مسعود بارزاني محذرا: العراق والمنطقة على حافة الانفجار

أربيل (العراق) / علي محمد / الأناضول – حذر الرئيس السابق لإقليم كردستان في شمالي العراق مسعود بارزاني، الثلاثاء، من تداعيات مقتل قائد “فيلق القدس” الإيراني قاسم سليماني، قائلا إن العراق والمنطقة على حافة الانفجار.
والجمعة الماضي، قتل سليماني، والقيادي في “الحشد الشعبي” العراقي أبو مهدي المهندس، في غارة جوية أمريكية قرب مطار بغداد.
وشكل هذا التطور تصعيدا كبيرا بين الولايات المتحدة وإيران، حليفتي بغداد، وسط مخاوف واسعة في العراق من تحول البلد إلى ساحة صراع بين واشنطن وطهران.
وقال بارزاني، وهو رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، في بيان اطلعت عليه الأناضول، إن الأحداث التي استجدت مؤخرا في العراق والمنطقة “خطيرة للغاية”، داعيا إلى “الإنصات لصوت العقل والمنطق من أجل إيجاد الحلول، وعدم الانجرار وراء العاطفة والمزايدات غير المجدية”.
وأضاف أن “الأوضاع الآن (في العراق والمنطقة) على حافة الانفجار، حيث تتعقد المشاكل وتخرج عن السيطرة”.
وشدد أن “على الجميع ممن يشعرون بالمسؤولية، إيجاد مخرج معقول يصب في مصلحة جميع الأطراف، من خلال تغليب لغة العقل والحكمة”.
وتابع بارزاني “وفي حال وجود عملية تسوية على هذا النحو، فإننا لن ندخر جهدا في المساعدة للتوصل إلى حلول، لكن مع ذلك لن نكون مع تعريض البلاد لحرب بالوكالة ومصير مجهول”.
وأثارت الغارة الجوية الأمريكية غضب العراق، حيث صوت البرلمان، الإثنين، على قرار يدعو الحكومة إلى إنهاء التواجد العسكري الأجنبي في البلاد. وقالت الحكومة لاحقا إنها تعد الخطوات الإجرائية والقانونية لتنفيذ القرار.
في المقابل، هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بفرض عقوبات على بغداد إذا طالبت برحيل قوات بلاده بطريقة غير ودية.
وينتشر نحو 5 آلاف جندي أمريكي في قواعد عسكرية بأرجاء العراق، ضمن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “داعش” الإرهابي.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

4 تعليقات

  1. كما توقعنا جائكم الرد بتدمير قاعدة أربيل .المتغطي بالأمريكان عريان

  2. لو خرجت امريكا من العراق ، فالدماء سوف تسيل في كل العراق وسوريا ولبنان وحتى ايران

  3. أحسن مشاركة هي أن تنصح أصدقائك الأمريكان بترك قواعدهم في كردستان لضمان أستقلال العراق من الوصاية الأجنبية

  4. هذه المرة ان هجم الغول التركي عليكم، فايران لن تنقذكم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here