبة له، إذ كان يعمل في هندسة العمارة وتركها للتفرغ للتمثيل، شارك صويقوت في فعاليات عديدة هناك، والتقى بمعجبيه.

وبداية، زار صويقوت أكبر مدرسة إسلامية خاصة في ولاية كاليفورنيا، واسمها “أورانج كريسنت”، حيث استقبل برايات قبائل “قايي”، وبملابس من مسلسل “قيامة أرطغرل”.

ووفق إعلام تركي، حظي الممثل باهتمام كبير من الحاضرين، كما أجاب على أسئلة الطلبة التي وجهت له.

ولاحقا، شارك صويقوت بمنتدى الجالية الإسلامية الـ21 بالولايات المتحدة، المنعقد بولاية كاليفورنيا، وشارك فيه آلاف المسلمين، وتحدث هناك عن التمثيل وكيف بدأ بالمجال هاويا، ورغم ذلك بات في رصيده خبرة جيدة.

وقال في كلمته: “إذا كان التمثيل في داخلك، فلا مهرب منه، سينقض عليك في يوم من الأيام، فالتمثيل سحبني إلى داخله”، مبشرا محبيه بعمل فني قادم، دون الكشف عن ماهيته.

وخلال الاجتماع، ازدحم المعجبون حول صويقوت، من أجل التقاط الصور، ورحب الفنان التركي بجميع طلبات معجبيه لالتقاط الصور معهم.

وتدور أحداث مسلسل “قيامة أرطغرل”، في القرن الـ13 الميلادي، ويعرض سيرة حياة البطل أرطغرل بن سليمان شاه، زعيم قبيلة قايي، وهو من أتراك الأوغوز المسلمين (التركمان)، ووالد عثمان الأول، مؤسس الدولة العثمانية (656هـ ـ 1258م/ 726هـ ـ 1326م).

ويبث المسلسل في أكثر من 85 دولة، وشاهده خلال المواسم السابقة نحو 3 مليارات، وموسمه الحالي هو الأخير، لينطلق في سلسلة جديدة باسم “قيامة عثمان غازي”.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here