مسلحو طالبان يهاجمون قائدة عسكرية في أفغانستان

كابول – (د ب أ)- تعرضت القائدة العسكرية الوحيدة في أفغانستان المعروفة باسم “القائدة كفتار” لهجوم من قبل حركة طالبان، بشن مداهمات على الوادي التي تتواجد فيه ، طبقا لما ذكره شهود عيان من إقليم باغلان.

وأعلن المتحدث باسم حركة طالبان، ذبيح الله مجاهد أمس الجمعة أن القائدة انشقت عن الحركة، لكن عندما توصلت إليها وكالة الانباء الألمانية (د.ب.أ)، رفضت بشكل قاطع التقارير عبر اتصال هاتفي.

وقال أحد أقاربها المقربين الذي يدعى قاضي هواس خان للـ(د.ب.أ) إن طالبان هاجمت عدة قرى في منطقة “نهرين” بإقليم باغلان شمال البلاد وقتلت اثنين على الأقل من رجال القائدة العسكرية.

وتابع أنه تحت هذا الضغط وبدون دعم حكومي، اضطر بعض من رجالها للانشاق إلى مسلحي طالبان في المنطقة.

وأضاف هواس خان “لو كانوا قد قاوموا، لكانوا قد قتلوا على أيدي طالبان. وشارك 120 من مقاتلي طالبان. وتخضع المنطقة لسيطرة طالبان اعتبارا من الآن”.

وطبقا لمصادر محلية فإن كفتار كانت القائدة العسكرية الوحيدة خلال الحرب الأفغانية ضد  السوفيت.

وبعد انسحاب القوات السوفيتية وبدء المقاومة ضد طالبان خلال تسعينيات القرن الماضي، واصلت القتال لصالح حزب “الجمعية الإسلامية” الذ ي يهمين عليه الطاجيك.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here