مسقط ترسل سفينتي إنقاذ تابعتين للبحرية العمانية للمساعدة في حادثة ناقلتي النفط بخليج عمان.. و”فرونت لاين” النرويجية تعلن عن اخماد حريق ناقلتها”

مسقط ـ ستوكهولم- طوكيو- (د ب أ) – أرسلت سلطنة عمان “سفينتي إنقاذ تابعتين للبحرية العمانية… للمساعدة في عمليات البحث والإنقاذ” في أعقاب حادثة ناقلتي النفط في خليج عمان أمس الخميس.

وجاء في بيان أصدره مركز الأمن البحري بالسلطنة: “أفادت معلومات مركز الأمن البحري في السلطنة بتعرض الناقلتين، إحداهما تحمل علم بنما والأخرى تحمل علم جزر مارشال، إلى حادثين بحريين حيث وقع الحادثان خارج المياه الإقليمية العمانية، فالأول وقع على بعد 82 ميلا بحريا اما الثاني فوقع على بعد 8ر66 ميل بحري”.

وأضاف البيان الذي أوردته وكالة الأنباء العمانية اليوم الجمعة: “استجابة إلى نداءات الاستغاثة من الناقلتين، وبالتنسيق مع مراكز الأمن البحري الإقليمية والدولية، قامت السلطنة بإرسال سفينتي إنقاذ تابعتين للبحرية السلطانية العمانية للمساعدة في عمليات البحث والإنقاذ بالإضافة إلى تسيير سلاح الجو السلطاني العماني طائرة استطلاع بحري” .

من جانبها، ذكرت شركة “فرونت لاين” النرويجية المالكة لإحدى الناقلتين اللتين تعرضتا لحادثين في خليج عمان أنه جرى إخماد الحريق الذي اندلع في الناقلة التابعة لها، مضيفة أن الجهود جارية لتبريد السفينة “فرونت ألتاير”.

وجرى إخماد الحريق مساء أمس الخميس.

وقالت الشركة في بيان عبر البريد الإلكتروني اليوم الجمعة إن الناقلة مازالت مستقرة في موقعها، وفي الطريق إليها قاطرة بقدرات على إطفاء الحرائق.

ومن المقرر أن يفحص فريق متخصص السفينة ويقيِّم الأضرار التي لحقت بها.

وأفاد البيان بأن طاقم الناقلة المكون من 23 فردا كان في طريقة إلى باندر عباس في إيران قبل العودة إلى البلاد.

وذكرت الشركة أنه ليس لديها تقارير بحدوث تلوث جراء السفينة المسجلة في جزر مارشال.

من جانبها، قالت الشركة اليابانية المسؤولة عن تشغيل ناقلة تعرضت لهجوم قرب مضيق هرمز إن أفراد الطاقم شاهدوا “جسما طائرا” قادما في اتجاههم قبل الانفجار.

وقال يوتاكا كاتادا، رئيس شركة “كوكوكا” سانجيو المشغلة للناقلة “كوكوكا كاريجيس”، والتي كانت تقل 25 ألف طن من مادة الميثانول من السعودية إلى سنغافورة، إن الناقلة هوجمت مرتين، لكنه نفى أن يكون الهجوم باستخدام طوربيد.

وأضاف كاتادا، في مؤتمر صحفي بالعاصمة طوكيو اليوم الجمعة، إن الناقلة تعرضت لتفجيرين، يفصل بينهما عدة ساعات، وأن افراد الطاقم رأوا الجسم الطائر قبل الانفجار الثاني.

وذكرت الشركة أنه يتم حاليا سحب الناقلة إلى الإمارات.

وقال كاتادا إن جميع أفراد الطاقم الفلبيني للناقلة عادوا إلى السفينة بعد الانفجار لاستعادة نظام الطاقة.

وكانت الناقلتان اليابانية “كوكوكا كاريجيس” والنرويجية “فرونت ألتير” تعرضتا لهجمات بالقرب من مضيق هرمز، وقت مبكر من أمس الخميس.

وألقى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو باللائمة في الهجمات على إيران، ذلك الاتهام الذي نفته إيران بشدة.

وقال بومبيو إن تقديراته تستند إلى معلومات استخباراتية، وإن نوعية الأسلحة المستخدمة والطبيعة المتطورة للهجمات، تضع الحادث ضمن إطار السلسلة الأوسع من الانتهاكات التي ترتكبها إيران ووكلاؤها في المنطقة.

ولم يقدم بومبيو دليلا ضمن تصريحه الذي أدلى به في واشنطن، ولم يتلق أي أسئلة من الصحفيين.

ورغم ذلك، كشفت القيادة المركزية الأمريكية عن مقطع فيديو قالت إنه يظهر طاقما من قارب دورية إيراني يزيل لغما لاصقا لم ينفجر من ناقلة النفط اليابانية.

وقال المتحدث باسم القياد المركزية، بيل أوربان، في بيان: “إنه بعد ساعات من الانفجار الأول، اقترب قارب دورية (تابع للحرس الثوري الإيراني) من (الناقلة) إم/تي كوكوكا كاريجيس، وتمت مراقبتهم والتسجيل لهم وهم يزيلون لغما لاصقا غير منفجر منها”.

وفي تغريدة له عبر موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن الولايات المتحدة تلقي بالاتهامات ضد طهران من دون أن تقدما دليلا واقعيا أو إفتراضيا، ما يجعل من الواضح بشكل كبير أن الفريق “ب” تحرك لتنفيذ الخطة “ب” من دبلوماسية التخريب”.

وقال أيضا إنه لأمر مريب أن يحدث الهجوم على الناقلة اليابانية خلال قيام رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي بزيارة رفيعة المستوى إلى إيران.

وفي بيان منفصل، قالت بعثة طهران لدى الأمم المتحدة إن إيران ترفض بشكل قاطع إدعاءات بومبيو “التي لا أساس لها من الصحة” متهمة الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة بـ”إثارة الحروب”.

وقالت البعثة: “ترفض إيران بشكل قاطع الادعاءات الأمريكية التي ليس لها أساس من الصحة فيما يتعلق بحوادث ناقلتي النفظ في 13 حزيران /يونيو وتدينه بأشد العبارات الممكنة”.

وأضافت: ” الحرب الإقتصادية الأمريكية والإرهاب الأمريكي ضد الشعب الإيراني، بالإضافة إلى الوجود العسكري الكبير في المنطقة، كان ولا يزال هو المصدر الرئيسي لحالة انعدام الأمن والاستقرار في منطقة الخليج الأوسع”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here