مُسلسل”السَّطو على البُنوك” يُقلِق السُّلطات الأمنيّة في الأُردن: سَرِقة ثانية لبنك في مِنطقة الوحدات الشعبيّة بعد ضاحية عبدون الراقية.. الحُكومة تراجعت بضَغطٍ مَلكيٍّ عن فَرضْ ضَريبة جديدة على الدَّواء ( صور وفيديو )

6666666666666666666666666666666666666666

 رأي اليوم – عمان  – خاص

تحدّثت مديريّة الأمن العام الأردني عن حادثِ سَطوٍ جديد على أحد البُنوك، وهو الحادِث الثاني في غُضون أربعة أيّام وبصُورة أعادت إنتاج المَخاوف المُتعلّقة بتداعيات مَوجة الارتفاع الحاد بالأسعار.

 السلطات الأمنيّة تحدّثت عن تعرّض فرع لأحد البنوك في منطقة مخيم الوحدات الشعبية إلى عمليّة سطو مُسلّح قام بها أحد الاشخاص.

المُجرم هُنا فيما يبدو تمكّن تحت تهديد السلاح من الحُصول على مَبلغ نَقدي ثم غادر المكان.

 كما يحصل بالعادة تم تشكيل لجنة أمنيّة من البحث الجنائي  للمُتابعة والتحقيق.

 تَكرّر الحادث في غُضون أيّام قليلة للمرة الثانية، فقد ألقت السلطات الأمنيّة في وقتٍ سابق من الأُسبوع الحالي القبض على شاب سَرق أحد البنوك في ضاحية عبدون الراقية، وتم تصويره عبر أشرطة كاميرات البنك بالفيديو، ولم يَسبق أن تكرّرت مثل حوادث السطو هذه بتوقيت مُتزامِن وقريب.

 الأجهزة الأمنيّة طلبت من إدارات البُنوك تدريب المُوظّفين على بروتوكول التعامل مع أحداث مُشابهة.

 وتخشى أجهزة الأمن الأردنيّة، من انتشار مثل هذه الحوادث جرّاء ارتفاع كُلفة المعيشة، بالتوازي مع سُهولة الدخول لفُروع البنوك، الأمر الذي يُشكّل تحديًّا أمنيًّا كبيرًا، خُصوصًا وأن هذه الجرائم لا تزال فرديّة الطّابع وليست مُنظّمة.

 

 في غُضون ذلك استجاب العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني لاحتجاجات عريضة جدًّا على شُمول رفع الأسعار للأدوية والعِلاجات، بعد أن ألحق هذا الأمر ضررًا بالِغًا في قِطاع الصحّة العامّة وصِناعات ومبيعات الأدوية.

 وأعلن رئيس الوزراء هاني الملقي أن حُكومته تمتثل لتوجيهات ملكيّة بإلغاء فَرض الضريبة على الأدوية، حيث صدر توجيه في هذا الإطار ضِمن أمر ملكي بدعم الطبقتين الفقيرة والوسطى.

 وتُشكّل هذهِ الخُطوة أوّل تراجع للحُكومة لضغط من القصر الملكي عن سلسلة رفع التسعير الضريبي والأسعار وبشكلٍ غير مسبوق.

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. الحل الوحيد لمنع حالات السطو المسلح لكل البنوك وهو ١- عمل باب الكتروني عند مدخل البنك
    ٢-وجود حراس امن شباب من الخدمة أو خارجها ومسلحين واحد بالداخل وواحد بالخارج
    ٣-توظيف شخص دائم لحين انتهاء الدوام بالبنك لمراقبة الكاميرات الخارجية والتقاط اي اشتباه.
    ٤-سرعة تفاعل موظف البنك مع جهاز انذار تحت الطاولة مع عمليات الأمن العام زي مافي بامريكا.البنوك خلها تأمن حالها صح لمنع المتطفلين زي هدول الاولاد اللي مابعرف يمسك مسدس وكله جرأة يسطي عبنك واحنا بنتفرج

  2. ليش ما يلقوا القبض على
    الحرميه المتمرسين على الحرمنه وسرقوا خيرات الوطن وعلى الطبقه العامله والكادحه دفع الضرائب
    لسد المديونبه والتي تسبب بها الفاسدين والحرميه الذي لا يشملهم القانون
    وتتغاضى عنهم العين
    والقانون لا يطبق الا على الضعفاء وعامه الشعب
    لقد طفح الكيل ونقول كثر الشد يرخي

  3. ليش الحكومه تقلق مش هي الي وصلت المواطن لهذا الحال
    وبعدكم ماشفتو شي

  4. وين كان القصر لما رفع الملقي بقيه الأسعار ليش هوا يرفع الأسعار دون علم القصر اليسوا الاثنين ينفذون أوامر البنك الدولي

  5. ما دام اللصوص والسراق يتقاسمون مكتسبات البلد ويمصون دماء الشعب سيظهر على الساحة بالمقابل سراق وقطاع طرق فالكل بسرق والشاطر اللي بنهب اكثر

  6. للأسفل الحكومة هي أساس الداء برفعها كل السلع الاساسية والخبز والأدوية بأسعار جنونية ولم تهتم لكثرة الجياع فماذا تنتظر الحكومة بعد ذلك حسبي الله ونعم الوكيل ارحموا من في الأرض يرحمكم من قي السماء

  7. الأزمة في الأردن سببها تدفق اللاجئين من كل بلد عربي وأيضاً تخلي الدول العربية عنها وخصوصاً بعد موقفها من قرار ترامب القدس عاصمة أسرائيل ورفض الأردن للقرار وتمسكها بحماية القدس أثار غضب السعودية عليها.

  8. امريكا من اكثر الدول جباية للضرائب في العالم الا انها لا تشمل الدواء ومستلزمات التعليم والغذاء الاساسي الغير مصنع. يا حكومة الاردن خففوا شوي عن هالعالم.

  9. المثير للاستغراب و السخرية ان الفرع لا يبعد عن مركز امن الاشرافية بضع مترات وتم السرقة
    وهنا نعود للسبب الحقيقي الذي يمكن ان يكون هو دخل الفرد المتندني لدى المواطن الاردني الذي اصبح يعمل ويقبض اجر لا يكفيه حتى لسداد اجار البيت و القروض فاصبحة قيمة الدينا بالنسبة للقوى الشرائية لا شيئ مع رفع الضرائب و الخبز والحل عند دولته الكريم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here